Wednesday, 21 February 2018

مناضرة بين المسلمين و المسيحيين

مناضرة بين المسلمين و المسيحيين

في الاندلس قبل الف عام كان علماء المسلمين و علماء المسيحيين يجرون مناضرات ليحاول كل طرف يثبت ان دينه هو الافضل و هو دين الحق و الاجدر ان يُتبع. ء
فالزم المسلمين المسيحيين حجة قوية مفادها , ان المسيحيين عندهم اربع اناجيل فلا نعلم ايهم الصواب و ايهم الخطئ لهذا دين المسيحيين ليس مؤكد. فرد المسيحيين ان المسلمين عندهم قرانين , قران فاطمة عند الشيعة و قران عند السنة لهذا فكلانا في الهوى سوى. ء
فوجد المسلمين انفسهم محصورين في زاوية ولا يستطيعون انكار ان للشيعة قران اخر اسمه قران فاطمة لذيع سيطه و ان كل المسلمين يعلمون بوجوده فيستحيل انكار وجود قران فاطمة. فلم يجد المسلمين وسيلة للخروج من الزاوية التي حُصروا فيها سوى قولهم ان الشيعة ليسوا مسلمين. ء
فكانت وسيلة ناجحة للخروج من الزاوية التي انحصروا فيها
ولكني لو كنت في هذه المناضرة لقلت للمسلمين, و لكن الشيعة يقولون انكم انتم ايها السنة لستم بمسلمين و اننا نحن الشيعة مسلمين. اذن نحن المسيحيين لو اردنا ان نصبح مسلمين فايهم نختار نصبح شيعة او سنة و كل طرف له قران مختلف و شعائر مختلفة. و بما انكم كلاكم تقولون ان الطرف الاخر غير مسلمين و بما ان المسلم يجب ان لا يكذب حسب قول نبيكم اذن سنصدق كلا الطرفين و نعتبركم كلاكم غير مسلمين. اذن انتم تريدونا ان نترك ديننا الى شيئ لا اسم له فكلاكم غير مسلمين. اذن من الافضل ان نبقى على ديننا و لا ندخل في مجهول لم يتفق اطرافه على من هم المسلمين. ء

هذه كانت مقدمة حتى نعرف ما هو الاسلام و من هم المسلمين

النبي محمد قال ان المسلم لا يكذب. فيجب على كل رجال الدين المسلمين و علمائه ان يخافوا الله و لا يكذبوا على المسلمين و غير المسلمين. ء

يجب على كل رجال الدين ان يقولوا للناس ان ليس هناك اسلام ولا مسلمين بل هناك اديان اخرى سميناها شيعة او سنة و غيرها. و على المبشرين المسلمين الذين يدعون غير المسلمين الى دخول الاسلام ان لا يخدعوا الناس و يكذبوا عليهم باستعمال كلمة الاسلام فقط فهذا كذب و غش و خداع و سقوط اخلاقي بشع. يجب ان يقولوا لهم نريد ان ندخلكم الى الدين الشيعي او الدين السني او الدين الاخواني او الدين الداعشي او الدين الاباضي او الحمدي او العلوي. يجب ان يحددوا لهم اي دين يريدوا ان يجروا رجليهم اليه و يخدعوهم به و ان قالوا اسلام فقط فهذا كذب و خداع لأنه ليس هناك اسلام مجرد بل اديان اخرى يسمونها مذاهب اسلامية.ء
من هذه اللحضة فما بعدها اي شخص يقول لكم اسلام فهو يكذب و هو ساقط اخلاقيا و مخادع, لانه يجب ان يقول شيعي او سني الخ. يجب يجب ان تنتهي هذه المهزلة التي يخدعون بها الناس باستعمال اسم لا وجود له في الحقيقة فالاسلام المجرد لا يوجد على سطح الارض. و كل من يستعمل هذه الخدعة فهو كذاب و مجرم.ء
متى ما اجتمع كل علماء المسلمين و اتفقوا على شيئ واحد فقط و يصنفونه على انه الاسلام المجرد و عندما تختفي كل المذاهب الاسلامية وعندها فقط من يقول اسلام و يدعوا الى الاسلام سنصدقه والا فهو من الكاذبين ومن الساقطين ومن المجرمين. ء




Tuesday, 6 February 2018

لو علم المسلمين ببجعة كارل بوبر لما تدمروا تدميرا

بجعة كارل بوبر
لو وجدنا بجعة سوداء واحدة فقط فهذا يكفي لتكذيب نضرية ان البجع ابيض حتى لو كان هناك مليارات البجع الابيض
لو وجدنا شر واحد في فكرة ايديولوجية فهذا يكفي لتصنيف هذا الفكر بانه شر رغم ادعائه انه جاء لخير الناس

قابلية التكذيب
  
Falsifiability
  
نظرية كارل بوبر والقضايا العلمية

كان كل الناس يؤمنون ان كل البجع ابيض لمدة الاف السنيين الى ان وجدوا بجعة سوداء في استراليا فأنهارت هذه النضرية بسبب بجعة واحدة. ء
كل الناس الان يؤمنون ان الدين جاء لخير الناس, فاذا في يوم من الايام وجدنا ان هذا الدين اصبح شر على الناس فيجب الاقرار ان هذا الدين هو دين شر. ء
فبرغم ان الدين صار ماكنة للشر و الارهاب و الموت و الدمار فان كل الناس مازالوا يؤمنون بهذا الشر الذي هم يسمونه دين. ء
جاء عيسى بصفحة و نصف من النصوص فحوله رجال الدين الى مئات الالوف من الكتب فصار مئات المذاهب يقتلون بعض و يدمرون بعض لمدة الف عام. و لكن ضل الناس تؤمن بهذه المذاهب على انها دين المسيح رغم ان المسيح لم ينطق بحرف من اي من هذه المذاهب. ء
جاء الاسلام بكتاب نصفه قصص و ربعه احكام و صفحتين تحث على حُسن الخُلق. فجاء رجال الدين فحولو هذا الكتاب الى مئات الالوف من الكُتب فصار الاسلام اكثر من ١٦٠ مذهب فتقاتلوا فيما بينهم فاباد بعضهم بعض بحروب لم يشهد تاريخ البشرية ابشع منها فالموحدين وهم سنة ابادوا المرابطين عن بكرة ابيهم فقتلوا ثمانية مئة الف منهم بقتل و ابادة ممنهجة. ء
و اليوم الشر ينضح من المذاهب الاسلامية بشكل بشع و اجرامي لم يسبق له مثيل في كل تاريخ البشرية و لم يفعله حتى المجرمين بان يقتلو النساء و الاطفال في الاسواق بشكل عشوائي و هم لم يفعلوا اي شيئ ابداً. و بالرغم من ذلك الكل يقول ان هذا لا يمثل الاسلام بالرغم من ان كل علماء المسلمين من كل المذاهب يقرون و يشرحون ان هذا القتل هو من ضمن الاسلام. ء

هذا الفديوا الذي تعب صاحبه لتقطيع مقاطع من عشرات المحاضرات لرجال الدين من شتى المذاهب يبين لنا ان رجال الدين هم من حول الاسلام الى دين شر و ارهاب


المذهب معناه النزعة
فبعد ان جاء الاسلام ضهرت نزعات شتى, مثل النزعة الشيعية و النزعة السنية و النزعة العلوية و النزعة الداعشية و النزعة الصوفية و النزعة الاخوانية و النزعة الواقفية  الخ. و كلها نزعات كتبها رجال دين وكلها لم يكتبها الله و كلها تنضح شر و اجرام فكلها تقر بقتل المرتد وقتل تارك الصلات و قتل الناس اثناء الجهاد ان رفضوا ان يسلموا او يدفعوا المال. المال او القتل . و هذا ما تفعله المافيات في بعض الدول. يستحيل ان ينزل الله دين ليكون دين مافيا اجرامية. ء
اذن ان الاسلام لم يعد له وجود فكل ما لدينا هو نَزَعات لها اسماء مثل شيعة او سنة ثم يلصقوا في اخر الاسم بان يقولوا اسلامية ليخدعوا الناس. ء
اذن توصلنا الى ان كل النَزَعات الحالية هي لا تمت بصلة الى الاسلام لأنها تدعوا للشر و القتل و السرقة و الدليل رجال دينهم يصرحون علناً بهذا و الفديوا اعلاه دليل على ان هذه النَزَعات هي ليست اسلامية ولا تمت بصلة الى الاسلام. اذن يجب على كل المسلمين ان يتركوا هذه النَزَعات الاجرامية من شيعة و سنة و ان يرجعوا الى دين الاسلام الذي يتكون من صفحتين من الاخلاق التي ذكرها الله في كتابه القران. ء
ليس هناك اسلام و ليس هناك مسلمين في هذه الدنيا. كل ما لدينا هو نَزَعات اجرامية فليس هناك مسلم واحد على وجه الارض و لكن هناك منازعين (اي يؤمنون بنَزَعات) لهذا نرى هؤلاء المنازعين يصطدمون مع بعض بنزاعات من قتل و تفجير و دمار و يؤزهم ازا رجال دين هذه النَزَعات. كل هذه النزعات هي لا تمت بصلة الى الاسلام و لكن رجال الدين سموها اسلامية حتى صاروا يسمون دول بانها جمهوريات اسلامية. و كل هذه الجمهوريات ما هي الا جمهوريات نَزَعات فكرية لرجال الدين لهذا نراها تنضح شر و موت و دمار. ء
لو كانت شعوبنا درست مبدئ البجعة لكارل بوبر لكنا من زمان صنفنا كل النَزَعات الاسلامية الحالية على انها شر لأنها تقر بالشر فكان الناس تركوها و تركوا كل النَزَعات و اصبحوا مسلمين يؤمنون بصفحتين من نصوص الاخلاق التي في القران و اصبح كل الناس يؤمنون بنفس الاسلام بلا نِزأعات مفرقة و بلا صراعات و بلا حقد وبلا طائفية وبلا تخلف و بلا كره الاخرين. و سيترك الناس كل رجال دين هذه النَزَعات فيصبح عندنا اسلام بلا رجال دين لأن الناس كلهم يحفضون صفحتي الاسلام الحق و لا يحتاجون الى رجال الدين. و بانتهاء سطوة رجال دين النَزَعات على عقول و قلوب الناس يسختفي رجال الدين من مجتمعاتنا و باختفائهم يختفي الشر و الحقد والتفرقة و يعم السلام والمحبة بين الناس فننطلق الى الازدهار و السعادة بدين الاسلام الحق ذو الصفحتين من النصوص فيبدء التقدم و الازدهار في بلادنا. ء

كاتب المقال يريد ان ينتهي الارهاب و التخلف و الدمار في بلاد المسلمين ببجعة. ء
من لا يعيد نشر هذا المقال فانه يريد بقاء الارهاب و بقاء النَزَعات الاجرامية و بقاء الشر في بلادنا و هو يرفض ارسار المقال لأصدقائه بان يعطي المسلمين فرصة ان يقرئوا المقال حتى يتفكروا. فمن لا يعيد نشر المقال فهو يرفض ان يعطي المسلمين فرصة ان يفكروا حتى ولو ببجعة. ء



كلكم يقودكم عميان تمشون ورائهم و انتم مغمضي اعينكم, فقادوكم الى الهلاك مثل ما فعل هتلر و ابوبكر البغدادي  و الاف غيرهم قادوا المغمضي الاعين في بلادهم الى الدمار و الموت و الهلاك و التخلف. ء
  ما لم تفتحوا اعينكم سيستمر دماركم اجيال بعد اجيال, ولن تنفتح اعينكم الا اذا راجعتوا كل معتقداتكم التي برمجكم عليها القادة الايديولوجيين و رجال الدين, فكل هؤلاء عميان اعمتهم اليديولوجيات التي غُرست في عقولهم منذ الصغر فغرسوها فيكم منذ الصغر فاصبحتم عميان مثلهم, ء
ما لم تَشكوا في كل شيئ تؤمنون به و اي شيئ لا تستطيعوا اثباته بشكل يقيني مطلق يجب وضعه بمنطقة المشكوك فيه وانه لا يقيني فيجب عدم اتباعه بشكل اعمى. عندها فقط ستتفتح اعينكم و عندها فقط ستصبحوا افراد ذو عقل مفكر مستنير يستحيل على كائن من كان ان يخدعه, عندها فقط ستسقط سطوة القادة الايديولوجيين و رجال الدين على هذا المجتمع المفكر الذي يشك في كل فكرة حتى يثبت صحتها بشكل يقيني مطلق. فهكذا شعب يستحيل ان يصبح ارهابي او عبيد لرجال الدين او للقادة الايديولوجيين الذين يخدعون الناس بايديولوجياتهم الرنانة في القشرة و هي جيفة نتنة في جوهرها مثل ايدويولجية الاخوان المسلمين و الايديولوجية الشيوعية او الايديولوجيات العرقية و غيرها. ء






Monday, 22 January 2018

من هو الذي ارسل الينا الاسلام. هناك ثلاث احتمالات

من هو الذي ارسل الينا الاسلام.  هناك ثلاث احتمالات


الاحتمال الاول
عمر الكون ١٤مليار عام فحتما هناك حضارة على كوكب اخر سبقتنا بزمن ١٠٠ مليون عام او مليار عام فلما زاروا الارض قبل خمسة الاف عام قرروا ان يختبروا هذه الكائنات بان يرسلوا لها تعاليم نصفها تدعو للخير و النصف الاخر يدعو للشر و من يرتكب الشر له الجنة فارسلوا روبتات صغيرة جدا تختفي و تسلط الصوت على اذن شخص فيسمع هو فقط وتخبره بالنصوص و توهمه انها من الله و تساعده في امره حتى يتمكن من توصيل الرسالة الى الناس فتختبر هذا الكائن و تقيس مستواه الاخلاقي عبر سنوات طويلة و محطات التلفزيون في كوكبهم تعرض كل ما يجري على كوكب الارض على محطات عديدة ربما اسمها نشانول جيوكرافك الارض. فيراقبون مدى تطور الاخلاق بين البشر عبر رصد الشر الذي يرتكبوه استنادا على نصوص الشر التي كتبوها التي تدعو للقتل و مقارنته بالخير الذي يرتكبوه استناداً الى نصوص الخير التي كتبوها. و مازالت التجربة قائمة و محطات التلفزيون عندهم تعرض كل ما نرتكبه من خير وشر استناداً الى نصوصهم التي تختبر انسانيتنا. ء

الاحتمال الثاني
ان احد الملائكة المقربين من الله قرر ان يختبر الضمير عند الانسان فطلب من الله ان يسمح له ان يرسل نصوص للناس تختبر اعضم ما خلقه الله الا وهو الضمير فوافق الله على طلبه . فارسل الى شخص في مكان منعزل عن الدنيا في جزيرة صحراوية في مكان بعيد عن العالمين فختار يتيم فارسل له جبريل يقول له النصوص نصفها خير و نصفها شر و قتل و سفك دماء. و هذا الملاك  هو  والله الان يراقبون ما يفعل الناس فهل سينتصر الضمير على المغانم الشخصية . فهم مازالوا ينتضرون و اقصد هنا الله و الملاك متى ينتصر الضمير على المغانم و الارباح الشخصية (الجنة) فيتوقف الناس عن فعل الشر و القتل و ينتصر الضمير و هو اعضم ما خلق الله على الاطلاق. ء

 الاحتمال الثالث
ان الله قرر ان يمتحن الضمير وهو اعضم ما خلقه الله فقرر ان يرسل نص نصفه يدعو للخير و نصفه يدعو للشر و الله بذلك يمتحن ضمير الانسان حتى يرى من سينتصر ضمير الانسان ام مطامعه البشعة. و مازال الامتحان مستمر و الله يراقب و سيعاقب كل من يرتكب الشر. و ليس لمن يرتكب الشر حجة عند الله فالنص هو امتحان و ليس هداية. فيستحيل ان يكون القتل و سفك الدماء هداية للناس. وهذا ما سيقوله الله للناس قبل ان يعاقبهم ء

يستحيل و من رابع المستحيلات ان نثبت اي من هذه الاحتمالات هي الصحيحة فكل هذه الاحتمالات الثلاثة ممكنة و يستحيل على اي شخص ان يثبت صحة احدها او يثبت خطى احدها. ء

اذن على اي مسلم ان لا يرتكب الشر و القتل و سفك الدماء و الحقد على الاخرين لأنه: ء

١- سيخجلنا امام الحضارة المتطورة التي تراقبنا على محطات تلفزيونها و عندما سياتون في يوم ما و يقولون لنا كم انتم اشرار و اغبياء و قعتم و فشلتم في امتحان بسيط جدا يا لكم من كائنات تافهة و سخيفة و بشعة. ء
٢- ستخجلونا امام الملاك الذي يمتحننا و يمتحن ضميرنا و يوم الحساب سيكون حسابنا عسير لأرتكابنا الشر من اجل منافع شخصية. ء
٣- ستخجلونا امام الله و سيعاقبكم الله على كل قطرة دم سفكتموها و كل طفل يتمتموه و كل ارملة حطمتوا حياتها و كل اُم كسرتوا قلبها. و لن ينفعكم التحجج انكم تطبقون النصوص لأن الله سيقول لكم ان الضمير هو اعظم ما خلقت و النصوص ليست الا امتحان لكم فارتكبتوا الشر و اليوم  يوم العقاب لكل مثقال شر ارتكبتموه. ء
هذا اسلامكم الباطل البشع

شاهدوا هذا الفديو فيستحيل ان يكون الله ارسل هذه النصوص للهداية بل هي امتحان و قد فشلتم في امتحان الله او الملاك او امتحان الحضارة المتطورة. فتبا لكم وتباُ من يخسر ضميره من اجل منافع شخصية. ء












وهذا هو الاسلام الحق.. الذي اراده الله.. الاسلام الجميل الانساني

المسلمين: لن يصلوا للحضيض ..فليس لسقوطهم قاع










بجعة كارل بوبر
لو وجدنا بجعة سوداء واحدة فقط فهذا يكفي لتكذيب نضرية ان البجع ابيض حتى لو كان هناك مليارات البجع الابيض
لو وجدنا شر واحد في فكرة ايديولوجية فهذا يكفي لتصنيف هذا الفكر بانه شر رغم ادعائه انه جاء لخير الناس

قابلية التكذيب
  
Falsifiability
  
نظرية كارل بوبر والقضايا العلمية

كان كل الناس يؤمنون ان كل البجع ابيض لمدة الاف السنيين الى ان وجدوا بجعة سوداء في استراليا فأنهارت هذه النضرية بسبب بجعة واحدة. ء
كل الناس الان يؤمنون ان الدين جاء لخير الناس, فاذا في يوم من الايام وجدنا ان هذا الدين اصبح شر على الناس فيجب الاقرار ان هذا الدين هو دين شر. ء
فبرغم ان الدين صار ماكنة للشر و الارهاب و الموت و الدمار فان كل الناس مازالوا يؤمنون بهذا الشر الذي هم يسمونه دين. ء
جاء عيسى بصفحة و نصف من النصوص فحوله رجال الدين الى مئات الالوف من الكتب فصار مئات المذاهب يقتلون بعض و يدمرون بعض لمدة الف عام. و لكن ضل الناس تؤمن بهذه المذاهب على انها دين المسيح رغم ان المسيح لم ينطق بحرف من اي من هذه المذاهب. ء
جاء الاسلام بكتاب نصفه قصص و ربعه احكام و صفحتين تحث على حُسن الخُلق. فجاء رجال الدين فحولو هذا الكتاب الى مئات الالوف من الكُتب فصار الاسلام اكثر من ١٦٠ مذهب فتقاتلوا فيما بينهم فاباد بعضهم بعض بحروب لم يشهد تاريخ البشرية ابشع منها فالموحدين وهم سنة ابادوا المرابطين عن بكرة ابيهم فقتلوا ثمانية مئة الف منهم بقتل و ابادة ممنهجة. ء
و اليوم الشر ينضح من المذاهب الاسلامية بشكل بشع و اجرامي لم يسبق له مثيل في كل تاريخ البشرية و لم يفعله حتى المجرمين بان يقتلو النساء و الاطفال في الاسواق بشكل عشوائي و هم لم يفعلوا اي شيئ ابداً. و بالرغم من ذلك الكل يقول ان هذا لا يمثل الاسلام بالرغم من ان كل علماء المسلمين من كل المذاهب يقرون و يشرحون ان هذا القتل هو من ضمن الاسلام. ء

هذا الفديوا الذي تعب صاحبه لتقطيع مقاطع من عشرات المحاضرات لرجال الدين من شتى المذاهب يبين لنا ان رجال الدين هم من حول الاسلام الى دين شر و ارهاب


المذهب معناه النزعة
فبعد ان جاء الاسلام ضهرت نزعات شتى, مثل النزعة الشيعية و النزعة السنية و النزعة العلوية و النزعة الداعشية و النزعة الصوفية و النزعة الاخوانية و النزعة الواقفية  الخ. و كلها نزعات كتبها رجال دين وكلها لم يكتبها الله و كلها تنضح شر و اجرام فكلها تقر بقتل المرتد وقتل تارك الصلات و قتل الناس اثناء الجهاد ان رفضوا ان يسلموا او يدفعوا المال. المال او القتل . و هذا ما تفعله المافيات في بعض الدول. يستحيل ان ينزل الله دين ليكون دين مافيا اجرامية. ء
اذن ان الاسلام لم يعد له وجود فكل ما لدينا هو نَزَعات لها اسماء مثل شيعة او سنة ثم يلصقوا في اخر الاسم بان يقولوا اسلامية ليخدعوا الناس. ء
اذن توصلنا الى ان كل النَزَعات الحالية هي لا تمت بصلة الى الاسلام لأنها تدعوا للشر و القتل و السرقة و الدليل رجال دينهم يصرحون علناً بهذا و الفديوا اعلاه دليل على ان هذه النَزَعات هي ليست اسلامية ولا تمت بصلة الى الاسلام. اذن يجب على كل المسلمين ان يتركوا هذه النَزَعات الاجرامية من شيعة و سنة و ان يرجعوا الى دين الاسلام الذي يتكون من صفحتين من الاخلاق التي ذكرها الله في كتابه القران. ء
ليس هناك اسلام و ليس هناك مسلمين في هذه الدنيا. كل ما لدينا هو نَزَعات اجرامية فليس هناك مسلم واحد على وجه الارض و لكن هناك منازعين (اي يؤمنون بنَزَعات) لهذا نرى هؤلاء المنازعين يصطدمون مع بعض بنزاعات من قتل و تفجير و دمار و يؤزهم ازا رجال دين هذه النَزَعات. كل هذه النزعات هي لا تمت بصلة الى الاسلام و لكن رجال الدين سموها اسلامية حتى صاروا يسمون دول بانها جمهوريات اسلامية. و كل هذه الجمهوريات ما هي الا جمهوريات نَزَعات فكرية لرجال الدين لهذا نراها تنضح شر و موت و دمار. ء
لو كانت شعوبنا درست مبدئ البجعة لكارل بوبر لكنا من زمان صنفنا كل النَزَعات الاسلامية الحالية على انها شر لأنها تقر بالشر فكان الناس تركوها و تركوا كل النَزَعات و اصبحوا مسلمين يؤمنون بصفحتين من نصوص الاخلاق التي في القران و اصبح كل الناس يؤمنون بنفس الاسلام بلا نِزأعات مفرقة و بلا صراعات و بلا حقد وبلا طائفية وبلا تخلف و بلا كره الاخرين. و سيترك الناس كل رجال دين هذه النَزَعات فيصبح عندنا اسلام بلا رجال دين لأن الناس كلهم يحفضون صفحتي الاسلام الحق و لا يحتاجون الى رجال الدين. و بانتهاء سطوة رجال دين النَزَعات على عقول و قلوب الناس يسختفي رجال الدين من مجتمعاتنا و باختفائهم يختفي الشر و الحقد والتفرقة و يعم السلام والمحبة بين الناس فننطلق الى الازدهار و السعادة بدين الاسلام الحق ذو الصفحتين من النصوص فيبدء التقدم و الازدهار في بلادنا. ء













































Sunday, 21 January 2018

هذا اسلامكم الباطل البشع



هذا اسلامكم الباطل البشع

وهذا هو الاسلام الحق.. الذي اراده الله.. الاسلام الجميل الانساني

المسلمين: لن يصلوا للحضيض ..فليس لسقوطهم قاع


Thursday, 18 January 2018

الضمير. و الدين الذي يقتل الضمير



الضمير

الضمير راسخ في الانسان و عبر التاريخ لم يستطع احد قط قتل الضمير في الانسان الا الدين. ء

قالت الملائكة: ستخلق من يفسق و يسفك الدماء
 اجاب الله: اني اعلم ما لا تعلمون = ساجعل للانسان ضمير
الضمير هو اعظم ما خلق الله فانه من يفصل الحيوانات عن الانسان
اذا مات ضمير الانسان سوف يتحول الى حيوان يقتل و يسفك الدماء
لم تضهر اي ايدولوجية في كل تاريخ البشرية استطاعت ان تقتل ضمير الانسان بحيث يقتل و لا يشعر بالذنب فكل من قتل كان يشعر بالذنب. ء
الا الدين استطاع ان يجعل الناس تقتل و لا تشعل بالذنب فالدين فقط استطاع ان يقتل ضمير الانسان. ء
اي دين اتباعه يقتلون ولا يتالم ضميرهم يجب ان يُصنف انه دين شيطاني ولا يمت بصلة الى الله. لان الضمير هو اعضم ما خلق الله. ء
اي دين يسمح لأتباعه بالقتل يجب ان يراجع الشخص الذي ينتمي الى هذا الدين نفسه و يخرج من هكذا دين بلا ضمير. ء
لأن الله يستحيل ان يخلق الضمير و من ثم ينزل دين ليس فيه ضمير. ء

يستحيل




هذا اسلامكم الباطل البشع

وهذا الاسلام الحق. الذي اراده الله. الاسلام الجميل الانساني

المسلمين: لن يصلوا للحضيض ..فليس لسقوطهم قاع
http://alkathib.blogspot.ae/2017/12/blog-post.html








































































































































عندما خرج الله من قلوب المسلمين و سكن الكُتب عندها اصبح المسلمين بلا وجدان

 عندما تسأل اي رجل دين حدثني عن الله, سيفتح لك كتاب و يبدئ يقراء و يقول هنا يسكن الله في هذه الكُتب و هنا تعرفنا على الله و من هنا يجب ان نطيع الله بكل ما يقول. و يقولوا هذا هو دين الاسلام.
 لقد صار الاسلام له الله يسكن الكُتب!
كان الله يسكن القلوب و القلوب لها ضمائر و وجدان فكان الناس قمة في المحبة و السلام فيما بينهم كانو يتعاملون بوجدانهم الذي ينبثق عن الله الذي يسكن قلوبهم. كم كنا سُعداء. كنا عندما نرى رجل ملتحي يخرج من المسجد كنا نشعر بالاطمئنان, اليوم عندما نرى رجل ملتحي يخرج من المسجد نشعر بالريبة و الخوف فانه قد يكون ارهابي.
عندما كان الله في قلوب الناس كانت مجتمعاتنا جميلة و مسالمة و يحب الناس بعضهم بعض لأنه كان لهم وجدان ينبثق من الله الذي في قلوبهم.
عندما اخرج رجال الدين الله من قلوب الناس و اسكنوه الكُتُب و المحطات الفضائية صار الناس تعبد الله الكُتب و الله المحطات الفضائية التي تنفث سموم و احقاد الله الكُتب هذا ال الله المسخ الذي قتل و جدان المسلمين فاصبح المسلمين اُمة بلا و جدان لأن الله الذي في قلوبهم قد قتله رجال الدين.
اُمة بلا وجدان ماذا تتوقعون ان ينضح منها. فكما نرى ينضح منها الارهاب و الطائفية و الحقد و الحروب و الدمار و الخراب و الموت و التخلف.
يجب ان نُرجع الوجدان للناس و لن يرجع الوجدان للناس اذا لم نغلق كل المحطات التلفزيونية و الاذاعية الدينية و ندعو المسلمين ان لا يستمعوا الى اي رجل دين لأنهم هم من قتل الله في قلوب المسلمين هكذا سيرجع الله ليسكن قلوب المسلمين و عندها ستنتهي الاحقاد و الارهاب و الطائفية لأن المسلمين قد عاد الى قلوبهم الوجدان.

اي اُمة يموت فيها الوجدان لن يصلوا للحضيض فليس لسقوطهم قاع










لقد مات الاسلام و تفسخ
فمزقته الكلاب الى جيف نتنة هذه الجيفة اسمها مذهب شيعي و تلك اسمها مذهب سني و تلك اخوان مسلمين و بوكوحرام و حزب الله و القاعدة و كل هذه الجيف يسميها الناس اسلام.
فعاش المسلمين بين هذه الجيف اجيال بعد اجيال حتى الفوها فتدمروا تدميرا


دراسة علمية بواسطة
David A Oakley, Professor of Psychology
 تثبت انه سيبقى العالم الاسلامي اكثر اُمم الدنيا تخلفاً, و سيبقى المسلمين اكثر شعوب الدنيا دمويتاً و سيبقون الشعوب الوحيدة في الدنيا الذين يدمرون بلادهم بايديهم وهم فرحون و سيبقون حاضنة للارهاب







دراسة تبين من اين جاء الينا الاسلام. ما لم نعلم من اين فسنبقى في ضلال وتخلف الى الابد
دراسة منهجية محايدة بشكل مطلق للوصول لحقيقة الاسلام كما هو
من يقراء هذه الدراسة سيترك كل المذاهب الاسلامية ويصبح مسلم حقيقي بلا خزعبلات المذاهب التي دمرت المسلمين لأجيال



مناضرة بين مليار مسلم والمنحرف احمد القبانجي
ستكون اعظم مناظرة في كل التاريخ الاسلامي
مليار مسلم سيبدء بالتفكير للرد على شخص واحد فاما يغلبوه او يغلبهم
اجمل مناضرة في كل التاريخ الاسلامي بعدها لن يبقى الارهاب لأن المسلمين صاروا يفكرون


مقارنة بين الله و الشيطان
مقال سيجبرك ان تقارن عقلك بالشحرور. عندها ستكتشف كم انت تافه و كم الشحرور عبقري. قارنوا


ستكون نهاية الارهاب والتطرف بفكرة. وها هي الفكرة انشروها.حتى يفكر الناس فاذا فكروا لن يكونو عبيد للنصوص ولرجال الدين


الفتنة قائمة لعن الله من لا يطفئها
من يصله ماء يطفئ به نار الفتنة ولا يفعل فستحل عليه لعنة الله
وصلتك فما انت فاعل


إبليس أم الانسان ايهُم أفضل


الوهم عندما يصبح حقيقة



did God fail
MUSLIMS must choose; is God criminal or not. If they do TERRORISM will end. TV debates must be done.


تحليل الله بواسطة الكمبيوتر
لن نعرف الله مالم نحلله بالتفصيل بواسطة الكمبيوتر.سبب دمار المسلمين انهم يعبدون شيئ اخر


مقارنة بين الله و القنبلة الذرية
مَن اعضم قوة و اقدر على التدمير الله ام القنبلة الذرية؟


فلوسين
كل المسلمين ملحدين و هم لا يعلمون يعبدون فلوسين و لا يعبدون الله.
سيبقى فلوسين يدمر المسلمين ماداموا يعبدونه


ضربتنا قنبلتين نوويتين فقتلت منا مئات الالاف,  كل الناس تؤمن بهاتين القنبلتين النوويتين و الكل يستميت في الدفاع عنها


مقارنة بين جدتي وعلماء المسلمين
من منهم سيدخل الجنة حتماً, ومن منهم سيدخل النار بالتاكيد


الاسلام المجرد  وهم لاوجود له
ليس هناك اسلام بل مذهب شيعي يمزق شعوبنا ومذهب سني يدمر بلادنا بالارهاب
لقد مات الاسلام


رجال الدين دمروا المرأة المسلمة تدمير كامل. فخدعوها فقالوا لها انك عورة فصدقت فقالوا لها تحجبي فتحجبت. وقالوا لها


من لا يرضى بما كتب الله فسيجد نفسه اما شيعي يقدس الحسين فيخون بلده
 او يجد نفسه سني فيكفر الناس و يصبح ارهابي


لاسلام   غاية   ام   وسيلة


الإسلام الشيطاني  و عازف الموسيقى و الحضارة المزيفة و عبودية الفكر
 لن يصلوا للحضيض ..فليس لسقوطهم قاع


ايهم اهم
الله ام القران ام الاسلام
سبب  تخلفنا و دمارنا اننا جعلنا القران و الاسلام اهم من الله


كوارث المسلمين ودمارهم في اليمن والعراق وسوريا وليبيا وافغانستان سببها المذاهب
الشحرور وضع حل ينهيها كلها من جذورها


الحمار الذي يحمل اسفار. هو سبب خراب ديار المسلمين
هل يخاف الدكتور عدنان ابراهيم الناس اكثر من خوفه من الله


الاسلام الوثني مصدر الارهاب. لن نجد الدواء مالم نشخص المرض
الإسلام الوثني له انياب من نصوص بها يمزق امم ويدمر شعوب


الذكر الحكيم و الكذب. و دمار مليار مسلم


كذبتان دمرت مليار مسلم و جعلتهم اكثر امم الدنيا تخلفاً
لن نتقدم وهذا الكذب مستمر في الاسلام. و سنبقى في كهف التخلف


اتحدى كل رجال الدين ان يقولو علناً على توتر ماضنهم بالله. ان لم يفعلوا فهم يخجلوا من ربهم
يجيبوا نعم الله يرضى او لا


ايها الحيّات اولاد الافاعي


تدمرت الدول الاسلامية لأن مفكريها لحد الان لم يعرفو ما هو السبب
والسبب ان الشيطان صار اسمه الله


رسالة من الله لكل الناس. اقرئوها و اتعضوا
انتهت مرحلة الاديان و جائت مرحلة الملائكة

عندما يصبح السم مقدساً
يتجرع المسلمون السم ويسكتون
بسكوتهم تتدمر بلادهم ويستمر سكوتهم



غشاء العذرية يدحض نضرية التطور العشوائي




المسلمين: لن يصلوا للحضيض ..فليس لسقوطهم قاع






































































كل الشر الذي سيضرب الانسانية في المستقبل سيكون مصدرها
الرَجُل

يجب ان نعرف مصدر الشر و يجب ان نعرف من يرتكب الشر ويجب ان نعرف السر الخفي الذي بواسطته يُسوّق الشر كأنه خير.

مصدر الشر هو الرجل
من يرتكب الشر هو الرجل
السر الخفي الذي بواسطته يُسوّق الشر كأنه خير هو ايديولوجيات الرجل
اذن ان رأس البلية هو الرجل فيجب دراسة هذا الكائن الذي دمر البشرية بحروب لها اول و ليس لها اخر عندها فقط سنجد الحل لوقف الشر الذي سيضرب البشرية اجيال بعد اجيال كما ضربه قديما اجيال بعد اجيال و كما يضربه الان بحروب و صراعات و دمار.
الرجل هو كائن يشبه البشر (المرأة) في تصميمه الفيزيولوجي لهذا فانه يُصنف كانسان فنراه يحب عائلته و يسعى من اجل اطفاله و يحب زوجته و يبر والديه. ولكن كل هذا هو ليس حقيقته فان هذا الكائن ليس له عقل انسان (المرأة) فان عقله يمكن برمجته بسهولة و بمجاميع مهولة في عددها بواسطة ايدولوجيات معينة فيمكن تحويل الالاف و الملايين منهم في وقت قصير ليصبحوا مكائن للقتل و التدمير وبلا رحمة. فبايديولوجية النازية تمكن هتلر و هو شخص واحد من تحويل شعب باكمله الى مكائن دمرت اوربا و قتلت ستين مليون انسان و ان الجيش الروسي الذي دخل برلين اغتصب مئة الف امراة انتحرت عشرة اللاف منهن لآنهن لم يستطعن تحمل الاغتصاب المتناوب المستمر للجيش الروسي المبرمجة بايديولوجة. و داعش تكّون بايديولوجية رجل واحد ابوبكر البغدادي فتحول مئة الف من الرجال الى ابشع كائن عرفه التاريخ يقتل و يغتصب و يدمر. و سوريا كل الرجال كان الجزء القابل للبرمجة الايديولوجية فارغ فكانوا يبدون للناس كائنات مسالمة ولكن ما ان بدء الصراع فان كل الرجال تم برمجتهم الى انواع شتى من الايديولوجيات فصاروا فصائل مؤدلجة يتقاتلون حتى دمروا سوريا تدميرا. و في العراق كل الرجال مبرمجين دينيا فانتخبوا احزاب دينية فسرقوا كل ثرواتهم فعاشوا في فقر متقع و لكن في الانتخابات التالية ينتخبوا نفس الحرامية فتدمروا تدميرا و صاروا يتمنون فقط الكهرباء فخرجوا بمضاهرات عملاقة ضد الفاسدين ولكن في الانتخابات التالية انتخبوا نفس الفاسدين.
ان الخلل الموجود في عقل الرجل هو بسبب كونه كائن لم ينضج عنده العقل مثل المرأة فعقل الرجل فيه خاصية طفولية فيمكن برمجته رغم كبر سنه الى اي ايدولوجية يريدها المُبرمج .. و التاريخ يشهد.. و بما ان الرجل يمتلك العضلات و الشراسة فانه يمكن للمبرمجين تحويل هذا الكائن الى جيوش مدمرة و الى مكائن للقتل و الى حيوانات تغتصب النساء بكل وحشية.
كروموسوم ايكس  هو كروموسوم الانسان. و المرأة عندها اثنين من كروموسوم اكس لهذا نرى المرأة تمتلك انسانية كاملة و هي انسان مئة بالمئة. اما الرجل فهو يمتلك فقط كروموسوم اكس واحد لهذا فهو نصف انسان و نصف حيوان لأنه يمتلك كروموسوم واي و هذا الكروموسوم هو سبب دمار البشرية و هو سبب ان الشر يسود في عالمنا و هو كروموسوم الشر. عندما يستلم الرجل السلطة فوراً يسيطر كروموسوم واي على الرجل و يحوله الى حيوان مدمر و اثناء الحرب و الصراعات يحول الرجل الى ماكنة للقتل و الاجرام. ولكن في حالة السلم يكون كروموسوم واي في حالة سبات و يكون كروموسوم اكس هو الفعال لهذا نرى الرجل في السلم وديع ولكن ما ان يتحفز كروموسوم واي في اي صراع نرى الرجل فجائة يتحول الى حيوان شرس في البيت يضرب زوجته و في المجتمع يقوم بثورات تحرق البلد من اوله الى عند اخره. لا علاج للرجل لأن كروموسوم واي موجود في كل خلية من خلايا عضلاته و دماغه. فالشر سيستمر في البشرية حتى تصيح الساعة. ء
حتى نعرف الرجل جيداً يجب قرائت سيرته الذاتية خلال الخمسة الاف سنة الماضية.
كل الحروب صنعها الرجل ولا احد غير الرجل قتل خلال المئة و الستة واربعين الف حرب التي خاضها قتل خمسة مليارات انسان و اغتصب مليار و نصف امرأة فبينما هي تتعذب فالرجل يتلذذ. فان ابشع الحيوانات في كل الكرة الارضية لاتتلذذ بتعذيب احد الا الرجل.
كل المافيات التي تقتل و تصنع و تروج المخدرات  كلها كونها الرجل
كل السياسيين الذين يسرقون شعوبهم هم فقط رجال و لا احد غير الرجال
كل الايديولوجيات التي دمرت البلاد وحرقت اليابس و الاخضر كوّنها الرجل
كل الارهاب من منضرين هم رجال و كل الارهابيين القتلة هم من الرجال يقتلون و يفجرون و يحرقون اليابس و الاخضر و حتى عندما يخدعوا بعض النساء ليكونوا مع الارهابيين فان جهادهن يكون جهاد نكاح لا يقتلن ولكن يعطين اللذة لأنهن انسان و الانسان لا يقتل و هن حتى عندما اشتركن كان اشتراكهن غير اجرامي مثل اجرام الرجال لأن عقل المرأة هو عقل راقي انساني يرفض الاجرام.
كل الثورات قام بها الرجال و الفضائع التي يرتكبها الرجال في ثوراتهم خلال سنة تفوق فضائع من ثاروا ضده بالاف المرات
كل العصابات الاجرامية هم من الرجال
كل الفاسدين هم من الرجال
التعذيب و هو ابشع عمل يقوم به اي كائن حي لم يقُم به في كل تاريخ الدنيا الا الرجل
كل الشر الذي ضرب الانسانية في كل العصور الماضية من زمن السومريين و الى الان كان الرجال من قاموا به
كل الشر الذي سيضرب البشرية في المستقبل سيكون الرجل هو من يقوم به و يودلج له و يحرص على استمراره
اذن لقد اثبتنا ان الجنس البشري سبب دماره و سبب خراب مستقبله هو الرجل و لا احد غير الرجل. لأنه كائن لم يصل مرحلة البلوغ الفكري فانه مازال في مرحلة الطفولة الفكرية فالطفل اذا اعطيته لعبة يتمسك بها و لن يعطيها لغيره ليلعب بها و لهذا نرى الرجل اذا اعطيته لعبة السلطة و كرسي الحكم فلن يعطيه الى احد قط و الطفل مستعد ان يضرب اقرانه من اجل اللعبة و الرجل مستعد ان يقتل كل اقرانه و الاخرين من اجل لعبة السلطة و كرسي الحُكُم.
عندما يعطي الجنس البشري القيادة لاطفال فان هؤلاء الاطفال سيدمرون الجنس البشري بينا هم يلعبون لعبة السلطة فيما بينهم فنجدهم يفضلون لعبة معينة حيث ياتي رجل بمئة الف من الرجال و يوقفهم في طرفه و ياتي الرجل الثاني بمئة الف من الرجال و يوقفهم في طرفه هو ثم يقولون لهم ابدئوا اللعبة فيبدء الرجال بقتل الرجال و تدمير مدن بعض بلعبة الحرب و هي اكثر لُعب الرجال تفضيلاً عندهم.
هذا المقال اكتبه ليس للنساء لأنهن ليسوا في السلطة ليغيروا حال الانسانية التي تغوص في مستنقع الشر الذي خلقه الرجال. بل اكتبه للرجال ليعرفوا حقيقتهم و يتركوا السلطة للنساء لأنهن غير عدوانيات و هن من خلق و ارضع و ربى كل الجنس البشري و مَن يخلُق و يربي لا يشن حرب ليقتل من رباه و خلقه من جسده. و المرأة تدير منزل و بالتاكيد تستطيع ادارة منزل كبير مثل الدولة خصوصا هناك الاف النساء حاصلات على شهادة دكتورا في شتى صنوف المعرفة.
سيبقى الشر و الدمار و ويلاته يضرب الجنس البشري مادام هذا الكائن الاجرامي ذو عقل الطفل الذي يمكن برمجت الملايين منه بايديولوجية تافهة مثل النازية او ايدولوجية شيطانية مثل داعش هو من يدير الجنس البشري.

الخُلاصة
الرجل ليس انسان فيجب ان لا يدير و يحكم الجنس البشري
خُلاصة الخُلاصة
سيبقى الشر يدمر البشرية اذا لم تستلم المرأة ادارة العالم لأنها انسان
و الانسان يجب ان يدير الانسانية عبر منصات الحكم و السلطة

عبر التاريخ كان الشر و الرجل و السلطة ثالوث دمار البشرية
لو ازحنا الرجل من هذا الثالوث فان الشر سينتهي 
و لن ينتهي الشر مادام الرجل هو من في السلطة
خلاص البشرية من الشر هو ازاحة الرجل من السلطة
و ستبقى البشرية تعيش في مستنقع الشر اذا بقى الرجل في السلطة . و ستبقى الحروب و دمارها و الصراعات و خرابها و ستبقى الانسانية تعيش في عالم بشع كله احزان و موت و دموع و سفك دماء

انتهى
ولكن من يريد ان يقراء اكثر فيوجد اكثر الى اسفل










الاكاديميون قد يقولوا ربما كلامك صحيح فيجب ان ندرس سايكولوجية الرجل دراسة مستفيضة حتى نتوصل بشكل اكاديمي علمي الى هذه الحقيقة و عندها نبدء بالترويج لفكرة اقصاء الرجل عن السلطة و اعطائها فقط الى المرأة و ربما يجب ان نقوم بهذه التجربة لفترة طويلة قد تصل الى الف عام حتى نحصل على مقارنة علمية صحيحة لأن فترة حكم الرجال هي الاف السنيين و بها معطيات كثيرة فيجب ان تكون معطيات حكم المراة كثيرة ايضا حتى تكون المقارنة علمية و مضبوطة و لهذا يجب ان تحكم المراة لفترة الف عام. و لكن اولاً يجب ان ندرس الرجل لفترة قد تصل مئة عام حتى نتوصل الى نتائج تثبت صحة طرحك. ء

جوابي لهؤلاء العلماء و السايكولوجيين ان الدراسة موجودة في بطون كُتب التاريخ و في تاريخ اي بلد تختاروه. مثلا الثورة الفرنسية قام بها الرجل لأن الملك الرجل وصل حد الضُلم الذي يرتكبه بحقهم الى درجة لا يتحمله الرجال. فقام  الرجال بالثورة الفرنسية فارتكبوا من الفضائع من الهول و من كثرتها تفوق ما ارتكبه كل ملوك فرنسا خلال الف عام. فجاء نابليون الثورة فشن حروب في اوربا كلها الدمار و الالام و الموت و الفقر و الدموع الذي سببه نابليون يفوق ما سببته الحرب العالمية الاولى و الثانية. لن اُطيل فان حرب المئة عام وحرب الاربع مئة عام هي اسماء لحروب لهذا ارجوكم ان تتخيلوا ما فعل الرجال في الجنس البشري. في هذه اللحضة هناك سبعين حرب يخوضها الرجال ضد الرجال و يدمروا النساء و يقتلوا الاطفال بحروب تافهة كتفاهة هؤلاء الاطفال الذي صار حجمهم كبير و نسميهم الرجال. ء
لهذا فان الدراسة موجودة و معطيات خمسة الاف سنة بحروبها المئة و الستة و اربعين الف حرب و بمراكز تعذيب البشر الموجودة في كل البلاد و بالفاسدين الذين يسرقون الشعب و هم بالملايين بينما الفاسدين هم بالعشرات و بالغش و الخداع الذي يمارسه الرجال في كل تفاصيل المجتمع حتى ان بعض المؤلفين كتبوا كُتب اسمها المؤامرات ( كونسبيرسي) فتاريخ الرجل يعج بالقتل و الغدر و المؤامرات و الفساد و الشر و الموت و الدموع و الاحزان و الدمار. لسنا بحاجة لدراسة الرجل بل نحن نحتاج الان الى الترويج لحقيقة الرجل و الترويج لأقصائه عن السلطة بشكل نهائي و ان تستلم المراة الان السلطة. ء
و يجب الترويج و تبيان ان اي بلد او شعب يرفض اقصاء الرجل عن السلطة سيبقى هذا البلد وهذا الشعب يعيش في ويلات الحروب او ويلات الفساد او ويلات الدكتاتورية و مراكز التعذيب التي فيها و يعيش في الجحيم اجيال  بعد اجيال. ء

من يريد ان يقراء المزيد ففي الاسفل المزيد






لم يرى كل تاريخ البشرية رجال ابشع و لا اكثر اجراماً من رجال الدين . فاعظم مجرمي التاريخ مثل هتلر و اتيلا و جنكيزخان و نابليون لم يصلوا الى مستوى اجرام رجال الدين. لأن رجال الدين يقتلون و يدمرون شعوب و اُمم عن بُعد ولا يلاحض احد ان كل الحروب الدينية و الطائفية و الارهاب كله بسبب رجال الدين. ء
  تمكن رجال الدين من صناعة اديان جديدة تقطر شر و حقد ولكنهم كما الافاعي تمكنوا من اخفاء الشر بقشور من خير فتقبل الناس هذه الاديان الجديدة التي هي من صُنع الرجال و تقبلوها كانها من عند الله فتدمر الناس بسبب هذه الاديان التي صنعها الرجال. ء
مثلاُ في عام سبعين هجرية لم يكن هناك الدين الشيعي ولم يكن هناك اي نص عند الشيعة اطلاقاُ. ولكن الرجال بدئوا يكتبوا و يكتبوا ويستلهم اللاحق من السابق حتى سنة ٦٦٠ هجرية اكتملت النصوص التي كتبها الرجال و صاروا يسمون هذا الدين الجديد بالمذهب الشيعي الاسلامي. فبالرغم انه لا يمت بصلة الى الاسلام قط ولكنهم لأنهم استخدموا نصوص من القران و فسروها و حوروها لتعطي انطباع ان ما يقوله هولاء الرجال هو من عند الله. بهذه الخدعة من الرجال استطاعوا ان يكونوا دين جديد كتبه الرجال و روج له الرجال و يحافض عليه رجال الدين. ء
و كذلك عام سبعين هجرية لم يكن هناك مذهب سني ولكن الرجال تمكنوا من كتابة الاف و الاف الكُتُب فسموها كتب المذهب السني الاسلامي و استخدموا ايات من القران ليبينوا انهم مسلمين. فتمكن الرجال من صناعة دين جديد لا علاقة له بالاسلام و سموه اسلامي. و كما نراه اليوم يقطر ارهاب و حقد و موت و دم و خراب بلدان. ء
يجب ان نعلم جميعاً ان كل الاديان الموجودة الان على سطع الارض كلها بلا استثناء اديان صنعها الرجال و بما ان الرجال اشرار لهذا نرى الشر و الحقد و الموت و الدم يقطر من كل الاديان التي يؤمن بها الناس. ء
الاناجيل كانوا يسمونها مذكرات لأن من كتبها من الحواريين و غيرهم كتبوها كمذكرات بينما كانوا يرافقون المسيح و لو تقرئون كل الاناجيل فان كل ما نطق به يسوع في كل الاناجيل هو صفحة و نصف فقط و الباقي كان كلام كاتب المذكرات يروي فيها تفاصيل الاحداث. من هذه الصفحة و النصف من اقوال عيسى تمكن رجال الدين من انشاء الف دين جديد مثل الكاثوليك و البروتستانت و خاضوا حروب من اجل هذه الاديان و من اجل نصوصها, فالفتكان يحتوي على مليون كتاب في اللاهوت و الامور الدينية كلها كتبها رجال لم ينطق بها يسوع. لقد تحولت صفحة و نصف من اقوال عيسى الى اكثر من الف دين جديد لا يمت بصلة الى عيسى و اقواله ولكن الرجال اوهموا الناس ان هذه الاديان هي مسيحية رغم انها اديان صنعها رجال. ء
بوذا كان يبحث عن الحقيقة و بقي ١٢ عام يسيح في الغابات يبحث عن الحقيقة حتى وصل الى مرحلة النرفانا وهي حالة فكرية سامية سمو عظيم اثنائها يكتشف الشخص الحقيقة. فضهرت لبوذا الحقيقة فصار يركض و يصيح زملائه لقد وجدتها فلما سألوه اصحابه الذين كانو معه لمدة ١٢ عام يبحثون عن الحقيقة 
قال لهم بوذا
من الخير ياتي الخير و من الشر لابد ان ياتي الشر
و مرت السنين فصار ما قاله بوذا دين ثم تشعب الى اديان (يسمونها المذاهب للخداع) و في سنة ١٩٦٢ اجتمعت كل المذاهب البوذية لمناقشة المسائل الخلافية التي بينهم. و من ضمن النقاط التي ناقشوها , هل يجوز و ضع ملح الطعام في اناء. لهذا يجب ان نتخيل كم ان عقل الرجال طفولي و تافه بحيث مقولة بوذا العظيمة حولها رجال الدين الى اتفه تفصيل يهم البشر الا و هي وضع الملح في اناء هل هو مُحرم ام جائز,. ء
يجب ان يحفض كل انسان مقولة بوذا و هي ان اي شر ترونه يجب ان يكون مصدره شرير. لأنه من الشر لابد ان ياتي الشر. اذن عندما ترى دين يصدر منه شر فلابد ان يكون هذا الدين ربه رب شر و الدين دين شر. فلا يغرنك اسم هذا الدين واسم ربه هل اسمه الله او غيره او اسم نبيه عيسى او موسى او محمد او بوذا فان الرجال استخدموا هذه المسميات لخداع الناس بان صوروا للناس ان هذه الاديان التي اخترعها الرجال هي من الله و الدليل انهم يستخدون هذه الاسماء مثل الله و اسلام و محمد وغيرها فبهذه الخدعة, بخدعة الاسماء و بخدعة ادخال بعض النصوص من القران في اديان الرجال تمكن الرجال من صناعة اديان كثيرة مثل شيعة سنة علوية واقفة احمدية اخوان مسلمين و داعش و غيرها و كلهم ربهم اسمه الله و نبيهم أسمه محمد و نصوصهم تتضمن فقرات من القران. و كلها اديان شر و حقد و غش و سقوط اخلاقي يقتلون و يبررون قتلهم باقوال من الله يحقدون و يبررون حقدهم باقوال من محمد. فتحول المسلمين الى شعوب حاقدة و طبعاً من الحاقدين بسهولة يمكن تكوين مجاميع من القتلة و الارهابيين فعاثوا في الدنيا الفساد. ء

من الخير ياتي الخير و من الشر لابد ان ياتي الشر
يجب ان لا ينسى كل انسان ان اي شر يراه لابد ان ياتي من شر




كل ما ذكرته اعلاه هو قطرة في بحر اكبر جريمة جماعية ارتكبها الرجل في كل تاريخ البشري

و هذه الجريمة هي سحق المرأة بشكل كامل حتى تمكنوا من اخراجها بشكل كامل من التاثير في مستقبل البشرية. فكانت هذه الجريمة هي من دمر البشرية لأن الرجال سيطروا على كل شيئ
من اعظم شعوب العالم فكرياً هم اليونانيين القدماء فهم الشعب الوحيد في كل العالم وفي كل البشرية عبر كل تاريخ البشرية من تمكن من اختراع الفلسفة و هي ارقى حالة فكرية يمكن ان يصل اليها البشر و هو ارقى علم انشائه الانسان في كل تاريخه. و لكن مع هذا فان هؤلاء الرجال الفلاسفة اعتبروا المرأة ليست انسان فصنفوها كائن غير انساني و ليست من البشر. فتخيلوا ان كان ارقى شعب في كل تاريخ البشرية و ارقى فكر و ارقى الفلاسفة في التاريخ رجالها سحقوا المراة الى درجة اعتبروها ليست من البشر. فلكم ان تتخيلوا كيف كان الرجال يتعاملون مع هذه المخلوقات التي ليست من البشر و عظيم الَظُلم التي عاشت المرأة فيه. ء
اما رجال باقي الشعوب فكلها على الاطلاق قد سحقت المرأة سحق مدمر و ظلمتها ضُلم ارتجفت له السماوات و الارض
ثم ضهرت الاديان الابراهيمية في الشرق الاوسط فما ان ضهرت اليهودية حتى استلم رجال الدين بكتابة نصوص تسحق المراة سحق فدمروها تدميرا. وما ان ضهرت المسيحية حتى استلم رجال الدين فكتبوا نصوص فدمرواها بشكل ممنهج حتى وصلوا الى ميراثها فلا يحق لها ان ترث فاذا كانت متزوجة و ورثت عن ابيها فزوجها ياخذ الورث لأن المراة لا شيئ على الاطلاق حتى مالها ليس لها
ثم ضهر الاسلام فاستلم رجال الدين فسحقوا المرأة بنصوص عظيمة  و دمروها  بكُتب  مفصلة و طوقوها بسلاسل و سجنوها في سجون البيوت و مسحوها بشكل لم يسبق لكل تاريخ البشرية ان واجهت المراة ظُلم و دمار و تهميش مثل ما فعل رجال الدين المسلمين
فاستعملوا الايات و الاحاديث النبوية بشكل شيطاني بحيث لم يتركوا للمرأة شكل من اشكال القوة في المجتمع اطلاقاً. فقوة المرأة في جمالها فكانت هذه القوة اول ما يجب نزعها عن المراة, فقالوا ان جمالها عورة فيجب ان تخفي جسمها و ثم قالوا شعرها عورة ثم قالوا وجهها عورة فمسحوا قوتها من الوجود ولكن ضلت تشتغل و لها قوة اقتصادية فقال رجال الدين ان المراة يجب ان لا تخرج من البيت و تشتغل لأننا نخاف عليها من الرجال فحبسوها في البيت فلم يبقى للمراة الا المتعة الجنسية مع زوجها, فنزل رجال الدين الى جهاز المرأة التناسلي فقطعوا بُضرها وقالوا ان هذا من الاسلام, و بذلك دمروا المراة تدمير  بكل تفصيل يمكن ان يتخيله كمبيوتر لأن حتى اعتى المجرمين و ان كان مجرم ابن مجرم ابن مجرم لا يفكر و لا يستطيع ان يتخيل ان يعمل هكذا شيئ بملايين ملايين النساء, و ضل الازهر لمدة الف عام يقول ان ختان النساء و استاصال البُضر من النساء حتى لا تشعر باللذة مع زوجها و فقط الزوج يتلذذ هذا من ضمن الاسلام و السنة  الى ان بدء الاوربيون يتكلمون عن حقوق الانسان وحقوق المراة, هنا تحت ضغط الاوربيين و حتى لا يضهر اسلام الازهر متخلف امام الاوربيين صرح الازهر ان ختان النساء ليس من الاسلام واننا كنا خلال الف عام نخدع النساء. ء
عندما برقوا النساء و سجنوهن في البيوت صار كل شيئ بيد الرجل فصارت السلطة و المال و الاقتصاد كلها بيد الرجال و فقط الرجال, فسيطروا على كل البشرية و بقيت المراة ترزح تحت ظلم الرجال و لكن الله للرجال بالمرصاد فاشعل  الله الحروب بين الرجال مادامت المرأة هي خارج لعبة الحياة و الاقتصاد و السلطة  و سيبقى الدمار و الحروب و سفك الدماء و الاحزان و الالام و وانعدام العدل في كل الشعوب ما دامت المراة ليست في اعلى سلم الحياة و السلطة و الاقتصاد. ء


























رجال الدين = اطفال قرئوا بعض الكُتب الدينية فاصبحوا هم الله يمشي على الارض


كل رجال الدين كانوا اطفال ثم دخلوا مدارس فتعلموا القرأة ثم لما كبروا قليلاً قرئوا كُتب دينية فحفضوا الكثير كنها فاصبحوا هم من يمثل الله على الارض فاصبحوا هم الله بشكل عملي


قد يضن البعض ان هولاء الاطفال ال الهة فقط هم الملاميين على تدمير الناس و لكنهم ليسوا الوحيدين من يجب ان نلومهم بل يجب ان نلوم العائلة و المجتمع لأنه غرس في نفوس الناس ان هولاء الاطفال الذين كبروا هم من يمثل الله لأنهم حفضوا بعض النصوص و قرئوا بعض الكُتب الدينية
فكلهم سيكونوا خاسرين فالناس سيعيشوا في تخلف و صراعات و دمار و الاطفال ال الهة سيعيشون طول حياتهم ك الهة و هم ليسوا ب الله و يضلون يعيشوا بهذه الخدعة حتى يلاقوا ربهم فيدخلم جهنم لأنهم مثلوا الله على الارض و الله يستحيل ان يمثله احد كائن من كان






اللهم اني بلغت