Thursday, 11 December 2014

illusion of shreea




ان الشريعة الاسلامية هي اكبر خدعة.

ان الله الاسلامي هو  اكبر خدعة.

ان الدين الاسلامي هو  اكبر خدعة.
ان ما يسميه رجال الدين بالشريعة الاسلامية هي اكبر خدعة خُدع بها المسلمين, فليس هناك شريعة اسلامية بل هناك شريعة شيعية وشريعة سنية مناقضة لها وشرائع اسلامية لا تحصى ولا تعد كلها تنفي ما في الشرائع الاخرى و تقول شريعتي هي التي على صواب و الباقي خطئ.
فكيف لكل هذه الشرائع المتناقضة ان تكون كلها اسلامية. هذا مستحيل منطقيا. اذن كلها ليست اسلامية بل هي اراء اشخاص مثلنا مثلهم و لكنهم خدعو الناس فجعلو هذه الاراء الشخصية لتفسير كتاب هي شريعة اسلامية. فخدعو الناس و انخدع الناس و رزحو تحت شرئع بشرية لمئات السنيين ضناً منهم انها اسلامية و ما هي باسلامية بل هي شرائع وضعها بشر و سموها اسلامية. وما شريعة داعش الا و احدة من هذه الشرائع وهي تستند على ايات قرانية و احاديث نبوية لا يمكن لأحد نكرانها و قد صنعو شريعة يرفضها معضم المسلمين ولكن من يرفضها هو ايضا يتبع شراع بشرية و ليست اسلامية سحقت نصف المجتمع (المراة) لمئات السنيين و لا احد يتكلم ضناً منهم انها اسلامية.
اما الله الاسلامي فهو رؤية المفسرين لهذا ال الله فجعلو منه كائن يحث على القتل و الحروب و الغزو و تكفير الاخرين و قتلهم واستباحة اموالهم واخذ اموالهم بالقوة بصيغة الجزية. ولكن الله الذي في السماء بريئ من كل هذا فهو خير مطلق يريد من المسلمين ان يكونو باعلى درجات الاخلاق فبهذه الاخلاق الرفيعة يعجب الناس و يصبحو مسلمين. ولكن من سمون انفسهم مسلمين قتلو و سبو نساء العالمين لأن المفسرين رسمو لهم صورة ل الله يامرهم بذلك ويكافئهم بالجنة على ارتكاب المجازر في الحروب و قتل الامم و من ثم يعطيهم الجنة على جرائمهم.
لا يمكن لمن يامر بكل هذا الا ان يكون مجرم. اذن لقد صور المفسرون للناس ان الله مجرم فاتبعو مجرم والنتيجة دماء سالت ودول تدمرت بسبب ان المفسريين جعلو الناس تؤمن ب الله مجرم. وما داعش الان الا احدى هذه الصور ل الله الذي يصوره البشر للناس.
ان الله خير مطلق يستحيل ان يامر بالقتل و تدمير الناس. اذن ان الله التفسيرات الاسلامية هو مجرم ويجب اعادة التفاسير كلها حتى يصبح لدين الاسلام الله الحقيقي الذي في السماء الذي كله خير.
من هذا كله نستنتج ان الدين الاسلامي كله اكبر خدعة فلا الله الذي يعبدونه هو الله الحقيقي الذي في السماء و لا الشريعة التي يتبعونها هي شريعة الله.
لأن الله الذي يعبدونه هو الله صممه رجال الدين ليولائم غاياتهم السافلة فالشيعة الله الذي يؤمنون به جعل من خميني معصوم كما الله و يبيح لرجال الدين سرقة الناس باخذ خُمس مالهم. والله السنة يبيح ان يفجرو سيارة مليئة بالمتفجرات في اسواق تعج بالنساء و الاطفال وتمزقهم اربا. حتى الشيطان يئبى ان يقوم بعمل مجرم كهذا و لكن السنة يقولون ان الله يوافق على هكذا اجرام و يعطي الجنة لفاعلها,اذن هم يؤمنون بالله مجرم ابن مجرم لأن هكذا فعل يستحيل حتى على الشياطين عمله لان الشياطين لا تستهذف الاطفال لانها بها رحمة على الاطفال


القران انزله الله الواحد. والشرائع الاسلامية من شيعة وسنة كتبها بشر متعددون متفرقون. اذن الشرائع الاسلامية كلها هي ليست من الله بل من بشر.
  .
اما الشريعة الاسلامية التي اكلو رؤسنا بها فهي ليست من الله فهم كتبوها وهم صمموها و بها يتقاتلون و بها يكفر بعضهم بعض و بها استعبدو المسلمين و بها قتلو غير المسلمين.
من هذا كله نستنتج ان الدين الاسلامي هو  اكبر خدعة. فشريعته ليست من الله فهي من بشر و الله الذي يؤمنون به هو مصنع محليا ليس الله الذي في السماء.
نستنتج انه ليس هناك مسلم واحد على وجه الارض بل ناس خُدعو فامنو باديان مثل الشيعة والسنة وكلها ليست من الاسلام



العقل العربي و الفيروس و الفتن
ان الله خلق اعضم كمبيوتر (عقل الأنسان) و خلق احسن البرامجيات (وندوز) لتشغيل هذا الكمبيوتر العضيم. و الله مع كل هذا العطاء ارسل نصائح في رسائل عبر الرُسل لتحصين هذه البرامجيات من شهوات النفس للسلطة والمال و الشهرة. فكانت هذه الرسائل (الأسلام) واضحة و كلها تحث على الخير وتنهى عن الشر, لأن الله كله خيرلا يقبل باي شر من اي كان تجاه اي ان كان ولأي سبب كان.
 فاصبح الكمبيوتر والوندوز يعملان بشكل صحيح بمساعدة نصائح الله. ولكن الاشرار الطامعين للسلطة والمال و الشهرة لا يستطيعون تحقيق ماربهم مع الله كله خير و اسلام كله خير. فغيروا مواصفات الله وغيروا مواصفات الاسلام لكي تسمح لهم  المواصفات الجديدة ان يرتكبوا الشرور و حتى العضيم منها مثل تفجير النساء و الاطفال في الاسواق الامنة.
فكل ما فعلوه انهم صنعوا تفسيرات جديدة لألأيات القرانية تغير من مواصفات الله الحقيقي و الاسلام الحقيقي وتصنع لهم الله مزيف و اسلام مزيف جديد يتيح لهم ارتكاب ابشع الجرائم. فكانت هذه التفسيرات الجديدة مثل الفيروس اخترق كل الكمبيوترات (العقول العربية) بواسطة خطوط الانترنيت (خطب الجمعة والمحطات الدينية و المواقع على الانترنيت) فاصبح العقل العربي مضروب بمئة فيروس وفيروس مختلفة المهام والفعالية و تعطل الوندوز فاصبح العقل العربي, عقل فيروسي تاخذه خطبة وترجعه فتوى. حتى قد وصف احدهم بعض مجموعاتهم التي تنتمي الى التنضيمات الدينية بانهم اصبحوا قطيع اغنام تقوده مجموعة من الذئاب.
اذن اين الخلل؟
الخلل اننا لم نضع تعريف دقييق ل الله الحقيقي ولم نضع مواصفات دقيقة ل الأسلام الحقيقي. و بسبب انعدام هذه المواصفات صار كل من هب و دب يستطيع ان يكون تنضيم اجرامي او مافيا قذرة ويعطيها اسم اسلامي. وبواسطة هذا الاسم المتخفيين تحته و بواسطة بعض الايات القرانية و الاحاديث النبوية و بسبب دراستهم الدين بشكل تفصيلي استطاعوا ان يخدعوا عموم الناس الى الانضمام الى تنضيماتهم المافيوية او الاجرامية و ان يرتكبوا ابشع الجرائم ولا احد يستطيع التكلم لأنهم اسموا انفسهم اسلاميين. ومن يتكلم يكفروه. ولحد الان هم في الساحة, يلعبون كما يحلو لهم ولم يستطيع احد ان يتهمهم انهم غير اسلاميين لأنهم يتقنون الكلام بالدين و الايات القرانية و الاحاديث النبوية.
حتى إن البرنامج الدينية تناقش القشور و لم يستطيع احد ان يدخل في لب الموضوع لأنهم لا يعرفون ما سبب دمار الاسلام الحقيقي. والحقيقة منذ اللحضة يجب وقف استعمال مصطلح اسلامي ويجب استعمال مصطلح تفسيري, فمن الان فصاعداً نقول تنضيم تفسيري او محطة تلفزيون تفسيرية او موقع انترنيت تفسيري لأنهم كلهم يدافع عن تفسيرهم لالاسلام و يعادون التفسرات الاخرى المعادية لهم.
لحل هذه المشكلة وانقاذ الاسلام وارجاعه الى حقيقته الملائكية:
اولاً: يجب وضع مواصفات ل الله الحقيقي دقيقة تشير بشكل دقييق لكل مواصفات الله الحقيقي مثلا هل الله الحقيقي يقبل القتل و الاجرام وهل هو يقبل الشر. وكل تنضيم مهما كان اذا تجاوز هذه المواصفات فهو ليس من مَن ينتمون الى الله الحقيقي اذن هو ليس تنضيم اسلامي بل تنضيم مافيا اجرامية.
ثانيا: يجب وضع مواصفات دقيقة ل الاسلام الحقيقي.  مثلاً هل من يقتل و يفجر هل هو تنضيم اسلامي ام لا. مثلا ان تنضيم القاعدة رغم كل جرائمه, لم يُصدر الازهر تصريح بانه غير اسلامي. اذن الازهر يقر بان هذا التنضيم  اسلامي, اذن ان الدين الاسلامي يسمح بتفجيير النساء و الاطفال اذن الدين الاسلامي هو اقذر دين اجرامي عرفه التاريخ.
ولننضر الى سمعة الاسلام  في الغرب اصبحت بشعة جدا و يرتبط بالاجرام والارهاب. وكل هذا بسبب غياب المواصفات الدقيقة ل الله الحقيقي و ل الاسلام الحقيقي.
و العجيب ان هناك انواع وصناف كثيرة ل الله المزيف. فمثلا هناك الله يتيح لرجال الدين المسلميين باخذ المال من الناس (الخُمس) و اعطائها الى شيوعيين كفرة في اليمن الجنوبية.
و هناك الله مزيف يوافق على قتل و تفجير النساء و الاطفال ثم يعطيهم الجنة و حوريات.
و العجيب ان كل هؤلاء يسمون انفسهم مسلميين والكل يقولون انهم مع الله.
اذن اذا لم نضع مواصفات ل الله والاسلام سنبقى هكذا حتى تصيح الساعة. يجب ان نقول للناس ان الله المزيف الذين تنتمي اليه هذه التنضيمات هو مجرم والاسلام الذي  يددعونه براء منهم.
 اصبح عندنا الان انواع كثيرة من ال الله  فهناك الله الشيعة و الله السنة .   و  اسلام الشيعة و اسلام السنة, وهم يقتل بعضهم بعض, و اذا كلاهم اسلام فهذا دين يقتل بعضه بعض و اذا احدهم ليس اسلام فاي منهم هل من يشتم الصحابة و يلطم على الحسين رغم انه حي يرزق عند الله, ام من يفجر ويقتل و لا يخرجه الازهر من الاسلام.
بغياب المواصفات فلا نعلم من هم اسلام ومن هم ليسوا باسلام. اذن في الواقع نستطيع ان نقول ليس هناك مسلم واحد على وجه الارض بسبب غياب المواصفات التي تحدد ما هو الاسلام.
بما ان الشعوب العربية لا تقراء فيمكن خداعها بسهولة. ولكن بوضع هذه المواصفات و نشرها عبر اللقائات التلفزيونية سوف يستحيل خداع الشباب الى تنضيمات مافيوية اجرامية.
يقول ابن خلدون:
الفتن التي تتخفى وراء قناع الدين تجارة رائجة جداً في عصور التراجع الفكري للمجتمعات.
و نحن في زمن تراجع عندنا كل شيئ حتى الدين, فيجب على المؤتمرات الاسلامية وقف هذه المهزلة بوضع مواصفات ل الله الحقيقي و لالاسلام الحقيقي.
الخلاصة: اذا لم تضع المؤتمرات الاسلامية هذه المواصفات التي بواسطتها سيتطيع الشباب تمييزالمنضمات عن بعضها و يميز الشباب اي تنضيم هو جيد واي تنضيم هو اجرامي او مافيوي فلن ينتهي الارهاب في بلادنا ابداً.




برنامج تلفزيوني سوف ينتهي الإرهاب من جذوره إلى الأبد

جميع الأديان تم التلاعب بها لعبادة الله شرير. هذا هو السبب في الكراهية والشر والإرهاب والموت يسود مجتمعاتنا



عندما يصبح الانسان كمبيوتر مُبرمج ببرنامج يحوله من انسان الى اداة طائعة بيد رجال الدين فان هذا الانسان قد فقد انسانيته و في اي لحظة يمكن لرجال الدين ان يحولوه الى قنبلة موجهة لتقتل و تدمر  البشر, و ليقتل هذا الكمبيوتر المُبرمج نفسه, و هو سعيد جداً بهذا العمل الاجرامي و لكن هو يراه قمة في التضحية من اجل المبادئ. ولكن هكذى يفكر الكمبيوتر المُبرمج.
المصيبة تكمن عندما يصبح الشعب كمبيوترات مُبرمجة فيقوم رجال الدين بتحريكه نحو صدامات تدمر بلد باكمله في حروب عبثية الكل يقتل الكل من اجل برامجيات فايروسية قد بُرمج هذا الشعب بها بواسطة رجال الدين. قسم من الشعب مُبرمج وندوز (سنة) و فايروساته متخصصة بوندوز. وقسم من الشعب مُبرمج اﭗل (شيعة) و فايروساته متخصصة ب اﭗل.


يجب علينا أن نجعل برنامج تليفزيونى لمساعدة الناس على اكتشاف الله الحقيقي و عمل انتي فايروس و نخلص عقول الناس من الفيروسات الدينية و نرجعهم بشر مثلنا يحبون كل الناس و لا يكرهون احد ويؤمنون بحرية الفكر وحرية الاعتقاد.

الحل العملي للإرهاب هو برنامج تلفزيوني على محطة التلفزيون الرئيسية في العالم العربي لمناقشة الله الحقيقي للإسلام. حيث ينضم كل المثقفين والجامعات والفلاسفة لهذا المؤتمر على برنامج تليفزيونى لمراجعة القرآن لجعله نقي مثل الله الذي هو خيرا خالصا
سيغيير هذا البرنامج التلفزيوني تاريخ البشرية لأن كل الناس سوف تشاهدته و سوف تكتشف الحقيقة وأنهم قد خٌدعوا. القناة التلفزيونية التي ترعى هذا البرنامج التلفزيوني  سوف تتذكرها البشرية جمعاء عبر التاريخ. وفوق هذا الله سيحب هذه القناة التلفزيونية لجعل البشر يعيشون في سلام والحب لبقية تاريخ البشرية

القرآن هو مثل بندقية فيها رصاص قاتل، يجب علينا أن نخرج الرصاص من بندقية وتسليم العامة بندقية ليس فيها أي رصاصات قاتلة،
من خلال مراجعة القرآن الكريم و اخراج جميع الرصاصات القاتلة منه، سوف يسود السلام، النسخة الكاملة مع رصاصات قاتلة نبقيها في الجامعات فقط.
  
عندما يتم التحكم بعقول الملايين من الشعوب بكتاب مجرد كتاب ليس أكثر ولا أقل، وسوف تدمر الأمم وسيتم شن الحروب ببساطة لإرضاء المجرم الذي كتب هذا الكتاب.
 الله هو خيرا خالص لا يأتي الشر منه وأنه لا يأمر أي شخص للقيام بأي شر ولن يقبل أي الشر من أي جهة. هذا هو الله الحقيقي أي واحد آخر ليس الله بل هو مجرم.
 لذا فإن أي كيان يأمر أتباعه بقتل أو تفجير الاسواق وقتل النساء والأطفال، وبالتأكيد هذا ليس إلله ولكن مجرم أسموه ظلما الله.
 الحل لهذه المشكلة المدمرة بسيط جدا، حيث علينا تنقيح نص القرآن وحذف كل النصوص التي يمكن استخدامها من قبل أي هيئة لتبرير القتل والتفجيرات في الأسواق والكراهية والحرب. علينا أن نحافظ فقط على النص الذي يطلب من الناس لفعل الخير.

هذا البرنامج التلفزيوني سوف يشاهده كل المسلمين لاهمية الدين عند كل الناس. و سيحضره كل الاطراف وسوف يناقش كل شيئ على العلن حتى يرى الناس اين الحق فيتبعوه وانا متاكد ان كل الناس ستتابع هذا البرنامج لاهمية الدين عند الناس و القنات التلفزيونية ستربح الملايين لأن المعلنيين سيعلنوا في هذا البرنامج لأنه فيه مشاهدين كثيرين. وبذلك ستربح القنات الملايين من الدولارات و ستربح قلوب الناس و ستربح حب الله لها لانها انقذت الاسلام من الضلام والحقد الى النور و الحب.
   
All religions been manipulated to worship criminal God. That is why hate & evil & terrorism & death prevail

We must make TV program to help people discover the true God



The practical solution for terrorism is a TV program on a major TV station in the Arab world to discuss the true God of Islam. Where all educated people and universities and philosophers join this conference on the TV program to review the Quran to make it pure good as God is pure good

this TV program will change the history of mankind because all people will watch it and discover the truth and they been lied to; the TV channel which sponsors this TV program all mankind will remember this TV channel throughout history. And above that God will LOVE this TV channel for making mankind live in peace and Love for the rest of the history of mankind.


When millions of peoples minds are controlled by a book a mere book nothing more nothing less, nations will be devastated and wars will be waged simply to please the criminal which wrote this book.

God is pure good no evil comes from him & he does not order any body to do any evil and will not accept any evil from any body. This is the real God any other one is not God it is a criminal.

Therefore any entity orders its followers to kill or explode markets and kill women and children, is certainly not God but a criminal they wrongly called him God.

The solution for this devastating problem is very simple, where we have to revise the text of the Quran and delete all the text that can be used by any body to justify killing and explosions of markets and hatred and war. We only keep the text which asks people to do good.

This new revised Quran will make the world more beautiful and nations live in peace and LOVE instead of hate


Quran is like a gun with deadly bullets, we must take the bullets out and hand the public guns with no deadly bullets,

By revising the Quran & take all deadly bullets out, peace will prevail, the full version with deadly bullets stay in universities only.
This way we make new kind of Islam all the people will love it.

 If some Muslims say God does not like this revision, we tell him this is your criminal God which you warship. BUT our pure good God will like this because he is good and does not allow any evil and forbid any evil therefore pure good God will be very Happy that we Muslims where so brave that we deleted some text from a book to stop killings and stop hatred and stop religious wars. But if he is not happy about what we did therefore he is a criminal God and does not worth warship.

The majority of people will reject this idea because they are brainwashed that all this book is from God.



As for me if God in person does not hand me his book by his hand to my hand I will never ever assume any book is from God unless I read it and see for myself that this book does not have a single word saying kill or ask people to do evil. If I see this in the book, therefore all of this book is not from God, it has been infiltrated and evil text been injected in it along the long history. Therefore I will revise it and delete all the evil text and keep the good text which I will assume it is from God. Therefore we will have a good holly book we are certain it is from the pure good God.



If the people do not like this we tell them, enjoy the killings and explosionsIf the people do not like this we tell them, enjoy the killings and explosions and religious wars and parties and religious groups that kill and destroy your nations. Then we tell them when you are in an explosion and your husband hand get chopped and your son leg is chopped please enjoy it don’t weep




It is really Amazing how women worship (a God) who classifies them as second class citizens.It is really Amazing how women worship (a God) who classifies them as second class citizens.
It is unbelievable how women are brainwashed by religion that women will accept been controlled by men just because an ancient book say that.

Let’s assume that this Quran is a good program sent by God to make human minds function in a good behaviors.

but

Either

some people has put some viruses in this program so to make people do evil, and since these viruses are in the Quran people think it is from God therefore they started to kill to please God thinking God orders them to do that. Viruses control people minds to kill and do evil just because the holy viruses control them.

Therefore we have to make anti-virus to delete all viruses from Quran and solve this problem which killed millions of people.

  Or

God has put some viruses in this program to test people if they do evil to gain Haven, but God does not want people to do evil but this is a test and he will punish them for all the evil they do to please God.

But since these viruses are in the Quran people think that God wants them to do evil, therefore they started to kill to please God thinking that God really wants them to do that.

  Therefore we have to make anti-virus to delete all viruses from all holy books and solve this problem which killed millions of people.


If we don’t delete all viruses from Quran then evil will stay and God will be so sad that people are willing to do evil for gaining personal benefit (Haven).

If we don’t do that now the following two phrases will prevail for generations to come.

  Throughout history organized religion has been the greatest divisive force in human existence.

Through wars persecution and torture, religion has caused more harm than any other idea since the beginning of time.

All people born good humans, religion makes them evil, full of hate to others
Religion make people obedient computers, transform them to computers following the program of hate to others, making them with no mercy or remorse or empathy (ISIS) people become evil programmed computers, all what they have in mind hating the other, (the others is the rest of the world who is not like us) i
Religion must be pure Good.



اثبات من القران ان داعش ليست مع الله وهي لا تعمل باسم الله الرحمن الرحيم
العامود الفقري للقتل و الذبح وضرب الرقاب التي تستند عليه داعش هي سورة براء.
و ان الله عامدا متعمدا لم ينسب هذه السورة له ولا الى اسمه الاوحد وهو الرحمن. فلا يوجد الا رحمن واحد في الوجود وهو الله . وهذه السورة (براء) لم يبدائها الله باسمه الرحمن الرحيم ف الله يقول لنا ان هذه السورة لا تاخذو منها شيئ فهي لا تنتسب الى اسمي الرحمن الرحيم ومن ياخذ منها فهو ليس مع الرحمن الرحيم ولهذا لم يضع الله في بداية السورة الرحمن الرحيم حتى يعرف الجميع ان من يستعمل هذه الايات للقتل و تدمير الناس هو ضد الله الرحمن الرحيم لأن هذه السورة ليست من الرحمن الرحيم و ليست حتى باسمه.  
نستنتج من هذا ان كل من يستعمل ايات سورة براء من داعش و غيرهم من رجال الدين هم ضد الله الرحمن.
من هذا نستنتج ان داعش وكل المنضمات الارهابية هم يعملون ضد الرحمن خالق السماوت والاض و هم لا يعملون باسم الله الرحمن الرحيم بل يعملون ضده. اذن هم مجرمون يقتلون باسم غير الله الرحمن و يدمرون الشعوب و الامم باسم الشر الذي في قلوبهم لا باسم الله الرحمن الرحيم.


انها ليست اخطاء انها خطط مدروسة بدقة وكل التنضيمات كلها على الاطلاق الاسلامية والمسيحية والانسانية كلها هم انشئوها وهم يديروها وهم يمولوها و الكثير منها نائمة كالشيطان يطلقوها عند الحاجة . مثلا الكثير من رجال الدين هم يرعوهم منذ البداية و عندة الحاجة يطلقوهم ويمولوهم ويساعدوهم حتى يؤدو وضيفة استراتيجية. مثلا عندما طلب من ايران تدمير العراق بالحرب الاهلية في الشمال قدمو السلاح وفرقتين من الجيش الايراني تحارب معهم ولما العراق قدم شط العرب ثمن لوقف هذه الحرب المدمرة اعتبرو الشاه قد غدر بهم ففاجئة ضهرعميلهم الخميني بثورة الكاسيت سنة 1975 و بقدرة قادر ازاح الشاه وجلس مكانه و بدئت الحروب الطائفية حسب الخطة فصارت دولة شيعية فيجب على الدول السنية مقاومتها و طلبو من عميلهم الخميني ان يعلن تصدير الثورة حتى تشتعل المنطقة فبدء الخميني بتزويد كل المناطق التي فيها شيعة يزودها بالمال و السلاح و بدئت كرة الثلج تتدحرج فما كان منهم الا ان يكونوا تنضيمات سنية متطرفة لتقف بوجه المد الشيعي الذي هم صنعوه فتصارع الطرفان واحرقوا المنطقة بحروب و نزاعات تافهة كتفاهة ايديولوجيتهم هذا مع الحسين وهذا مع عمر و احرقوا دول و شردو شعوب بصناعة طرفي النزاع بواسطة رجال دين هم منذ الصغر ربوهم بشكل خفي و اطلقوهم بالوقت المناسب قسم يثير الحقد وقسم يقود الحرب و الصراع و احرقو دول و شعوب بايدي اهلها و هم كل ما يفعلوه انهم يشجبون الارهاب و يحاربون الارهاب عبر البُنى الرسمية ولكن بالبُنى السرية لدول الغرب و امريكا هم يصنعون كل شيئ ويديرون كل شيئ وما عليكم شوى دراسة ما يكتبه ماكيل تساريون حتى ترون كم هم متمكنيين من ادارة هذا العالم بواسطة الصراعات التي لن ينهوها ابدا.
ان الاديان هي اسهل طريقة لأستعمالها كسلاح مدمر فكل الناس تؤمن بهذه الايديولوجيات التي تقطر دم وحقد عندة الحاجة وهي تقطر حب و سلام عندة الحاجة . ان سلاح الدين قد اثبت فعاليته عبر التاريخ و قد استعملو هذا السلاح في تدمير المنطقة. لقد وضعو كرة ثلج صغيرة في اعلى جبل يموج باليديولوجيات الدينية فما كان الا ان يدحرجو كرة الثلج ايران الشيعية من اعلى الجبل حتى بدئت الحروب الطائفية في جبل الايديولوجيات الدينية فحترقت المنطقة كلها و كل هذا بدء بكرة صغيرة (ايران الشيعية) هم صنعوها في المنطقة و دحرجوها بلطف من اعلى جبل الجليد فحترق الجبل بجليده بعد ان هيج رجال الدين السنة الشعوب السنية لمحاربة المد الشيعي.
فها كلنا نحترق بسبب تفاهتنا لأننا نؤمن بتفهات و الكل سيتدمر و الشعوب ستحترق و كل هذا بسبب ايديولوجيات دينية شخصية الصنع سموها اسلام وما هي باسلام.

.


التنزيه
مذهب ألأخلاق
مذهب عالمي جديد
رؤيا جديدة للدين حيث خارج البيت فقط التعامل بأعلى درجات ألأخلاق الرفيعة, اما تفاصيل العبادات فتكون في البيت فقط.
مذهب جديد كله خير و لا يمكن الألتفاف عليه و عمل اي شر لأنه ليس فيه نصوص يمكن تفسيرها او تاويلها او الألتفاف عليها و من ثَمَ ارتكاب اي شر. 
خلاصة هذا مذهب هو ان نجعل تفاصيل العبادات لكل ألأديان في البيت فقط, و خارج البيت يكون التركيز على ألأخلاق فقط و التركيز على التعامل بأعلى درجات ألأخلاق الرفيعة, و خارج البيت لا احد يتكلم في الدين او تفاصيل الدين اطلاقا. و الكلام  خارج البيت يكون عن العمل, انتاج, زراعة, صناعة, تكنلوجيا, و عن ألأخلاق و حُسن ألأخلاق  و السعي ان تكون ألأخلاق  هي اهم ما يسعى من اجله الناس في كلامهم و افعالم وهذا ما جائت كل الأديان من اجله. و بذلك ستصبح بلادنا متطورة مثل اليابان.
ان الله كله خير وهو فوق القران و فوق ألأنجيل و فوق التوراة وفوق اي منطق و فوق اي حجة و فوق اي نص لا شر مع من يؤمن بالله و الذي كله خير.
مذهب التنزيه ينزه الله تنزيه كامل و شامل و مطلق عن اي شر مهما كان صغير, حيث اي شيئ يشوه سمعة الله و يجعله شريراً نرفضه حتى لو كان نص في القرءان او ألأنجيل او التوراة.
 اذ ان الله كله خير و من يقوم باي عمل لو فيه قطرة من شر فهو ليس من الله و هذا الشخص ليس مسلم و ليس مسيحي و ليس يهودي فهو شرير يتخفى بالدين.
 يجب من الان فصاعدا ان يعلم الجميع صفة الله الاخلاقية التي يجب ان لا ينساها اي انسان وهي:
ان الله من عضيم اخلاقه لا يحث على الشر و القتل و لا يرضى بالشر و القتل ولا يكافئ بالجنة لمن يرتكب الشر و القتل. من اي انسان كان تجاه اي انسان كان ولأئي سبب ان كان
 اما ما يؤمن به هؤلاء الجهلة و القتلة و الساقطين فهو تصورهم الخاطئ لله حيث يحث الاههم على ألأرهاب و القتل و خداع الناس من اخذ الخُمس من الناس فقيرهم وغنيهم و احتلال فلسطين استنادا الى الدين, فان هكذا الله شرير كله شر لا نريده.
سبب انشائي المذهب الجديد هو انقاذ العالم من الشر الذي تقوم به التنضيمات الدينية و كلها انشأتها مخابرات الدول لتستعملها كسلاح مخفي حتى لا يستطيع احد ان يوجه اصابع ألأتهام لها لان على السطح كل هذه التنضيمات الدينية تبدو مستقلة و لها قيادات دينية بينما في الحقيقة قياداتها كلها مرتبطة بمخابرات بعض الدول.
و الطريقة هي اخفاء الناس المتدينين من الشارع و دور العبادة فلن تجد هذه التنضيمات المجرمة من ينضم لها بعد الأن.
و الأسلوب هو ان نجعل الدين في البيت فقط, و خارج البيت عمل انتاج زراعة صناعة تكنلوجيا و لا احد يتكلم في الدين خارج البيت اطلاقا فلن تجد هذه التنضيمات من ينضم لها لأنه اختفى الناس المتدينين من الشارع و دور العبادة و لن يبقى امامها إلا ان تطرق ألأبواب على كل البيوت لتدعوهم للأنضمام الى التنضيمات الأجرامية ولكن طرق ابواب البيوت سيكون شبه مستحيل لذى سيختفي الشر الى الابد.
هذا المذهب العالمي الجديد سيضم كل الديانات تحت لوائه و الكل سيحب الكل ومن هو مسلم يصلي و يقوم الليل كما يشاء في بيته فقط , ومن هو مسيحي يضع الصليب و يصلي كما يشاء في بيته فقط,  و من هو يهودي او صابئي او درزي او بهائي او يزيدي او بوذي او شنتو او غيرهم يتعبد كما يشاء حسب دينه في بيته فقط, ولكن الكل عندما يخرج من بيته لا كلام في الدين, الكلام فقط يكون في امور الحيات العادية, و بذلك يوم بعد يوم عندما ينتشر هذا المذهب لا يوجد صدامات دينية او حروب دينية او حقد ديني او تنضيمات دينية و لا صراع الحضارات لأن الكل لا يعرف دين الكل لأن الكل عندما يخرج خارج البيت لا يتكلم في الدين, و الكل يتكلم عن بناء الأوطان او بناء المشاريع الشخصية او عن الحيات و لا احد يتكلم عن الحقد و الموت.
من الأن فصاعداً يجب أن يكون الدين بين الشخص و ربه فقط, حيث يوم القيامة كلٍ يأتي فرداً للحساب. و لا ياتون جماعات الى الحساب, لذلك يجب ان تختفي الديانات الجماعية التي ادت الى كثير من الحروب و الحقد و الدمار, يجب ان يسود الدين الفردي الخفي حيث كل شخص في بيته يتدين بما شاء لربه.
من ينتمي الى هذا المذهب يجب ان يرفض اي شر من اين ما جاء و مهما كانت حجته منطقية أو معقولة او مقنعة لأن الله هو فوق المنطق و فوق المعقولية و فوق ألأقناع, و تنزيه الله من اي شر ومن كل شر يجب ان يكون فوق المنطق و فوق المعقولية و فوق ألأقناع, و يجب ان نرفض اي تنضيم ديني و اي محطة تلفزيون دينية و اي مؤتمر ديني او اي موقع انترنيت ديني, يجب ان يصبح الدين شخصي جداً جداً جداً و ليس جماعي حيث بواسطة هذه الجماعية تمكنوا من تجييش الناس و جعلهم مجموعات فجعلوهم يصطدموا بعضهم مع بعض و يقتلوا بعضهم البعض و قياداتهم الدينية دائما جالسة في ألأمان و ربما تضحك عليهم و تقول كم هؤلاء الناس اغبياء يقتلوا بعضهم البعض من اجل فكرة في الأساس جائت من اجل الخير و هاهم ألأغبياء خدعناهم فبلعوا الطعم بكل غباء و يرتكبون ابشع الشر بأسم الله و هم يحسبون انهم يحسنون صنعا, يا لغباء الناس المؤدلجين يا لغبائهم.
كان العالم كبير جداً فكل منطقة تستطيع العيش بما تعتقدة بكل سلام و لا تصطدم بما يؤمن به ناس اخرون لأنهم بعيدين جدا و من يريد ان يجعلهم يصطدمون مع بعض و يبتدء صراع بين هذه الاطراف يجد بُعد المكان عائق لا يمكن تجاوزه اذن كيف يقتتل ناس و هم بعيدين عن بعض. و لكن العالم اصبح قرية صغيرة و اختلاف الأديان تستعمله الدول و التنضيمات لعمل صراعات و معضمها دموية و صارت في هذا الزمان ساقطة خلقياً اذ يستعملون اقذر الوسائل في صراعاتهم و ذلك بتفجير الأسواق و الناس الأبرياء من نساء و اطفال و لم يشهد التاريخ كل التاريخ هكذا سقوط اخلاقي, لذى و جب ان نجد حلول مبتكرة تناسب هذه القرية الصغيرة.  و الا لن تنتهي هذه المذابح والصراعات الى الأبد, و لم اجد غير هذه الفكرة و هي التنزيه.
خلاصة الخلاصة:
مذهب التنزيه هو تنزيه الله من اي شر و من كل شر.
ان يكون الدين في البيت فقط. في تفاصيل عبادته.
خارج البيت لا احد يعرف دين ألأخر فالكل سواء. و ألأخلاق تكون خارج البيت يتعامل الناس فيما بينهم. و التركيز يكون فقط على ألأخلاق و ألأخلاق الرفيعة و ألأخلاق السامية وصولاً الى ألأخلاق الملائكية. لنجعل ديننا ألأخلاق السامية, الرفيعة, الملائكية.
عدم الأعتراف بأي تنضيم ديني او ألأنتماء الى اي تنضيم ديني.
حب كل الناس لأننا كلنا سواء.
لا نصوص في مذهب التنزيه اذ نصوصنا هي حب الخير و ألأبتعاد عن الشر, و هذه في قلب كل انسان و لا تحتاج الى نصوص.
ان العقل الأنساني تمكن من انشاء قوانين متطورة جدا و ليست موجودة في اي دين مثل قوانين البحار و قوانين الفضاء و قوانين حقوق الأنسان, و بذلك لا نحتاج الى قوانين و ضعها رجال الدين و انما الى قوانين عصرية تناسب هذا العصر و تناسب كل ألأديان و لا يعترض عليها مجتمع مكون من اديان مختلفة.
رب قائل يقول انا لا اريد هذا المذهب و اريد ديني الحالي و ان يكون ديني خارج البيت ايضاً.
اقول له اذن لا تعترض و لا تبكي ولا تولول عندما يضربك تفجير ارهابي فيقتل زوجتك و يبتر رجلك و يعمي عيني أبنتك, او تكون في بلدك حرب طائفية لا تبقي و لا تذر, أو يذهب أبنك الشاب الى المسجد ليصلي فتستدرجه بعض التنضيمات ثم يفجر نفسه فيقتل الناس و تخسر ابنك عندها لا تبكي ولا تولول, او تحكمك حكومة دينية طائفية اما وصلت بواسطة ألانتخابات او بطريقة اخرى فتُرجع بلدك الى الوراء قرون عديدة و يشعر باقي ألأديان انهم مهمشون فتنشاء ألأضطرابات و الضلم و القتل و التخلف.
ارجوكم ادخلو هذا البُعبع في البيت و الا سيأكلكم جميعاً.
مذهب بسيط جدا ادخلوا البعبع في البيت هذا كل شيئ, و الكل يخرج الى الشارع يشعر بالأمان و المساوات و العدل و يعم السلام.
و السلام عليكم
ملاحضة:
 بعد ان تقراء هذا النص يكون الله قد عَلِمَ انك قرات التنزيه المطلق لله.
فاذا اصبحت من المنزهين فقد نجوت و اذا رفضت فان الله سيحاسبك على كل نفسٍ تُزهق روحها بواسطة التنضيمات الدينية و الصدامات الدينية و الحروب الدينية حتى لو كانت بعيدة عنك لأنك مِن مَن ارتضى بان يكون البُعبع (التنضيمات الدينية و رجال الدين) موجودة و هذا ما تفعله و فعلته عبر التاريخ من حروب دينية بشعة اهتزت اركان العرش لهول ما اقترفته من فضائع.
 البارحة قُتل مليون عراقي و هُجر اربع ملايين بواسطة البُعبع (الحرب الطائفية) و ألأن الكل يقول ان سوريا البُعبع (الحرب الطائفية) سوف يدمرها كما دمر العراق و الكل يقول انها واقعة لا محالة.
 ارجوكم لفترة قصير لنقل 100 عام لِنُدخِل البُعبع الى البيت و نجعل العالم يعيش في سلام ليس فيه تنضيم القاعدة و لا ارهاب و لا جمهوريه اسلامية تهدد المنطقة و لا تهديد بحروب صليبة و لا صراع حضارات والكل يعيش في سلام , فقط اذا كل واحد مِنا بشكل شخصي قرر ان يكون خارج البيت لا يعرف احد ما هو دينه و لا ينتمي الى اي تنضيم او تيار ديني ولا يتكلم في الدين.
بذلك ستختفي القاعدة الجماهيرية من تحت هذه التنضيمات الدينية و سنسحب البساط من تحت رجليها فلن تجد مَن ينضم لها فتختفي التنضيمات الدينية من الوجود, و نعيش في عالم متطور بلا احقاد عالم كله سلام.
 ان هذا المذهب الجديد هو مذهب شخصي جدا فقط اذا قرر الشخص في قلبه ان يكون من المنزهيين, فقد اصبح كذلك, لأن هذا المذهب هو في القلوب و ليس في النصوص و لا يحتاج الشخص الى رجال دين و كتب و شرح لتلك الكتب لأن القلب لا يحتاج لذلك و القلب يعرف الخير و الشر بلا كُتُب او شرح لهذه الكُتُب او تفسير لهذه الكُتُب.
بما ان نصف المجتمع هم من ألأطفال و هم خارج لعبة تحريك الحيات اليومية اذ هم عادتاً منفعلين لا فاعلين لذا هم عبر كل التاريخ ضحية للشر و لم يرتكبوا الشر.
بما ان النساء يكونون ربع المجتمع و هن ليست عندهن النفس الأجرامية التي عند الرجال لذلك لا نرى النساء يُنشئنة ميليشيات دينية اجرامية او مافيات او حتى لا نرى نساء دين و لو كان هناك نساء دين لكان كل كلامهم عن السلام. لذى فان ثلاثة ارباع المجتمع هو اساساَ كله خير و بلا شر.
لم يبقى عندنا سوى ربع الجتمع و هم الرجال و هذا الربع هو الذي دمر العالم وهو من كتب تاريخ العالم بالدم و بالقتل و بالموت اثناء الحروب, و بالتعذيب و الأضطهاد و باذلال الناس اثناء السلم بطريقة حكمهم للعالم التي كلها ضلم و سقوط اخلاقي مقزز.
لذا يجب ان يدخل هذا الربع من المجتمع ألأنساني (الرِجال) في مذهب التنزيه والا سيبقى و يستمر هذا الدمار و ألأجرام في العالم, وعلى الرجال ان يقرئوا (السيرة الذاتية لهم ال سي في) حيث عبر تاريخهم خاضوا مئة و ستة واربعين الف (146000) حرب موثقة تاريخياً مزقوا بعضهم البعض بابشع الصور و لم يكتفوا بذلك بل عذبوا نساء العدو وهم غير محاربات بابشع انواع التعذيب وهو الأغتصاب بالأضافة الى الجرائم التي يريكبوها في السلم. وان من اعجب ما يقوم به الرجال و هو بمنتهى الوحشية حيث حتى الشياطين و الحيوانات الكاسرة لا تقوم بهكذا فعل شنيع ألا وهو التلذذ من تعذيب ألأخر و هذا ما يحصل في ألأغتصاب حيث بينما الرجال يتلذذون من هذا الفعل تكون النساء في اقصى درجات الرعب و الهلع و الخوف و الألم و العذاب. هذه هي (السيرة الذاتية ال سي في) للرجال اذا لم يدخلوا في دين التنزيه فهم اول من سيخسر لأنه امامهم 146000 حرب قادمة سيخوضوها و سيقطع بعضهم بعض. فتعالوا و انقذوا انفسكم و العالم من شروركم ايها الرجال و ان لم تاتوا فاول الخاسرين هو انتم.
ان سبب دمار العالم هو قيادة الرجال للعالم, وبما انهم مجرمين لذا لقد دمروا العالم بحروبهم البشعة و المجرمة اثناء الحرب, و سحقوا الناس اثناء السلم بدكتاتوريتهم, و ضلمهم, وقد فعلوا هذا عبر كل تاريخهم ألأسود الذي دام اكثر من ستة الاف سنة, يجب ان تحكم النساء العالم و ان فعلن سوف تختفي الحروب و تختفي الدكتاتوريات و يختفي الضلم و التعذيب, و سيعيش العالم في اجمل مرحلة من مراحل تاريخه.
ان اقدم حرب شنها الرجال هي الحرب على النساء و بقوتهم العضلية و بروحهم الأجرامية تمكنوا من الأنتصار على النساء وسحقهن بشكل نهائي حتى جعلوهن مجرد اجهزة استنساخ و معدات للاستمتاع باجسادهن لا غير, فيسجنوهن في سجون مفتوحة الأبواب تسمى بيوت, لا يسمح لهن بالخروج من السجن الا بعد طلب الأذن و معرفة مسبقة الى اين ستذهب و متى سترجع الى سجنها, بينما الرجال خارج هذه السجون يصولون و يجولون في هذه الدنيا كل الدنيا كما يشائون و ابن بطوطة يخرج من مراكش و يصل الى الصين و لا احد يساله الى اين انت ذاهب و متى سترجع و لماذا تذهب فهو حر لأنه رجل يفعل مايشاء في هذه الدنيا كل الدنيا, و لكن اذا امراءة تريد الذهاب من السجن الى السوق او بيت اهلها عليها اخذ الأذن من السجان.
و لكن ضلت النساء يقاومن هذا التسلط, و ضل الرجال يقمعونهنَ بالقوة, الى ان ضهرت ألأديان ففسرها الرجال كما هم يشائون ففسروها بصيغة تجعلهم السادة و النساء عبيد, و بما ان النساء يتربين منذ الصغر على هذه التفسيرات و يعتقدن انها من الله لذا اقتنعن ان الله يريد منهن ان يكونن مواطنيين من الدرجة الثانية, فتوقفت مقاومتهن و رضوا ان يكونن مواطنيين من الدرجة الثانية, لا بل اصبحن يطالبن بهذا الضلم مقتنعين ان هذا هو من الله و ان لهن الجنة اذا رضوا بهذا الضلم البشع وهذا الأذلال الذي لا يرضى به ادنى رجل و لو حبس في البيت اي رجل لمدت شهر فقط كما يحصل للنساء لتحطم نفسياً.
ان ضلم الرجال للنساء لم يترك اي شيئ الا و استعمله لسحق المراءة و جردوها من كل قوة تملكها, بما ان قوة الرجال هي العضلات لذا نراهم يبرزون صدورهم (خصوصاً الرياضيين منهم) ليبينوا قوتهم, وبما ان (الجمال قوة) والجمال قوة عضيمة لذا حرص الرجال على تجريد النساء من هذه القوة,(وكانت النساء تبرز قوة جمالها الذي في صدرها كما يفعل الرجال و يبرزالرجال قوة عضلاتهم في صدرهم) و لكن مع ضهور الأديان تمكنوا من استعمال هذه ألاديان لتجريد النساء من قوتهن الوحيدة فاجبروهن على اخفاء قوتهن (جمالهن) بواسطة الحجاب و البرقع و النقاب و حتى منعوهن من التعطر بالعطور. فاصبحت المراءة في البيت عبد سجين وفي الشارع مسخ موشح بالسواد من الرئس الى القدمين لا يُرى منها الا عينيها, و في افغانستان حتى العينين حجبوها بغشاء نصف شفاف فاصبحت النساء مسخ بالكامل حتى الدنيا محرومة منها حينما تكون في سجنها و اذا خرجت فانها لا ترى الدنيا إلا من وراء غشاء نصف شفاف فترى الدنيا مشوهة بينما الرجال يصولون و يجولون بالدنيا كما يشائون و يرون الدنيا بكل وضوح و بكل جمال الوانها. لا يمكن وصف هذا الضلم الا بانه اقصى درجات السقوط ألأخلاقي.
ولو ان الرجال لا يحتاجون النساء لأستنساخ انفسهم لجعلوا منهن عبيد وسحقوهن شر سحقة و لكن الرجال يحتاجون النساء اولاً لأستنساخ انفسهم بواسطة جهاز الأستنساخ (ألمرأة) ومن ثم الرجال يحتاجوها لتربي نسخهم الصغيرة حتى يكبروا فيرثوا ما يملكون و ان كانوا يملكون القوة والحكم فان اهم شيئ عند الرجال هو نسخة منهم حتى يورثوا السلطة و المجد لنسخهم حتى يستمروا في الحكم اذا كانوا ملوك واذا كانو في جمهوريات نراهم اليوم يورثوا نسخهم هذه الدكتاتوريات و هذا حال الرجال لأنهم مجرمين مُرِيدوا على ألأجرام. لأن كل واحد منهم يحمل كروموسوم ألأجرام الا وهو كروموسوم (واي).
كروموسوم (واي) (الرِجال) من قوة الأجرام بحيث انه لا يكتفي بجهاز استنساخ واحد بل ياتي بعدة اجهزة استنساخ و يضعها في نفس البيت جنب جهاز ألأستنساخ القديم و لا تستطيع المسكينة جهاز ألأستنساخ القديم ان تعترض و يبقى الرجل يستمتع و يستنسخ على عدة اجهزة استنساخ في نفس الوقت كما يشاء و القوانين التي وضعها هو تبيح له هذا. ولكن اذا امسك الرجل اي من اجهزة الأستنساخ التي يملكها و هي تستنسخ لرجل اخر فيمسك بالمطرقة و يحطم هذا جهاز الأستنساخ الخائن. و بالسكين يذبحها ذبح.
اذا لم تحكم النساء العالم فسوف يبقى هذا الكروموسوم المجرم يحكم العالم و سوف يرتكب من الفضائع مستقبلاً في ال 146000   حرب القادمة التي سيخوضوها يفوق الفضائع التي ارتكبوها في ال 146000   حرب السابقة لأن اسلحة الحرب قد تطورت و انهم لن يتورعوا من استخدام اي سلاح مهما كان فتاكاً و لقد رأيناهم كيف استخدموا كل سلاح حتى القنبلة الذرية.
لا ادري ما الحكمة بجعل العلاقة بين الشخص و ربه جماعية, في حين يوم الحساب كل واحد منهم سيحاسب كفرد.
لقد جربنا العلاقة الجماعية بين الناس و ربهم عبر التاريخ و جربتها كل ألأديان, مثلاً الديانة المسيحية التي تقول اذا ضربك شخص ادر له الخد الأخر ليضربك عليه, دين بمنتهى التسامح , ولكن في القرن الرابع عشر عندما سيطرت المسيحية بشكل كامل على السلطة ارتكبت من الفضائع ما تشيب لها الرؤوس, حيث اُحرقت ستين الف (60000 ) امراءة و هي حية و اصروا على احراقهن احياء ,و ارتكبوا اعمال تعذيب شابت رؤوس الشياطين لها و المعدات موجودة لحد ألأن في المتاحف, و حين النضر الى هذه المعدات يعجب الأنسان هل صنعها شيطان ام بشر و لكن مَن صنعها هم رهبان يؤمنون بالله و يريدون نصرت الله و نصرت عيسى الذي قال اذا ضربك شخص ادر له الخد الأخر ليضربك عليه. و في حروب صليبة شنتها الكنيسة على مدن جنوب فرنسا قَتلوا كل انسان في تلك المدن حتى النساء و الأطفال, و مَن قتلوهم هم مسيحيين أيضاً و لكن ابتكروا تفسير للدين مختلف عن الكنيسة في روما, حيث تلك الفترة القرن الرابع عشر المسيحي سميت ألأن بالعصور المضلمة من تاريخ  الديانة المسيحية.
و ألأن ألأسلام هو في القرن الرابع عشر ايضاً, و ما يرتكبه من ارهاب و اجرام و تخلف و حقد على الأديان الأخرى سيُصنف لاحقاً بالعصور المضلمة من تاريخ  الديانة ألأسلامية.
لا خيار امامنا الا التنزيه حتى يختفي الأرهاب و الأجرام و التخلف و الحقد على الأديان الأخرى.
كل من يقراء هذا النَص هو امام خيارين لا ثالث لهما اما ان يصبح من المنزهين و يُدخِل البعبع الى البيت و يعيد ارسال هذا النَص عبر ألأنترنت الى كل من يعرف , او يمسح هذا ألأيميل و هذا النص و يرفض ان يكون من المنزهين, فيكون مِن مَن يقبل ان يسود الأرهاب و الأجرام و التخلف و الحقد على الأديان الأخرى. و بذلك ليحضر حاله ليوم سيسأله الله و يقول له لقد ارسلت لك انا ايميل عبرعبدي حتى يتحول الدين من حالته الجماعية التي اصبحت مرضية و مؤذية الى الحالة الجديدة الفردية و الغير مؤذية فلماذا رفضت ما ارسلت لك و بسبب رفضك مات الكثير و قُتل الكثير فبماذا ستجيب الله.
اذا لم يعجبك التنزيه اذن الخيار الذي امامك الوحيد هو ما موجود فعلاً على الأرض من اديان متصارعة لا بل نفس الدين به مذاهب متقاتلة بعضها يحقد على بعض . فختار ايهم احسن للأنسانية التنزيه ام ما موجود على الأرض من معتقدات. أو انت فكر وابحث عن حل ربما افضل من التنزيه لننهي الحقد بين الناس على اساس الدين الذي اصلاً ارسله الله لخير الناس فاصبح اكثر الشرور ترتكب بواسطة الدين ضد الناس.
هذا الحل يقتلع المشكلة من جذورها لو اقتنع الشخص العادي بها و طبقها, و دائماً كل الأفكار تبداء بشخص واحد وثم تنتشر فاذا انتشرت هذه الفكرة شيئاً فشيئاً فان بمرور الزمن سينخفض ألأرهاب و ربما يختفي و يعم السلام بين ألأديان. خصوصاً نحن في عصر ألأنترنيت حيث كل فرد له عشرات ألأصدقاء فاذا ارسلهاهذا الشخص الى عشرة اشخاص و العشرة كل واحد منهم ارسلها الى عشرة اشخاص و هكذا فبعد عشرة ارسالات سيكون عندنا مليار10000000000 شخص قد استلم هذا الحل و لو ان %10 سيصبحون من المنزهين فسوف تنخفض نسبة الأرهاب %10 .
لو انا الغيت هذا الحل اذن ما الحل البديل و البسيط والغير مكلف و يمكن نشره عبر ألأنترنيت بكل سهولة. قل لي ما البديل و سوف استبدله.
هذا ما توصلت له انا, كم اتمنى الكل يفكر و يطور هذا الحل بشكل افضل ليصبح مقبول من قبل عموم الناس حتى يكون عندنا عالم جميل بلا ارهاب و بلا ألأخوان المسلمين و بلا حزب الله و بلا جيش الرب و بلا تنضيم القاعدة و بلا جيش المهدي و بلا بوكو حرام.
اذن اختر واحدة من ثلاثة:
 اما انت تجد الحل لهذه ألمشكلة ألعالمية
 أو التنزيه
 او ما موجود فعلاً على الأرض
 ان الأسلام و القراءن  شيئ و تفسير القراءن  شيئ اخر وان الشيطان يجري مجرى الدم في كل انسان, وكل من فسر القران, الشيطان يجري في دمه, اذن في  كل تفسيرات القران فان الشيطان يجري فيها مجرى الدم, اذن كل تفسيرات القران شيطانية, و اذن كل المذاهب التي استندت على هذه التفسيرات التي خطاءً تسمى اسلامية هي مذاهب شيطانية, ونحن نرى كيف هذه المذاهب الشيطانية بعضها يكفر البعض وبعضها يقتل ويفجر مساجد البعض, وهذه المذاهب الشيطانية هي نفسها تتلون كما الحرباء للوصول الى السلطة وتكذب وتخدع وتفعل اي شيئ, من جهة تقول ان الدمقراطية حرام وما ان وجدت ان الوصول الى السلطة يتطلب الدمقراطية حتى كما الأفاعي انسلت الى هذه ألأنتخابات وتستسلم السلطة حتى من قوة السلطة تستطيع ان تنفث سمومها الشيطانية الى المجتمع وترجعه مئات السنين الى الوراء.
خطاء كبير ان نقول (احزاب اسلامية) او (دولة اسلامية) او (موقع انترنت اسلامي) أو (تنظيمات اسلامية) أو (تيار اسلامي).
الصحيح  يجب ان نقول (احزاب تفسيرية) او (دولة تفسيرية) او (موقع انترنت تفسيري) أو (تنظيمات تفسيرية) أو (تيار تفسيري) لأن كل منهم لا يمت بصلة للأسلام وانما لتفسيره الشيطاني للأسلام, حتى ان ايران تفسيرها الشيطاني يعادي تفسير كثير من الدول التفسيرية ألأخرى الى حد الحرب و الصراع. فهم كلهم يناصرون تفسيراتهم الشيطانية للأسلام و لا يناصرون ألأسلام و ياريت انه تفسيرهم للأسلام ولكن اشخاص قبل الف سنة فسروه لتلك الضروف وها نحن في القرن الحادي والعشرين نقتل بضنا البعض من اجل تفسيرات تمت قبل الف سنة, يا لتخلفنا.
الكلام اعلاه كان كله لمَن سيقبل ان ينزه الله من كل شر و يصبح من المنزهين.
اما من يرفض ساقول له ان يقراء ما يلي:
ان سبب الدمار الذي اصاب الأسلام هو استعمال الحجة التي تبدو منطقية و مقنعة و هي نوع من الخداع للعقل حيث دائماً يُخدع العقل بالمنطق. و قد اثبت هذا الشيئ الغزالي في كتابه تهافت الفلاسفة.
لقد نهى النبي عن كتابت احاديثه, لأنه يعلم انها ستسبب الأنشقاقات و الأنشقاقات ستسبب الصراع و الصراع يودي حتما الى الحرب.
و لكن بعد 150 سنة جاء احدهم و استعمل المنطق و الحجة و قال ان النبي نهى عن كتابت احاديثه لأنه خشي ان تختلط بالقرءان و بما انه ألأن القرءان موثق توثيق كامل فنحن نستطيع كتابة الأحاديث, طبعا هذا كلام منطقي جدا جدا, و لكن ما نتيجة عدم الألتزام بنهي النبي فان كل الطوائف ألأسلامية نشائت مستندة على احاديث فنشق ألأسلام و المسلمون و تقاتلوا و قتلوا.
ان النبي حتى لم يجمع القرءان لأنه يعلم ان فيه من ألأيات ما ستسبب ألأنشقاق و التفرقة, حتى ان ابو بكر عندما طلب من النبي ان يجمعوا القرءان لم يجيبه النبي ثلاثاً, فعلم ابو بكر ان النبي لا يريد جمع القرءان و لو اراد النبي لجمعه بتكلفة اقل من 1% من ما اعطاه لأبوسفيان و كانت خمسمائة ناقة, بثمن اليوم تعادل 500 شاحنة نقل. كان النبي يستطيع بهذا الثمن ان يشتري اجود انواع الورق من الشام او مصر و ياتي باحسن الكتاب و يجمع القران بنفسه في كتاب واحد و هو موّكل بهذا الدين و هو خاتم الأنبياء الى الانسانية و هذه اخر رسالة من الله للأنسانية لو كان الله يريد جمع القراءن لأمر نبيه بجمعه ومَن احسن من سيد الكائنات ليجمع اخر رسالة ارسلت الى ألأنسانية من النبي محمد, و لكن الله لم يامر و النبي لم يجمع و ابو بكر رفض جمعه.
لهذا عندما اصبح ابو بكر خليفة قالوا له ان النبي رفض جمع القران رفضا قاطعا فاجمعه يا ابو بكر فأجابهم اوا اعمل عمل رفض ان يعمله رسول الله رفضا قاطعا , و بذلك رفض ابو بكر جمع القرءان و هو اقرب المقربين للنبي.
و لكن بعد ذلك جاء قوم استعملوا الحجة و المنطق و قالوا ان القران سيندثر اذا لم نجمعه (كأنما الله و النبي لا يعلمان هذه ألأشياء) فجمعوا القرءان و من تفسيراته المختلفة تفرق المسلمون و اصبحوا طوائف يكره بعضهم البعض و يقتل بعضهم البعض.
ما جاء به النبي هو لا إله إلا الله و بذلك من يعرف الله يجب ان يكون كله خير و يكون ضد الشر وهذه في القلب لا تحتاج الى نصوص, و لو تحتاج هذه الى نصوص لكان النبي اول مَن جمع هذه النصوص.
هناك اشكاليه في نصوص القرءان علمها النبي لذى لم يجمع القرءان مثلاً هذه الأية:
قَاتِلُواْ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ
استعملها ألأسلاميون في الموصل فطلبوا من صاحب صيدلية ان يدفع الجزية فلما رفض دفعوه داخل الصيدلية و احرقوه هو و الصيدلية من اجل بعض المال.
لنحلل هذه الحادثة:
 اما ان نقول ان الله كان يعلم ان هذا الصيدلي سيُحرق و هو حي و مع ذلك وضع الله هذه ألأية اذن فان الله شرير, و هذا لا يمكن لأن الله ليس شريراً.
او ان نقول ان الله لم يكن يعلم ان هذا الصيدلي سيُحرق و هو حي بسبب هذه ألأية.  و هذا لا يمكن لأن الله يعلم كل شيئ.
اذن ما الحل لهذه ألأشكالية:
الحل هو ان القرءان فيه ايات خير و فيه ايات يريد الله ان يمتحن قلوب الناس و قابليتهم على الشر, و قد علم النبي بذلك لهذا لم يجمع القرءان و لم يامره الله بجمع القران, ولم يرسل الله للنبي جبرائل يسائله لماذا لم تجمع القرءان لأن الله يعلم بما فيه و لقد صَََمَتَ الله حتى يكون ألأمتحان حقيقي و لقد علم الله ان النبي علم هذا و قد فرح الله عندما لم يجمع النبي القرءأن, و لم يامره بجمع القرءان و حتى لم يرسل جبرائيل ليسأله عن سبب عدم جمع القرءان وهو خاتم الأنبياء و هو الرسول لأخر رسالة من الله للبشر لماذا لم يسال الله النبي عن عدم جمع اخر رسالة للجنس البشري, اذن الله كان موافق على عدم جمع القران حتى يكون اخر دين و اخر رسالة من الله بلا نصوص فقط ان يعلم الناس:
لا إله إلا الله
 فينزه الناس الله من كل شر لأنه ليس هناك نصوص تدعم شرور الناس. و بذلك يصبح كل الناس على التنزيه.
و لكن ما الحل و قد جمع الناس القرءان و الأحاديث ( و هذا الكلام لغير المنزهين) الحل هو ان لا يستعمل اي حديث في اي تفسير و اي قانون و اي شيئ فقط يقرائها الناس للموعضة الشخصية.
عبر التاريخ و منذ بداية الأسلام  كان شغل المسلمين الشاغل و ديدنهم هو نشر الأسلام و قد خاضوا حروب طاحنة و ضحوا تضحيات مريعة في سبيل نشر الأسلام. و الأن قد تشوهت سمعة الأسلام نتيجة الأرهاب فلن ينتمي له احد, اذن ما الحل لهذه المشكلة حتى نجعل كل الدنيا تتعرف على الأسلام بشكله الحقيقي و تاريخه الحقيقي و تبداء بالدخول الى الأسلام.
الحل ان تطلب الدول الأسلامية من محكمة لاهاي التي هي مختصة بجرائم ضد الأنسانية ان تحاكم كل الأديان الديانة الأسلامية و الديانة المسيحية و الديانة اليهودية.
تهمتين توجه لكل دين:
ان كتاب هذا الدين قد تسبب بقتل ملايين الناس اذن هذا الكتاب مجرم و يجب تركه اذ لا يمكن لكتاب قتل الملايين ان يقتدي به الناس.
ان تاريخ هذا الدين مليئ بجرائم مستندة على هذا الدين اذن يجب ان يخجل اصحاب هذا الدين من تاريخهم الأسود.
و في المحاكم كل دين يضع محاميين يدافع عن التهم الموجهة له و كل دين عندة الاف رجال الدين سيكوّنون حلقات تدرس التهم و من ثم تحضر الدفاع امام المحكمة و كل دين يضع التهم ضد الدين الأخر حتى يبين انه احسن منه و الدين الاخريحضر الدفاع ضد هذه التهم.
ستكون اجمل و اروع وامتع محاكمات في تاريخ الجنس البشري حيث كل الأديان ستعرف تهمها و تهم الأديان الأخرى و دفاعاتهم و كل العالم بعد ذلك سيقرر اي دين هو الأحسن فينتمي اليه.
واي دين يرفض المجيئ الى هذه المحاكم فو دين غير صحيح لأنه يخجل من كتابه المقدس و يخجل من تاريخ دينه. واذا غاب سيحاكم غيابيا و تضع المحكمة محامي من عندهها للدفاع عنه. و ستوضع هذه المحاكمات على يوتيوب حتى الكل يرى و يسمع هذه المحاكمات متى شاء في وقت فراغه و ثم يقرر, اي دين هو الأحسن.
التهم كثيرة و مخجلة مثلا الديانة اليهودية تسمح ان تاخذ مزارع البرتقال و بيوت ثلاثة ملايين فلسطيني و تعطيها لبعض  الناس القادميين من ألمانيا و روسيا. بينما ترسل هؤلاء الثلاثة ملايين فلسطيني الى مخيمات تعيسة يعيشون كلاجئيين اذلاء لمدة ستين سنة ولكن كتابهم المقدس يبيح هذا بل يحثهم على هذا الفعل المقدس. فيجب ان تحاكم هكذا كُتب مقدسة في لاهاي. حتى نعرف هل هذه كُتب حقاً مقدسة ام كُتب مجرمة.
و التهم ضد المسيحية حيث اُحرقت ستين الف (60000 ) امراءة و هي حية, و ارتكبوا اعمال تعذيب شابت رؤوس الشياطين لها. و حروب صليبة شنتها الكنيسة على مدن قَتلوا كل انسان في تلك المدن حتى النساء و الأطفال, ولكن كتابهم المقدس يبيح هذا الفعل المقدس. فيجب ان تحاكم هكذا كُتب مقدسة في لاهاي. حتى نعرف هل هذه كُتب حقاً مقدسة ام كُتب مجرمة.
و كذلك تقدم الأديان الأخرى تهمها ضد الأسلام مثلاً الأرهاب و غيره و يدافع المسلمون عن دينهم. فاذا انتصر المسلمون في هذه المحاكمات و بوجود اليوتيوب و التلفاز و الأنترنت و فيس بوك وتوتر و غيرها فأن الناس ستتكلم عن هذه المحاكمات في كل الدنيا على كل وسائط المعلوماتية الحديثة مثل التوتر و فيس بوك و اليوتيوب بالأضافة للمواقع الشخصية و بذلك ستكون هذه الفكرة اعضم و سيلة لنشر ألأسلام الى كل بيت وكل شخص و بلغاتهم الخاصة بهم.
ان الدول الأسلامية اذا لم يقوموا بهذا الفعل فان هذا معناه انهم يتحرجون من تاريخ المسلمين و يتحرجون من كتابهم المقدس.
ان اضاعت اعضم فرصة لنشر ألأسلام بلا حرب و بلا خسائر هو جريمة بحق ألأسلام و اذا الدول ألأسلامية و منضمة الدول ألأسلامية لم تتقدم بطلب بمحاكمة كل ألأديان و كُتبها المقدسة و تارخها فان هذه الدول الأسلامية هي ليست اسلامية و انما دول تعتاش على الأسلام من اخذ الخُمس من الناس و اللطم على الموتى و غيرها من ألأفعال المخجلة وتخشى ان تُحاكم في لآهاي.
من اعجب ما رئيت في كل حياتي ان يكون كتاب من 300 صفحة (القراءن) يحاول الآف المفسرين خلال 1400 سنة تفسيره ولم ينجحوا, بل فشلو فشل ذريع.  والأن مئات الكليات الدينية فيها الاف العلماء يفسرون هذه ال 300 صفحة و لم ينجحوا بعد ( ولو اعطيناه لمايكروسوفت لفسره لنا خلال ستة اشهر)  ونتيجة هذه التفسيرات ما نراه ألأن من فتاوي متضاربة ومنتهى السقوط الأخلاقي الذي يصل الى تفجير الأسواق وتقطيع النساء و الأطفال الى اشلاء استنادا الى هذا الدين , انا مسلم و صرت استحي ان اقول اني مسلم.
وكذلك من اعجب الأشياء ان الكل يقول انه مع الله و الكل يقتل الكل من اجل الله و هو نفس الله الذي يدّعون انهم ينتمون اليه ويقاتلون من اجله, و لم يفكر احد قط في كل تاريخ البشرية ان يضع مواصفات دنيا لله لا يجوز النزول تحتها قط ومن ينزل تحت هذه المواصفات فهو ليس مع الله بل ضد الله. وابسط مواصفات الله انه ليس شرير و من يرتكب اي شر في سبيل الله مهما كانت حجته فان هذا الشخص او هذه المجموعة او هذا الحزب او هذا المذهب او هذا الدين او هذه الدولة هي ضد الله.
لذا يجب على كل الأديان و الفلاسفة ان تجتمع و تضع مواصفات دنيا لله لا يجوز النزول دونها ابداً, و اول هذه المواصفات هي الخير اذن لا يمكن ان يكون الله شرير, واذا لم يضعوا مواصفات دنيا لله فسوف تستمر الصراعات و الأرهاب و القتل و الكل يقول انه مع الله ويخدع الناس البسطاء وياخذهم الى الموت والجريمة.
اذا وضعت كل ألاديان مواصفات دنيا لله و نُشرت عبر وسائل ألأعلام وكل الناس خصوصا البسطاء و الجهلة عرفوا هذه المواصفات فسوف لن يستطيع احد خذاعهم بعد اليوم لأنهم اصبحو على علم بمواصفات الله الدنيا.
و يجب ان يسود المذهب الجديد وهو المذهب التنزيه المطلق لله عن اي شر مهما كان صغير.
ان العيب ليس في رجال الدين فقط, بل العيب هو في الدين عينه الذي يترك المساحة للكل ان يتصرف بما يراه من شر و ينسبه الى نصوص في الدين حيث تسمح هذه النصوص الى تفسيرات تقود الى الشر.
اما مذهب التنزيه فلا عيب فيه لأنه ليس فيه نصوص و لا فيه رجال دين, و نحن نرفض اي شر و نرفض اي تنضيم ديني, لأن كل هذا الدمار و القتل هو بسبب فكر التنضيمات الدينية او الحكومات التي تستند على الدين وان ما ارتكبته التنضيمات الدينية من قتل واجرام وتعذيب وحروب فاق اي فكر اخر وكل فكر اجرامي عبر كل الزمان.
Throughout history organized religion has been the greatest divisive force in human existence.


Through wars persecution and torture, it has caused more harm than any other idea since the beginning of time.
و شكرا

الله ام الشيطان من منهما اكثر شراً واجراما من الاخر.
من الخير ياتي الخير, ومن الشر لآبد ان ياتي الشر.
لذى اي شر ترونه فهو لابد ان ياتي من شيئ شرير, مهما كان نوع  هذا الشيئ ان كان انسان او ايديولجية او مذهب ديني او رجل دين او تنضيم يسمي نفسه اسم رنان.
ما لم تترك الناس عموم الناس من يسبب الشر و يدينوه ويرفضوه مهما كان هذا المسبب, فسوف هم انفسهم يدفعون الثمن و سيدفعونه بشكل باهض جداً بحروب و قتل و دمار و هوان و ذل. فليذوق الناس العذاب و الهوان والدمار بما اتبعوا من شر.

لا ترضى الا بالخير... ولا تقبل باي شر حتى لو قال لك افعله الله شخصيا وجها لوجه.. وجها لوجه.. وجها لوجه.. لأنه يمتحنك. لأن الله خير مطلق لا يصدر منه اي شر. ولا يرضى باي شر. فان قالها الله  في كتاب مقدس  فان هذا فقط حتى يمتحنك. هل انت سترتكب الشر فتفشل في الامتحان. لأتفشلو في الامتحان ارجوكم. فان الله يقول و ينتضر ليرى هل سينتصر العقل (اعضم ما خلق الله على الاطلاق) ام سينتصر الطمع للوصول الى الجنة و هي فتنة الفتن التي توقفت بسببها عقول كثيرة فارتكبوا ابشع الشرور من اجل هذه الفتنة.
عندما يصبح الفكر حراً بلا قيود يكتشف حقائق غابت عن الكل مِن مَن قَيدوا فكرهم بقضايا اعتبروها مُسلمات وهي ليست كذلك.
يجب ان يعرف الجميع ان هناك الله الحقيقي الذي في السماء وهو كله خير.
و ان هناك الله مزيف فقط موجود على الارض تستخدمه المذاهب الاسلامية لخداع الناس.
و هذا ال الله المزيف هم صنعوه بانفسهم و له مواصفات هم يريدونها حتى تسمح لهم هذه المواصفات من سرقة الناس باخذ الخُمس او قتل الناس بحروب و صرعات وتنضيمات شيطانية مثل حزب الله و الاخوان المسلميين. وخدعو الناس وقالو لهم هذا هو الله الذي في السماء بعينه بالكمال و التمام. فنخدع الناس و قتلوا ودمروا دول وشعوب تقربا لهذا ال الله المزيف.
و بواسطة الله المزيف يقتلون ويرتكبون المجازر و لا يستطيع احد الكلام معهم لأنهم يقولون نحن مع الله.
لو عملنا احصائية نحصي ما ارتكبه الشيطان من جرائم ومجازر و كذلك نحصي ما ارتكبه الله المزيف سنجد ان الله المزيف قد ارتكب من القتل و الشر و دمار دول و شعوب يفقوق بملايين المرات اكثر من ما ارتكبه الشيطان. اذن نستنتج بشكل احصائي عملي ان الشيطان هو افضل بكثير من الله المزيف لكل المذاهب الاسلامية.
المشكلة هي بما يشل تفكير الشعوب الاسلامية الا وهي الذات الإلاهية التي يمنع ان يتحدث عنها اي شخص.
 و بما ان هذه الذات الالاهية معصومة عن الخطئ اذن يجب ان نطبق كل ما تقول بلا نقاش و الا كفرنا وجهنم لنا بالمرصاد.
و بما ان التفسرات هي انعكاس لما يقوله الله اذن كل من يعارض هذه التفسيرات فهو في النار و يجب ان لايفكر احد الا ضمن نطاقها.
فكل هذه الشعوب المنومة مغناطيسياً لاتفكر الا ضمن هذا النطاق. وحتى تفكيرهم اصبح غير حر.
 اذ الذات الإلاهية تطلع على ما في صدورهم فهم يخشون حتى التفكير الحر هل الذات الإلاهية (الله المزيف) على خطئ ام صواب.
اذن ماذا نتوقع من شعوب تخشى التفكير الحر لأن هناك من سيعاقبهم على تفكيرهم.
ستكون نهايتنا مريعة جميعا اذا بقي الناس تؤمن ب الله المزيف الذي كله شر و لا تؤمن ب الله الحقيقي الذي في السماء و كله خير.
المواصفات الاخلاقية ل الله الحقيقي هي... ( ان الله من عضيم اخلاقه لا يحث على الشر و القتل و لا يرضى بالشر و القتل ولا يكافئ بالجنة لمن يرتكب الشر و القتل. من اي انسان كان تجاه اي انسان كان ولأئي سبب ان كان)
هذه هي مواصفات الله الاخلاقية لنصدح بها جميعا و لننتضر ونرى هل سيوصلها الله لكل الناس كما فعل مع ابراهيم.
قد يقول البعض: ان الله لا يحتاج الى تعريف (( هو الواحد الأحد .. الصمد .. الذي لم يولد ولم يكن له كفوا احد)) 
 فاقول له: ولكن هذه مواصفات الله التكوينية.
قد يقول البعض  :  ولكن هذا مجرد تلاعب بألافاظ اللغوية فانت تتكلم عن الخالق ومواصفاته موجودة في أسمائه الحسنى الأخلاقية باختلاف أبعادهما.
فاقول له: اسماء الله هي تصف امكانيات الله ولا تصف اخلاقه. مثلاً الخالق المهيمن الجبار المنتقم الماكر ( يمكرون ويمكر الله) اذن هذه الاسماء لا تصف اخلاق الله وانما امكانياته على الخلق و الهيمنة و الانتقام والمكر بالماكرين اذا اراد. و لكن اخلاق الله لم يصفها الله لنا كما لم يصف لنا اخلاق النبي. فقط قال ( انك لعلى خلق عضيم) و بالتاكيد ان اخلاق الله اعضم من اخلاق النبي. ويجب ان تكون كما انا وصفتها بل اعضم من ذلك بكثير. وهذه هي مواصفات اخلاق الله الحقيقي ( ان الله من عضيم اخلاقه لا يحث على الشر و القتل و لا يرضى بالشر و القتل ولا يكافئ بالجنة لمن يرتكب الشر و القتل. من اي انسان كان تجاه اي انسان كان ولأئي سبب ان كان) لذا كل ما يُرتكب من اجرام وشر استنادا الى ايات قرانية هي ليست من الله وكلهم مخطئون و يجب ان يعرف الجميع ان الله فوق القران واياته و فوق كل شيئ خلقه الله. واخلاق الله اعضم من ان تشوه بواسطة احاديث او ايات قرانية يستعملها المجرمون لتنفيذ جرائمهم و شرورهم.
كما فعل ابراهيم حينما اذن في البيت فاسمع الله كل الناس ذلك الاذان.
لنفعل مثل ابراهيم نحن جميعا ننشر مواصفات الله الاخلاقية و لنرى اذا كان الله سيوصلها الى كل الناس لنصدح بها جميعا على فيس بوك وتوتر و لننتضر ونرى هل سيوصلها الله لكل الناس كما فعل مع ابراهيم.لنجرب ونرى.
 و بوجود هذه المواصفات اما ان تتوقف كل التنضيمات التي تسمي نفسها الاسلامية عن عمل الشر و القتل او اننا جميعا سننصنفها بانها ضد الله الحقيقي اذن هي ليست اسلامية بل تنضيم اجرامي او تنضيم مافيا يتخفى خلف الاسلام لخداع الناس بهذه التسمية.




لقد سن رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم سنة حسنة و يجب ان نتبعها. لقد هدم رسول الله مسجد ضرار لما شاهد انه مسجد يضر بالمسلمين والاسلام. وهذه سنة رسول الله. اذن علينا اتباعها وان نهدم كل مسجد يخرج منه الضرر الى الاسلام والمسلميين. من الان فصاعدا كل مسجد يحث خطيبه على الارهاب يجب ان يهدم كما فعل رسول الله مع مسجد ضرار و هذه الواقعة مذكورة بالقران. كل رجال الدين يطالب بتطبيق السنة النبوية. وهذه سنة نبوية تتطلب المرحلة تطبيقها. و كذلك كل رجل دين يحث على الارهاب يودع السجن ونخلَص الاسلام والمسلمين من شره.

التيه بسبب التسميات
لقد تاه الناس وتاهت معهم الاديان بسبب التسميات. وفقط التسميات.
سبب دمار العالم الذي يسمي نفسه اسلامي هو فقط بسبب اسمين لا ثالث لهما.
الاسم الاول هو: ألأسلام
الاسم الثاني هو: الله
ألأسلام
يجب ان يعلم الجميع ان هناك اديان عديدة هي ليست اسلام ولا تمت بصلة الى الاسلام و لكن سموها اسلام. مثل  الشيعة والسنة و الاحمدية و العلوية و الاسماعيلية و حزب الله و الاخوان المسلميين و جيش الرب و تنضيم القاعدة و جيش المهدي و تنضيم النصرة و بوكو حرام و داعش.
يجب ان يعلم عموم الناس ان كل هؤلاء اديان مختلفة بحيث بعضها يكفر بعض وبعضها يكره البعض وبعضها يقتل البعض. ولكن كلها سموها اسلام فتاه الناس و خُدع الناس و ضنو ان هؤلاء كلهم اسلام. و الحقيقة كلهم ليسو باسلام بل اديان مختلفة.
مثلا ايران تقول انها دولة اسلامية. و مع هذا فهي تعادي كل الدول الاسلامية و لكنها تصادق كوريا الشمالية الشيوعية الكافرة. فاي اسلام هذا؟  اذن كل هؤلاء اديان اخرى ليست اسلام و لكن سموها اسلام وهذا الخطئ بالتسمية دمرنا و دمر بلادنا.
الله
يجب ان يعلم الجميع ان الله واحد في السماء و هو خير مطلق.
ولكن الله على الارض هو انواع مختلفة كل نوع من ال الله مختلف عن الاخر فكل فصيل يؤمن ب الله مختلف عن الله الفصائل الاخرى. فالله كل فصيل يحثهم على تكفير الاخر والحقد على الاخر و حثه على الوصول الى السلطة فيحدث الصدام وتتدمر البلاد.
يجب ان نقول من الان فصاعدا:
رب والسنة
رب الاحمدية
 رب الشيعة
رب العلوية
رب الاسماعيلية
رب حزب الله
رب الاخوان المسلميين
رب جيش الرب
رب تنضيم القاعدة
رب جيش المهدي
رب تنضيم النصرة
رب بوكو حرام
رب داعش
اما الله فهو ليس ربهم و الاسلام ليس دينهم فلو كانوا يعبدون الله و كانوا مسلمين لما كانوا هكذا متفرقين حاقدين متقاتلين.
لن نؤمن بما يؤمنون الا اذا اتفقوا كلهم على رب يقول لهم كلهم نفس الشيئ وكلهم اجمعون يطبقون نفس الشيء.
و هذا الشيئ الواحد هو الاسلام.
ما لم ياتونا بصيغة واحدو منفردة اتفقوا عليها اجمعين و يسموها اسلام لن نؤمن بهم جميعا فكلهم ليسو بمسلمين.
الاديان الالهية و الاديان البشرية
كيف نعرف الاديان و نميزها و نفرق بين الاديان ايهم دين الاهي و ايهم دين بشري.
التفريق يكون بالافعال لا بالكلمات. الفرق الوحيد بين الاديان الالهية و البشرية هو الافعال فقط.
فكل دين او مذهب يقتل و يفجر ويخون ويسرق فهو دين او مذهب بشري وليس الاهي.
و كل دين او مذهب يحث (فقط يحث) الفرد على ان  يقتل و يفجر ويخون ويسرق فهو دين او مذهب بشري.
فقط الدين او المذهب الذي يرفض كل انواع العنف و الاجرام علناً جهارا نهارا و يصرخ باعلى صوته و بكل رجال دينه يصرخون ضد الشر والقتل من اين ما جاء حتى لو جاء من قبل من من ينتمون الى مذهبهم هذا هو الدين او المذهب الالهي فقط لاغير. اما الباقي فكلها اديان ومذاهب بشري. نقطة راس السطر
تفكروا الان هل ما عندنا الان هل هي اديان او مذاهب الالهية ام بشرية.
حل نهائي لمشكلة الاسلام والمسلمين
الشيطان يجري مجرى الدم في كل انسان وكل من فسر القران والاسلام الشيطان يجري فيه مجرى الدم.
اذن كل تفسير اسلامي فيه الشيطان. فكل مفسر ياتيه الشيطان من موقع ضعفه فاذا كان متشددا حثه على التشدد الاكثر واذا كان مفرطا حثه على التفريط الاكثر, واذا كان مجرما حثه على الاجرام الاعضم.
لهذا نرى كل تفسير او مذهب اسلامي يدعو لشيئ مختلف تماما عن المذهب الاخر فنشقت الامة و تصارعت فعم الحقد و القتل, والشيطان جالس يضحك ويقهقه على المسلمين وكيف اوصلهم هو الى هذه الحال.
الخلاصة لخلاص العالم الاسلامي و كل المسلمين هو باجتماع عالمي يضم كل العالم كل جامعات العالم تشترك فيه تضع متخصصين من قسم التاريخ والفلسفة وعلم النفس و علم مقارنة الاديان وقسم الاهوت وغيرها من الاقسام و عبر الانترنيت تكون الاجتماعات و من كل الدول من اليابان وفيجي و موزنبيق كل العالم. ويشترك العالم الاسلامي بكل مذاهبه فيجلسوا كلهم ليفسروا القران و كل ما يتفقون عليه يُقر و كل ما يختلفون عليه ينبذ.
فيخرج لنا مذهب عالمي يناسب كل الناس لأن الاسلام دين نزل على كل العالمين.
ولكن من اسلموا اختطفوا هذا الدين ضننا منهم انه اصبح ملك شخصي لهم فقط وليس هو ملك كل الدنيا وكل الناس.
و الاسلام هو ملك كل العالمين وليس ملك المسلمين (من يضنون هم مسلمين و هم ليسوا كذلك في الحقيقة) هذا هو الحل النهائي و الصحيح.
يجب ان توضع المناقشات على اليوتيوب حتى يطلع عليها كل الناس فتتثقف دينيا. و اذا امكن وضع الكثير من النقاشات على التلفزيون حتى يرى الناس كيف مذهبهم العالمي الجديد يتكون امام اعينهم وليس كما في ما مضى يرثوا مذاهبهم وهم لا يفقهون عنها اي شيئ و لا يعلمون كيف تكونت.
يستحيل على الشيطان ان يغوي و ان يخدع المئات في نفس الوقت مجتمعين, فالمتشدد سيكون المفرط  له بالمرصاد يرفض تشدده, و المفرط سيرفض المتشدد تفريطه, و المجرم الكل سيرفض اجرامه, والمعتدل سيرفض اي انحراف عن الوسط وبذلك سيفقد الشيطان سيطرته وسيكون عندنا دين ليس للشيطان فيه اي نصيب, سيكون عندنا مذهب جديد جميل كله خير ومحبة و صلاح.
هذا المذهب الاسلامي العالمي الجديد الجميل سينقذ الاسلام من سمعته الارهابية السيئة في كل العالم وسوف ينقذ المسلمين من الحقد و الكراهية و القتل و التسطيح. وتبداء تتقدم الدول الاسلامية بالسلام والامن و التقدم والرفاه والحب.
هذا ما توصلت له انا, كم اتمنى الكل يفكر و يطور هذا الحل بشكل افضل ليصبح مقبول حتى يكون عندنا عالم جميل بلا ارهاب و بلا ألأخوان المسلمين و بلا حزب الله و بلا جيش الرب و بلا تنضيم القاعدة و بلا جيش المهدي و بلا بوكو حرام.
رجال الدين هل هم شياطين
لن يتبع الشر اي انسان او اي مجموعة من الناس. ولهذا يجب ان يتخفى الشر ببرقع من الخير ليتخففى خلفه. مثل الذئب الذي يلبس لباس الخروف الوديع ويتمشى ويتغلغل بين باقي الخرفان الوديعة, ويبقى الشر (الذئب) هكذا حتى تحين الفرصة فينقض ويفترس مجتمع كامل بخطبه الرنانة فتتبعه باقي الخرفان و تتحول كلها الى ذئاب كاسرة فتمزق كل مجموعة منها المجموعة الاخرى شر تمزيق. والذئب جالس بعيدا يستمتع بالمجزة و ربما يراها عبر التلفزيون بينما هو يقضي عطلته في لندن مع عائلته. و سبب هذا الدمار هو بناء فكري مستند على اركان خمسة لاتتكلم عن الاخلاق. يجب ان نبني بناء فكري يتكلم عن الاخلاق و فقط الاخلاق و لا شيئ غير الاخلاق. بحيث هذه الاخلاق ترفض اي شر من اي انسان تجاه اي انسان ولأي سبب كان.
لو ان الشياطين ارادوا تمزيق امة و جعلهم يكرهون بعض و يقاتلوا بعض, كل ما عليهم فعله هو انشاء تفسيرات مختلفة لنفس الدين وجعل قسم يؤمن بنوع من هذه التفسيرات والاقسام الاخرى من الناس تؤمن بالتفسرات الاخرى. بحيث هذه التفسيرات تقول لكل قسم انكم على صواب و الباقي هم على ضلال و يجب مناصبتهم العداء. هذا كل شيئ فقط لا غير. لا تحتاج الشياطين الى اكثر من هذا لتمزق اي امة وتجعلها تقاتل نفسها والكل يحقد على الكل و الكل يريد ان ينصر الله بقتل الفريق الاخر و كل الاطراف قتلاهم في الجنة و قتلا الطرف الاخر في النار.
الان لنرى ماذا فعل رجال الدين من سنة وشيعة وغيرهم. كل ما فعلوه هو نفس ما فعلته الشياطين اعلاه. اذن نستنتج ان رجال الدين كلهم اجمعين شياطين فرقوا امة الاسلام بتفسرات, فجعلوا الناس تقتل و تدمر بلادهم من اجل هذه التفسيرات البشرية.
الحل اما ان يجلس رجال الدين كلهم اجمعين و يتفقوا على تفسير واحد يتبعه كل المسلمين وتختفي الصراعات والحقد والقتل و التناحر. او كلهم اجمعين يتركوا هذه المناصب كرجال دين ويتركوا الناس تفسر كل واحد حسب ما يراه و بذلك يكون عندنا في الوطن العربي 300 مليون مذهب كل شخص له مذهبه الخاص. فاذا اسطدم مذهبان مع بعض سيكون عندنا شخصين يتعاركان في الشارع.
اما الان اذا اسطدم مذهبان تنشب حرب اهلية كما في العراق و غيرها من البلدان فتدمر العباد و البلاد.
الخلاصة يجب ان يعلم الناس ان رجال الدين اما ان يتفقوا اجمعين او انهم مفرقين لهذه الامة كما تفعل الشياطين فيجب على الناس تركهم كلهم اجمعين.
و يجب ان يعلم رجال الدين كلهم اجمعين انهم اما ان يتفقوا على شيئ واحد او انهم كلهم في جهنم لأنهم يفرقون امة الاسلام كما تفعل الشياطين.

فقه الجريمة: شباب فقد انسانيته - يا أخي لا تكبروا l د.عدنان ابراهيم

خطبة د. عدنان إبراهيم بعنوان "فقه الجريمة وفقه الرحمة" بتاريخ 31/05/2013

ستكون اعضم واشهر محاكمة في كل تاريخ الجنس البشري
قرائت هذه الأسطر من كتاب ل لاري فلنت يقول فيها:
Throughout history organized religion has been the greatest divisive force in human existence.
Through wars persecution and torture, it has caused more harm than any other idea since the beginning of time.
وهي تعني: ان الدين المنضم جماعياً, كان من اقوى القِوى المدمرة في كل تاريخ الجنس البشري
بواسطة الحروب و التعذيب وألأعتقال ما ارتكبته ألأديان من اذى يفوق ما ارتكبته اي فكرة اخرى عبر كل الزمان.
عبر التاريخ و منذ بداية الأسلام  كان شغل المسلمين الشاغل و ديدنهم هو نشر الأسلام و قد خاضوا حروب طاحنة و ضحوا تضحيات مريعة في سبيل نشر الأسلام. و الأن قد تشوهت سمعة الأسلام نتيجة الأرهاب فلن ينتمي له احد, اذن ما الحل لهذه المشكلة حتى نجعل كل الدنيا تتعرف على الأسلام بشكله الحقيقي و تاريخه الحقيقي و تبداء بالدخول الى الأسلام.
الحل ان تطلب الدول الأسلامية من محكمة لاهاي التي هي مختصة بجرائم ضد الأنسانية ان تحاكم كل الأديان الديانة الأسلامية و الديانة المسيحية و الديانة اليهودية.
تهمتين توجه لكل دين:
ان كتاب هذا الدين قد تسبب بقتل ملايين الناس اذن هذا الكتاب مجرم و يجب تركه اذ لا يمكن لكتاب قتل الملايين ان يقتدي به الناس.
ان تاريخ هذا الدين مليئ بجرائم مستندة على هذا الدين اذن يجب ان يخجل اصحاب هذا الدين من تاريخهم الأسود.
و في المحاكم كل دين يضع محاميين يدافع عن التهم الموجهة له و كل دين عندة الاف رجال الدين سيكوّنون حلقات تدرس التهم و من ثم تحضر الدفاع امام المحكمة و كل دين يضع التهم ضد الدين الأخر حتى يبين انه احسن منه و الدين الاخريحضر الدفاع ضد هذه التهم.
ستكون اجمل و اروع وامتع محاكمات في تاريخ الجنس البشري حيث كل الأديان ستعرف تهمها و تهم الأديان الأخرى و دفاعاتهم و كل العالم بعد ذلك سيقرر اي دين هو الأحسن فينتمي اليه.
واي دين يرفض المجيئ الى هذه المحاكم فو دين غير صحيح لأنه يخجل من كتابه المقدس و يخجل من تاريخ دينه. واذا غاب سيحاكم غيابيا و تضع المحكمة محامي من عندهها للدفاع عنه. وستبث هذه المحاكمات على التلفزيون مباشرة و ستوضع هذه المحاكمات على يوتيوب حتى الكل يرى و يسمع هذه المحاكمات متى شاء في وقت فراغه و ثم يقرر, اي دين هو الأحسن.
التهم كثيرة و مخجلة مثلا الديانة اليهودية تسمح ان تاخذ مزارع البرتقال و بيوت ثلاثة ملايين فلسطيني و تعطيها لبعض  الناس القادميين من ألمانيا و روسيا. بينما ترسل هؤلاء الثلاثة ملايين فلسطيني الى مخيمات تعيسة يعيشون كلاجئيين اذلاء لمدة ستين سنة ولكن كتابهم المقدس يبيح هذا بل يحثهم على هذا الفعل المقدس. فيجب ان تحاكم هكذا كُتب مقدسة في لاهاي. حتى نعرف هل هذه كُتب حقاً مقدسة ام كُتب مجرمة.
و التهم ضد المسيحية حيث اُحرقت ستين الف (60000 ) امراءة و هي حية, و ارتكبوا اعمال تعذيب شابت رؤوس الشياطين لها. و حروب صليبة شنتها الكنيسة على مدن قَتلوا كل انسان في تلك المدن حتى النساء و الأطفال, ولكن كتابهم المقدس يبيح هذا الفعل المقدس. فيجب ان تحاكم هكذا كُتب مقدسة في لاهاي. حتى نعرف هل هذه كُتب حقاً مقدسة ام كُتب مجرمة.
و كذلك تقدم الأديان الأخرى تهمها ضد الأسلام مثلاً الأرهاب و غيره و يدافع المسلمون عن دينهم. فاذا انتصر المسلمون في هذه المحاكمات و بوجود اليوتيوب و التلفاز و الأنترنت و فيس بوك وتوتر و غيرها فأن الناس ستتكلم عن هذه المحاكمات في كل الدنيا على كل وسائط المعلوماتية الحديثة مثل التوتر و فيس بوك و اليوتيوب بالأضافة للمواقع الشخصية و بذلك ستكون هذه الفكرة اعضم و سيلة لنشر ألأسلام الى كل بيت وكل شخص و بلغاتهم الخاصة بهم.
ان الدول الأسلامية اذا لم يقوموا بهذا الفعل فان هذا معناه انهم يتحرجون من تاريخ المسلمين و يتحرجون من كتابهم المقدس.
ان اضاعت اعضم فرصة لنشر ألأسلام بلا حرب و بلا خسائر هو جريمة بحق ألأسلام و اذا الدول ألأسلامية و منضمة الدول ألأسلامية لم تتقدم بطلب بمحاكمة كل ألأديان و كُتبها المقدسة و تارخها فان هذه الدول الأسلامية هي ليست اسلامية و انما دول تعتاش على الأسلام من اخذ الخُمس من الناس و اللطم على الموتى و غيرها من ألأفعال المخجلة وتخشى ان تُحاكم في لآهاي.
من اعجب ما رئيت في كل حياتي ان يكون كتاب من 300 صفحة (القراءن) يحاول الآف المفسرين خلال 1400 سنة تفسيره ولم ينجحوا, بل فشلو فشل ذريع.  والأن مئات الكليات الدينية فيها الاف العلماء يفسرون هذه ال 300 صفحة و لم ينجحوا بعد ونتيجة هذه التفسيرات ما نراه ألأن من فتاوي متضاربة ومنتهى السقوط الأخلاقي الذي يصل الى تفجير الأسواق وتقطيع النساء و الأطفال الى اشلاء استنادا الى هذا الدين.
وكذلك من اعجب الأشياء ان الكل يقول انه مع الله و الكل يقتل الكل من اجل الله و هو نفس الله الذي يدّعون انهم ينتمون اليه ويقاتلون من اجله, و لم يفكر احد قط في كل تاريخ البشرية ان يضع مواصفات دُنيا لله لا يجوز النزول تحتها قط ومن ينزل تحت هذه المواصفات فهو ليس مع الله بل ضد الله. وابسط مواصفات الله انه ليس شرير و من يرتكب اي شر في سبيل الله مهما كانت حجته فان هذا الشخص او هذه المجموعة او هذا الحزب او هذا المذهب او هذا الدين او هذه الدولة هي ضد الله.
لذا يجب على كل الأديان و الفلاسفة والجامعات ان تجتمع و تضع مواصفات دُنيا لله لا يجوز النزول دونها ابداً, و اول هذه المواصفات هي الخير اذن لا يمكن ان يكون الله شرير, واذا لم يضعوا مواصفات دُنيا لله فسوف تستمر الصراعات و الأرهاب و القتل و الكل يقول انه مع الله ويخدع الناس البسطاء وياخذهم الى الموت والجريمة.
اذا وضعت كل ألاديان مواصفات دنيا لله و نُشرت عبر وسائل ألأعلام وكل الناس خصوصا البسطاء و الجهلة عرفوا هذه المواصفات فسوف لن يستطيع احد خداعهم بعد اليوم لأنهم اصبحو على علم بمواصفات الله الدُنيا.
يجب كل جامعات العالم ومفكريها ان يشتركوا في هذه المحاكمات و كل جامعة تختار مفكر من مفكريها ليكون محلف عبر ألأنترنيت في هذه المحاكمات ليصوت اما يقول مذنب او بريئ. و هذه على هولاء المتهمين.
اولاً: الكتاب المقدس.
ثانياً: تفسيرات الكتاب المقدس (المذاهب).
ثالثاً: تاريخ هذا الدين. 
رابعاً: المواصفات الدُنيا لله التي يعتمدها هذا الدين.
في الحقيقة هذه المحاكم هي من اجلي انا لأني بعد ان قرات ما كتبه لاري فلنت اود ان اعرف هل ما كتبه صحيح ام خطئ و افضل و سيلة ستقنعني هي محاكم عالمية تشترك بها كل ألأديان وكل جامعات العالم وكل المفكرين لنصل جماعيا كل العالم مع بعض الى الحقيقة.
Are You Living In a Computer Simulation?
لقد شاهدت هذا الفديو مرات ومرات لانه حقا عبقري هذا الشخص الذي توصل الى هذا الاستنتاج ذي الاحتمالات الثلاثة.
انا اعطي 50% احتمال اننا نعيش في سميوليشن قامت به حضاراتنا الاحقة المتطورة جداً لتدرس اجدادها وكيف يتصرفون عبر التاريخ لو تغيرت المعطيات في كل نوع من انواع السميوليشنس.
و الدلائل اننا في سميوليشن كثيرة انا ذكرتها في البوست الرئيسي.
ما قام به احفادنا المبرمجون انهم في السميوليشن الاول تركو البشر يتصرفوا بلا تدخل. فبالتاكيد سعيا للمغانم ارتكبو الفضائع لأنه لا رادع يردع ضميرهم.
في السميوليشن الثاني تدخل المبرمجون فادخلوا الى البرنامج شخصيات جديدة مبرمجة لتنصح الناس و تحثهم على الخير وتنصحهم عن عدم فعل الشر. فلم تنفع و استمروا على نهج الصراع والقتل من اجل المكاسب.
في السميوليشن الثالث اخترعوا شخصية عضيمة هي خالقة الكون وخالق البشر و ارسلوا شخصيات جديدة مبرمجة تقول لهم انها ارسلت من قبل خالق الكون وهو يامركم ان تكونو اخيار و يامركم عن التوقف عن الشر. فقالو لهم طز بيكم وطز بالخالق اذهبو بعيدا عنا و العبو بعيد عنا.
في السميوليشن الرابع كانت الفكرة الرائعة وهي اعطاء المغانم للبشر و لكن بالاجل و مغانم بمقاييس فلكية هي التي انجحت التدخل الخارجي للمبرمجين حيث هذه المغانم هي كل ما يسعى لها البشر و مستعد ان يقتل و يخوض حروب و يدمر بلاد وشعوب من اجل هذه المغانم الكبرى حتى وصل الحال بهم انهم يفجرون انفسهم ويمزقوا النساء و الاطفال و قتلهم فقط للحصول على هذه المغانم.
فارسل المبرمجون شخصيات جديدة مبرمجة لتنصح الناس و تحثهم على الخير وتنصحهم عن عدم فعل الشر ولكن ان فعلوا الخير سيكافئهم الخالق بمغانم هائلة و عضيمة (الجنة) يستحيل الحصول عليها في هذا السميوليشن. فاصبح الكثير الكثير يعملون الخير فقط من اجل المغانم حتى قالو لهم من يقراء النصوص التي جاء بها الرسل فان لهم بها مغانم اجلة. فتغيرت حال الناس الى الاحسن وصاروا معضمهم يعمل الخير مقابل مغانم اجلة. و صاروا يقرئون هذه النصوص كثيراو بعضهم ليل نهار لا لفهمها بل للحصول على المغانم.
 في السميوليشن الخامس قرر المبرمجون ان يجربوا هل هؤلاء الناس مستعدين ان يرتكبوا الشر و الفضائع من اجل مغانم اجلة اذا كانت النصوص تسمح بذلك. فادخلوا الى البرنامج رُسل يحملون نصوص من الخالق نصفها تحث على الخير و لهم بها مغانم اجلة ونصفها تسمح  برتكاب الشر و بها مغانم اجلة ايضاً. و بدئ المبرمجون يراقبوا هل سيرتكب البشر الشر و القتل من اجل مغانم اجلة مع علمهم انها شر مطلق من قتل و دمار و تفجيرات اسواق بها نساء و اطفال. وكانت النتيجة الصاعقة ان البشر مستعد ان يرتكب اي فضائع اذا كان فيها مغانم واذا كان الخالق الاكبر لن يعاقبه عليها و هو من وضعها في النصوص و ترك امر استعمالها غير جبري  ولكن اختياري. فرتكبوا اكبر الفضائع في السميوليشن الخامس من اجل المغانم حيث لا عقوبة على هذه الجرائم التي في النصوص التي ارسلها المبرمجون.
ان سبب فشل البشر في امتحان السميوليشن الخامس هو انهم لم يفكروا ان الخالق لا يرضى بالشر و قد و ضع نصوص تسمح به ليمتحنهم لا ليسمح لهم بارتكابها وقد قال لهم في النصوص انه الجنة لن يعطيها لمن يطمع بها بل يعطيها لمن يعيش حياة طبيعية مسالمة ليس فيها صراع على الجنة. (أَن سَلامٌ عَلَيْكُمْ لَمْ يَدْخُلُوهَا وَهُمْ يَطْمَعُون).
وَبَيْنَهُمَا حِجَابٌ وَعَلَى الأَعْرَافِ رِجَالٌ يَعْرِفُونَ كُلاًّ بِسِيمَاهُمْ وَنَادَوْا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَن سَلامٌ عَلَيْكُمْ لَمْ يَدْخُلُوهَا وَهُمْ يَطْمَعُونَ... اعراف 46
لو ان البشر في السميوليشن الخامس قرئوا هذه الاية بتمعن ((الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ ۚ) لصاروا احسن ناس في كل السميوليشن ولنجحو خير نجاح.
فلو قرئوا القران بتمعن  و اخذوا الايات الحسنة في القران و من ثم اخذوا احسن ما في هذه الايات الحسنة وهي قليلة جدا. والله لو اخذ بها العالم الأسلامي لصار خير امة في الدنيا و في كل تاريخ البشرية.
و من يفعل هذا هم من وصفهم الله بأنه هو من هداهم الى هذا  وهو ذو عقل مفكر في هذه الاية (أُولَٰئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمْ أُولُو الْأَلْبَابِ)
 ( ان الله من عضيم اخلاقه لا يحث على الشر و القتل و لا يرضى بالشر و القتل ولا يكافئ بالجنة لمن يرتكب الشر و القتل. من اي انسان كان تجاه اي انسان كان ولأئي سبب ان كان)
لهذا لو من هم في السميوليشن الخامس نقحوا النصوص و اخذوا فقط احسن ما في القران وتركوا النصوص الاخرى التي تسمح بالشر مثل:
قَاتِلُواْ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ
لنجحوا نجاح باهر في هذا السميوليشن و لاصبحوا خير امم الدنيا و اسسوا مذهب جديد اسمه الخير المطلق حيث في هذا المذهب الجديد يُنَزه الخالق عن كل شر. ويكون شعار مذهبهم هو هذه الاسطر.
( ان الله من عضيم اخلاقه لا يحث على الشر و القتل و لا يرضى بالشر و القتل ولا يكافئ بالجنة لمن يرتكب الشر و القتل. من اي انسان كان تجاه اي انسان كان ولأئي سبب ان كان)
هذا في احتمال ال 50% الاولى حيث افترضنا اننا في سميوليشن.
ولو كنا ليس في سميوليشن ولكن في الحياة الحقيقية الحالية فهل انشاء مذهب الخير المطلق حيث ينقح القران ويوخذ منه فقط احسن الاقول ويصبح دين الاسلام كله خير لا يرضى باي شر ويصبح المسلمون خير الامم. هل سيرضى الله على انشاء هكذا مذهب كله خير. ام سيغضب الله على البشر لأنهم اخذوا احسن ما في القران وانشائوا مذهب كله خير لا يصدر منه اي شر اطلاقاً.
ماذا تضنون انتم هل سيغضب الله ام سيفرح بمذهب سيجعل المسلمين خير امم الدنيا.
الاديان الالهية و الاديان الشيطانية
كيف نعرف الديان و نميزها و نفرق بين الاديان ايهم دين الاهي و ايهم دين شيطاني.
التفريق يكون بالافعال لا بالكلمات فالشيطان له كلمات من قوة التأثير و المنطق انه اخرج من هو في الجنة الى خارجها.
الفرق الوحيد بين الاديان الالهية و الشيطانية هو الافعال فقط.
فكل دين او مذهب يقتل و يفجر ويخون ويسرق فهو دين او مذهب شيطاني.
و كل دين او مذهب يحث (فقط يحث) الفرد على ان  يقتل و يفجر ويخون ويسرق فهو دين او مذهب شيطاني.
فقط الدين او المذهب الذي يرفض كل انواع العنف و الاجرام علناً جهارا نهارا و يصرخ باعلى صوته و بكل رجال دينه يصرخون ضد الشر والقتل من اين ما جاء حتى لو جاء من قبل من من ينتمون الى مذهبهم هذا هو الدين او المذهب الالهي فقط لاغير. اما الباقي فكلها اديان ومذاهب شطانية. نقطة راس السطر
تفكروا الان هل ما عندنا الان هل هي اديان او مذاهب الالهية ام شيطانية. ارجوكم تفكروا واجيبوا انفسكم.
الدستور يجب ان يكون حكم الله لا حكم الشعب
من يقول بهذا يجب ان ياتي بالله ليحكم. و حتما لا يستطيع ذلك. اذن سيقول بما اننا لا نستطيع ان ناتي بالله ليحكم, فعلينا ان نحكم بكلام الله, وهذا هو مطابق لحكم الله. ان هذه المقولة هي خدعة ابتكرها من يريد ان يصل الى السلطة بخداع الناس البسطاء بانهم هم من يمثل الله وهم وحدهم مهتم بألأسلام والمسلميين.
الخدعة تكمن في ثلاث كذبات يكذبوها و كلها تقع في جملة واحدة.
الخدعة الأولى التي يخدعون الناس بها, هي كلمت الأسلام. فيكذبوا على الناس كل الناس و يوهموهم بان كلهم ينتمون الى الأسلام, بينما الحقيقة ان كل الناس لا تنتمي الى الأسلام بل الى تفسيرات للقران سموها مذاهب اسلامية. وهذه اكبر كذبة و هي التي دمرت بلادنا و قتلت الناس. يجب ان تسمى تفسيرات شخصية للقران. و التفسيرات الشخصية للقران, شيئ و المذهب الأسلامي شيئ اخر. اذ قد يكون هذا التفسير الشخصي للقران هو خطئ و هو ضد ألأسلام وقد دمر الأسلام, ولكنهم بخدعة التسمية اوهموا الناس ان هذا التفسير هو الأسلام. مثلاً ان التفسيرالشخصي الشيعي يقول من يلطم على الحسين و يدفع الخمس للملالي و يؤمن ان اية الله معصوم عن الخطئ مثل الله فانه سيدخل الجنة. بينما التفسيرالشخصي السني يقول من يفجر نفسه في مسجد شيعي او اسواق تعج بالاطفال و النساء و يقتل النساء و الأطفال الشيعة الأبرياء سيدخله الله الجنة. اذن كلا الطرفيين يقول نحن اسلام و كلا الطرفين يقتل بعضهم بعض. اذن لو كلا الطرفيين اسلام فان هذا الدين هو ابشع دين على الأرض. اذن نستنتج ان كلاهما ليسوا اسلام وانما  تفسيرات شخصية للقران. فكيف يجوز ان نحكم شعب يعد بعشرات الملايين بتفسير شخصي للقران.
الخدعة الثانية التي يخدعون الناس بها هي كلمة مسلميين. اذ لا يوجد مسلم واحد على وجه هذه الأرض ولكن ناس تؤمن بتفسيرات شخصية للقران. وكل مجموعة منهم تؤمن بتفسيرات مختلفة عن الأخرى. و نحن نراهم كيف يقتل بعضهم بعض و يفجر بعضهم بعض حتى هناك من يخون بلده من اجل بلد اخر لأن ذلك البلد يؤمن بنفس التفسيرات الشخصية للقران. اذن يجب ان لا يستعملو كذبة مسلميين من ألأن فصاعدا بل مصطلح ( مؤمن تفسيري بالقران).
الخدعة الثالثة التي يخدعون بها الناس هي كلمة الله. و هذه اكبر كذبة خدعوا الناس و دمروا البلاد بها. اذ اوهموا الناس ان كل فصيل منهم, او كل تفسير شخصي للقران هو مع الله وان هناك الله واحد, فخدعوا الناس. كان يجب ان يقولوا للناس ان هناك العديد من الله و هو ليس واحد. اذ كل فصيل منهم الله الذي ينتمي اليه يكافئ من يقتك من الفصيل الثاني مِن مَن له تفسير شخصي للقران مختلف عنه . اذن يجب ان يقولوا للناس ان الله هو واحد في السماء ولكنه انواع مختلفة على الأرض و بعض هذه الأنواع تكافئ من يقتل و يفجر وياخذ الخمُس.
الخلاصة لن تقوم لنا قائمة اذا لم نضع تعريف كامل بمواصفات الله التي كل من يحيد عنها فهو يعتبر غير مسلم. وتعريف دقيق ما هو ألأسلام ويكون واضح وهل يقبل القتل والتفجيير و اللطم على من هو حي يرزق ولم يموت. و تعريف ما هو المسلم و يجب ان ينضوي الكل تحت هذا التعريف فاذا لم يفعلوا فستبقى الأرض بلا مسلم واحد و انما من يؤمن بتفسير شخصي للقران.
الدستور يجب ان يكون حكم الله لا حكم الشعب... يجب ان يقولوا لنا اي واحد الله الشيعي ام الله السني ام الله الأسماعيلي ام الله ألأحمدي ام. ام . ام. واذا لم يقولو لنا اي الله منهم فلن نرضى بحكم الله الي هم فصلوه على مقاساتهم.
المريخ و المستحيل و الحل
قبل 1000 عام جائنا في المريخ حكيم و عبقري و وضع لنا منهاج لكل شيئ . و بيقينا نحن اهل المريخ نعيش سعداء بفضل هذه النصوص التي كنا نجد فيها حل لكل شيئ. و من شدة اعجابنا بها صرنا نقدس هذه النصوص و كاتب النصوص. وكلما مرت السنون صرنا نقدسهما اكثر فاكثر حتى صارا من القدسية بحيث لا يجرء احد على انتقادهما ابدا.
وكل 100 عام كان يقوم احد اهل المريخ باعادة تفسيرها حتى تتلائم مع العصر الجديد. ثم صاروا اثنين ثم اربعة مفسرين ثم عشرة ثم صار عندنا عشرات التفسرات, وبعدها بدء الخلاف, ثم قبل 100 عام بدء الصراع مع ضهور الاحزاب و التنضيمات التفسيرية. كل فريق يصر على تفسيره و لا يتنازل عنها ابدا. فبدء القتال و تتطور الى حرب فحروب فدمار.
فجتمع اهل المريخ في اجتماع شامل لدراسة المشكلة ولم يتوصلو الى حل واراد الاجتماع ان ينحل وتستمر الحروب ودمارها. فقام رجل عاقل حكيم ذو قلب سليم من بين الجمع قال انا عندي الحل فاسمعوا واعوا ما اقول. فقال.
ان من وضع هذه النصوص قد مات و هو الان في السماء مع الموتى. ونحن الان من نعيش على الارض (يقصد ارض المريخ) اننا نحن اهل الارض نقتل بعضنا بعض فقط لأرضاء من هو الان في السماء. ثم سألنا اهذه النصوص اهم من ارواح الناس, ام ارواح الناس اهم من هذه النصوص. فكروا و قرروا يا اهل المريخ. اني قرات النصوص و درستها فوجدت نصفها لا يمكن تفسيره بحيث يؤدي الى القتل و الشر و النصف الاخر يمكن تفسيره بحيث يؤدي الى الشر و القتل. الحل لأنقاذ اهل المريخ من هذه الحروب و الحقد بين المنتمين للتفسرات هو حذف نصف النصوص و التمسك بنصفها الاخر. يجب ان نفكر بمن هم يعيشون على الارض بدل من ان نفكر بمن هو في السماء.
فقرر المريخيون بحذف نصف النصوص والابقاء على النصف الاخر, ومن ذلك اليوم و منذ 100 عام لم يشهد المريخ اي حرب او قتل او حقد لأن كل ما ابقينا عليه من نصوص يستحيل ومن رابع المستحيلات, بحيث يمكن لأي شخص ان يفسرها بشكل تؤدي الى الشر و الحقد والحرب.
 لأ ادري هل انتم اهل الارض لو في يوم من الايام صادفتكم نفس المشكلة حيث النصوص جعلتكم تتحاربون وتكرهون وتقتلون فقط لأرضاء من هو في السماء. هل ستحذفون نصف النصوص من اجل الناس ومصلحتها من من يعيشون على الارض ام ستفضلون النصوص ويستمر القتل و الحقد والحرب و الدمار فقط لأرضاء من هو في السماء.
حكيم المريخ قال لنا انه عمل دراسة لمدة طويلة جدا ودرس مئات الاطفال من المدرسة الابتدائية الى ان اصبحوا رجال كاملين يسيرون عجلة الحياة كل واحد ضمن اختصاصه.
وقال ان اعجب ما وجد في دراستي ان كل من الرجال الذين كانو يصبحون منتجين في المجتمع من من صاروا مهندسين واطباء و محامين و صناعيين وفلاحين كلهم كانوا اشخاص طبيعيين يريدون العمل والجهد بانفسهم للوصول الى الحياة الافضل.
اما الاطفال الذين اختاروا ان يكونو رجال دين كانوا كسولين يعتمدون على غيرهم بالدراسة وكل شيئ, فختاروا مسار دراسة الدين لأنه لا يحتاج الى تفكير فقط يحتاج الى حفض النصوص. و لأنهم لا يستطيعون التفكير لهذا اختاروا دراسة شيئ لا يحتاج الى تفكير يحتاج فقط الى حفض نصوص.
و بما انهم كسولين فكان خيارهم هو الافضل لهم اذ اصبحوا رجال دين لايشتغلون ابدا فقط يكونون عالة على المجتمع فالفلاحين ينتجون و رجال الدين ياكلون والمصنعين يصنعون وهم يحصلون على ما يريدون بلا عمل و البنائين يبنون البيوت و رجال الدين يسكنون بدون ان يقدموا اي انجاز للناس او للمجتمع. لقد اصبحوا طفيليات على المجتمع يمتصون دمه بدون ان يشعر بهم احد. و قال ايضا حكيم المريخ ياريت فقط امتصوا دماء الناس بصمت ولكنهم سفكوا دماء الناس عندما جعلوا من انفسهم رموز عضيمة حتى ان بعضهم جعل من نفسه اية من اية الله. فسفكوا دماء الناس بصراعات  بعد ان امتصوا دمائهم لسنوات.
يقول حكيم المريخ اني اعجب كيف من الممكن لمجموعة من الاطفال كسولين لا يستطيعون التفكير ان يتوصلوا الى ان يقودوا الملايين الى حدفهم ودمارهم وسفك دماء مجتمعات باكملها. ويقول لقد بقيت ادرس هذه الاعجوبة الى ان توصلت الى الكيفية التي توصل هؤلاء التافهون الى ذلك. وهو بواسطة تفاهة الناس حيث من تفاهتهم انهم كل من لبس لباس الدين وقال اني مع الله وتكلم احلى الكلام عن الله, ساروا خلفه و هم يضنون انهم يسيرون نحو الله. بينما هم يسيرون نحو دمارهم و دمار بلا دهم و سفك دماء ابناء بلادهم و كل هذا يحصل لأن هؤلاء الاطفال قرروا ان يكونوا رجال دين. فتبا لكل رجال الدين الذين هم من دمر بلادنا و سفك دمائنا ومع هذا نعلق صورهم نمجدهم على كل سفك الدماء التي دمرت ديننا ودنيانا وبلادنا.
الفلوس
الفلوس اين ما حلت حل الفساد وشاع الصراع و فسدت الاخلاق.
بما ان الفلوس يمكن تحويلها الى اي شيئ فيمكن تحويلها الى سيارة فاخرة او قصر جميل او اثاث رائع او نساء جميلات (هذا بالنسبة للرجال) او ملابس رائعة (هذا بالنسبة للنساء). او تحويلها الى سفرات خلابة الى اي بقعة من بقاع العالم او او او الخ.
بما ان المكاسب التي يتصارع عليها الناس يمكن شرئها بالفلوس اذن ان كل المكاسب الدنيوية يمكن اختصارها بكلمة فلوس.
بما ان الجنة هي عبارة عن مكاسب من قصور و حدائق جميلة ونساء جميلات اذن يمكن ان نصفها بالمكاسب او اكثر اختصارا بالفلوس.
الانسان يعمل ويقدم خدمة للناس في عمله ليعيش و يكسب قوته على هيئة فلوس وهذه الفلوس لا يمكن لاي انسان ان يشكك بمصداقيتا و شرف الحصول عليها.
ما عدى هذه فكل شيئ يفعله الانسان من اجل الفلوس فهو حتما سيقع ضمن السقوط الاخلاقي. و ابشع انواع السقوط الاخلاقي على الاطلاق هو عندما يقتل الانسان من اجل الفلوس. وهذا ما يفعله الارهابيون (المسلمون) حيث يقتلون الناس من نساء و من اطفال فقط من اجل الفلوس (الجنة). كم هؤلاء سفلة وساقطون يقتلون عباد الله من اجل الفلوس. و الطامة الكبرى يقولون ان الله سيعطيهم الفلوس على جريمتهم البشعة هذه.
اما من هم ليسو بقتلة فانهم يصومون ويصلون ويقرائون الكتاب كل يوم جزء من اجل الفلوس حتى اصبحوا عبيد للفلوس و ليس عباد لله. فكل تفكيرهم هو كم سيعطيهم الله من اجر (فلوس) على عملهم من صوم وصلات و قرائة كتب.
ان الجنة (الفلوس) جعلت من معضم الناس عبيد للفلوس يقضون ساعات من وقتهم كل يوم في الصلات والقرائة حتى يحصلوا على الفلوس . و كانما لايشبعو من الفلوس فيصرفون مزيد من الوقت في الدعاء للتعجيل بقسم من الفلوس في هذه الدنيا و الابقاء على الباقي في الاخرة. يريدون الفلوس في الدنيا و الاخرة.
تبا للفلوس ماذا تعمل بالبشر حيث اراهم رائي العين, فالكثير اصبحوا عبيد لهذه الفلوس يصومون ويصلون لا خالصا لوجه الله لايريدون شياً منه بل يريدون فلوس فلوس فلوس . وارى الباقي على التلفزيون يدمرون بلاد مثل سوريا والعراق و افغانستان ومالي و مصر فقط من اجل الفلوس. يفجرون ويقتلون ويقاتلون و يمزقون المجتمع ويمزقون الدنيا من اجل الفلوس.
تبا لك ثم تب كل من يقوم باي فعل من اجل الفلوس و نار جهنم وعقاب من الله لكل من يقتل و يقاتل من اجل الفلوس.
تباً لل فلوس فلوس فلوس فلوس فلوس فلوس فلوس فلوس فلوس فلوس فلوس. وتبا لمن يسعى لل فلوس فلوس فلوس فلوس فلوس فلوس فلوس فلوس فلوس.
الاديان السماوية و الاديان الارضية
الاديان السماوية
 هي تلك الاديان التي يصعد المؤمن بها الى السماء و يكون مع الله في السماء, و يكون باتصال مباشر مع الله لأنه في السماء مع الله.
في السماء عندما يكون المؤمن مع الله لا يحتاج الى رجال دين يقربوه من الله ولا الى مساجد او جوامع او احزاب دينية او تنضيمات دينية او صراع وقتل و حقد على اخرين ليتقرب بها الى الله لأنه في السماء مع الله مباشرة قريب منه لا يحتاج الى كل هذا ليتقرب اليه.
الاديان الارضية
هي تلك الاديان التي يبقى فيها المؤمن على الارض فينغمس بمغرياتها و يبتعد عن السماء, فيطلب الوصول الى الله بوسائل ارضية مثل رجال الدين والمساجد و اذا كان متحمس اكثر يدخل تنضيمات دينية فيرتكب الفضائع بخلق الله ليتقرب الى الله بهذه الفضائع.
منذ زمن طويل وانا اعيش في السماء مع الله بصورة مباشرة و لا احتاج الى اي وسيلة اتصال ارضية مثل الذين يؤمنون بالاديان الارضية فيقضون عمرهم بعيدين عن الله يعيشون على الارض و تاركين العيش في السماء حيث لا رجال دين ولا مساجد فقط انتم والله بلا وسيط.
تعالوا واصعدوا معي الى السماء و اتركوا الارض و اديانها تعالوا الى الله بلا وسيط,  طيروا بقلوبكم الى السماء الى الله وسيتلقاكم الله بكل ترحاب انه ينتضركم اتركوا الارض و مغرياتها وتعالوا الى السماء تعالوا الى الله.
 ارجوكم تعالوا الى السماء تعالوا الى الله
رجال الدين هل هم شياطين
لن يتبع الشر اي انسان او اي مجموعة من الناس. ولهذا يجب ان يتخفى الشر ببرقع من الخير ليتخففى خلفه. مثل الذئب الذي يلبس لباس الخروف الوديع ويتمشى ويتغلغل بين باقي الخرفان الوديعة, ويبقى الشر (الذئب) هكذا حتى تحين الفرصة فينقض ويفترس مجتمع كامل بخطبه الرنانة فتتبعه باقي الخرفان و تتحول كلها الى ذئاب كاسرة فتمزق كل مجموعة منها المجموعة الاخرى شر تمزيق. والذئب جالس بعيدا يستمتع بالمجزة و ربما يراها عبر التلفزيون بينما هو يقضي عطلته في لندن مع عائلته. و سبب هذا الدمار هو بناء فكري مستند على اركان خمسة لاتتكلم عن الاخلاق. يجب ان نبني بناء فكري يتكلم عن الاخلاق و فقط الاخلاق و لا شيئ غير الاخلاق. بحيث هذه الاخلاق ترفض اي شر من اي انسان تجاه اي انسان ولأي سبب كان.
لو ان الشياطين ارادوا تمزيق امة و جعلهم يكرهون بعض و يقاتلوا بعض, كل ما عليهم فعله هو انشاء تفسيرات مختلفة لنفس الدين وجعل قسم يؤمن بنوع من هذه التفسيرات والاقسام الاخرى من الناس تؤمن بالتفسرات الاخرى. بحيث هذه التفسيرات تقول لكل قسم انكم على صواب و الباقي هم على ضلال و يجب مناصبتهم العداء. هذا كل شيئ فقط لا غير. لا تحتاج الشياطين الى اكثر من هذا لتمزق اي امة وتجعلها تقاتل نفسها والكل يحقد على الكل و الكل يريد ان ينصر الله بقتل الفريق الاخر و كل الاطراف قتلاهم في الجنة و قتلا الطرف الاخر في النار.
الان لنرى ماذا فعل رجال الدين من سنة وشيعة وغيرهم. كل ما فعلوه هو نفس ما فعلته الشياطين اعلاه. اذن نستنتج ان رجال الدين كلهم اجمعين شياطين فرقوا امة الاسلام بتفسرات, فجعلوا الناس تقتل و تدمر بلادهم من اجل هذه التفسيرات البشرية.
الحل اما ان يجلس رجال الدين كلهم اجمعين و يتفقوا على تفسير واحد يتبعه كل المسلمين وتختفي الصراعات والحقد والقتل و التناحر. او كلهم اجمعين يتركوا هذه المناصب كرجال دين ويتركوا الناس تفسر كل واحد حسب ما يراه و بذلك يكون عندنا في الوطن العربي 300 مليون مذهب كل شخص له مذهبه الخاص. فاذا اسطدم مذهبان مع بعض سيكون عندنا شخصين يتعاركان في الشارع.
اما الان اذا اسطدم مذهبان تنشب حرب اهلية كما في العراق و غيرها من البلدان فتدمر العباد و البلاد.
الخلاصة يجب ان يعلم الناس ان رجال الدين اما ان يتفقوا اجمعين او انهم مفرقين لهذه الامة كما تفعل الشياطين فيجب على الناس تركهم كلهم اجمعين.
و يجب ان يعلم رجال الدين كلهم اجمعين انهم اما ان يتفقوا على شيئ واحد او انهم كلهم في جهنم لأنهم يفرقون امة الاسلام كما تفعل الشياطين.

فقه الجريمة: شباب فقد انسانيته - يا أخي لا تكبروا l د.عدنان ابراهيم

خطبة د. عدنان إبراهيم بعنوان "فقه الجريمة وفقه الرحمة" بتاريخ 31/05/2013

ما الفرق بين الحشرة والانسان:
ان الحشرة لها جهز تنفسي و جهاز دموي و جهاز هضمي  و جهاز عصبي و جهاز حركي ومنضومة رؤية وسمع وتحسس و دماغ... الخ.  والانسان عنده كل هذه الاشياء و الاجهزة. اذن ما فرق الانسان عن الحشرة. الفرق هو العقل و الحجم ولكن الفيل و الدياناصور اكبر بكثير من الانسان ولا عقل عندهم. اذن الفرق الوحيد بين الانسان والحشرة هو العقل.
يجب ان يعلم الجميع اذا ما توقف العقل عند اي انسان فانه لا فرق بينه وبين الحشرة اطلاقاً.
و يجب ان يعلم الجميع ان الايديولوجيات الدينية توقف العقل عن التفكيير الصحييح. اذن كل من يؤمن بايديولوجية فلا فرق بينه وبين الحشرة.
لا احب رجال الدين و لا المرشديين الدينيين حتى لو رايتهم ينزلون من السماء و تحفهم الملائكة.
فان هاروت و ماروت اعبد ملكيين بين كل ملائكة الله, حينما نزلو الى الدنيا افسدتهم الدنيا. و لا اضن اي بشر خير من الملائكة و حتما ليسو بخير من اعبد الملائكة.. اذن كل رجال الدين حتما افسدتهم الدنيا فلا تتبعوهم. لأن كل كلامهم هو عسل ولكن السم مختفي بين ثنايا العسل ولا يرى العموم هذا السم لأنهم لا يقرئون. ولكن نحن نرى السم الزعاف الذي في كلماتهم العسل.
اكثر رجال الدين خصوصا المشهويين منهم. في الحقيقة هم شياطيين نائمة تتحين الفرص. فتبقى تتكلم احلى الكلام حتى تحين الفرصة فيبثوا كلام يشق الصفوف و تحث الناس على الصدامات و القتل والدمار. احذروا الشياطيين المتخفية بلباس الدين. فقط انضروا ما فعل رجال الدين في العراق و انتم تعرفون حقيقتهم. لقد مزقوا شعب و دمروا دولة وافسدوا مستقبل الأجيال القادمة.
الخدعة الكبرى
الخدعة التي دمرت مليار مسلم و حطمت دول وشعوب وهم لايعلمون انها خدعة.
سبب دمار الاسلام والمسلميين هو الاحاديث النبوية.
لقد جمعوها بعد النبي ب 200 عام فاي مصداقية في احاديث تتناقلها الالسن من جيل الى جيل لمدة 200 عام ثم تدون.
هو أبوالحسين مسلم بن الحجاج النيسابوري ولد بمدينة نيسابور إيران سنة 206هـ وتوفى بها سنة 261 هـ عن عمر يناهز خمساً وخمسين سنة . رحل إلى الحجاز ومصر والشام والعراق في طلب الحديث،
لو بدء مسلم بن الحجاج النيسابوري بجمع الحديث وعمره 25 عام اذن فقط عنده 30 عام ليكتب كل هذه الاحاديث قبل ان يموت عن عمر 55 عام.
لو افترضنا انه كان يكتب الحديث بعشرة دقائق بواسطة الدواة وماء الكتابة في ذلك الزمان وانه فقط ياخذه 10 دقائق لسماع الحديث ومن ثم كتابة الحديث فان ما يحتاجه هو 34 عام فقط هو جالس و يكتب اربعة ساعات متواصلة فقط يسمع ويكتب ثم يتغدى ساعة ثم يواصل الكتابة بدون توقف اطلاقا لمدة اربع ساعات اخرى. ثم يتعشى وينام ويقضي حوائجه. اذن كل حديث 10 دقائق و كل يوم 8 ساعات كتابة يحتاج 34 عام ليكتب ال 600000 حديث الذي فى كتابه.
لنقوم بالحسابات: التي تثبت انها تحتاج 34 عام بينما هو كتبها في 15 عام كيف يمكن هذا, فهو مستحيل: وادناه نموذج لحديث ياخذ اكثر من 10 دقائق لسماعه و اكثر من 10 دقائق لكتابته:
600000  x 10 / 60 = 100,000 hour
100000/ 24 = 12500 day
12500 /365 = 34 years
صنَّف الإمام مسلم كتبًا كثيرة، وأشهرها صحيحه الذي صنفه في خمس عشرة سنة،
3761 باب آداب الطعام والشراب وأحكامهما
حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وأبو كريب قالا حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن خيثمة عن أبي حذيفة عن حذيفة قال كنا إذا حضرنا مع النبي صلى الله عليه وسلم طعاما لم نضع أيدينا حتى يبدأ رسول الله صلى الله عليه وسلم فيضع يده وإنا حضرنا معه مرة طعاما فجاءت جارية كأنها تدفع فذهبت لتضع يدها في الطعام فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بيدها ثم جاء أعرابي كأنما يدفع فأخذ بيده فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الشيطان يستحل الطعام أن لا يذكر اسم الله عليه وإنه جاء بهذه الجارية ليستحل بها فأخذت بيدها فجاء بهذا الأعرابي ليستحل به فأخذت بيده والذي نفسي بيده إن يده في يدي مع يدها وحدثناه إسحق بن إبراهيم الحنظلي أخبرنا عيسى بن يونس أخبرنا الأعمش عن خيثمة بن عبد الرحمن عن أبي حذيفة الأرحبي عن حذيفة بن اليمان قال كنا إذا دعينا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى طعام فذكر بمعنى حديث أبي معاوية وقال كأنما يطرد وفي الجارية كأنما تطرد وقدم مجيء الأعرابي في حديثه قبل مجيء الجارية وزاد في آخر الحديث ثم ذكر اسم الله وأكل وحدثنيه أبو بكر بن نافع حدثنا عبد الرحمن حدثنا سفيان عن الأعمش بهذا الإسناد وقدم مجيء الجارية قبل مجيء الأعرابي
Torki Al Areed يقول المفكر
مسلم اتهم، كما أتهم أستاذه البخاري، بمخالفة السنة وبالكفر في زمانهما... والغريب أن كل منهما ألف صحيح ولا نعرف ما هو الصحيح !! هذا لأقول أن لا يلزم المسلم إلا القرآن، فقد جمع البخاري 600،000 حديث قال هو بصحة 5000 منها، لكن الغزالي قال أن بعضها يناقض القرآن. شخصيا لا يلزمني الا نص القرآن، مهذا بحد ذاته حمال أوجه، كما قال الامام علي. لكن هذا لا يعني أن يقتل من ينسبون أنفسهم للإسلام الابرياء ثم يتهم من يقول أنهم كفار بأنه أخرجهم من الملة... جرائمهم هي التي تخرجهم.
هل من المعقول ان يعتمد مصير الاسلام والمسلميين على احاديث كتبت بعد 200 عام على وفات الرسول. الم يقول الله في حينها اليوم اكملت لكم دينكم.
 فاما ان الله اخطئ ولم يكمل الدين وجاء مسلم بن الحجاج النيسابوري ليكمل الدين.. فعلينا الاخذ بالاحاديث لأن الله اخطئ بقوله هذا, و ان مسلم بن الحجاج النيسابوري جاء ليكمل ما لم يكمله الله.
او ان الله لم يخطئ وقد اكمل دينه اذن علينا عدم الاخذ باي حديث و فقط ناخذ بالقران لأنه من الله وما ياتي من الله يجب ان يكون كامل. فيجب ان لا نرضى بغير كمال الله.
ان القاعدة في تفجيراتها وقتلها تستند على حديث واحد فقط. و كل هذا القتل و الدمار يسببه الاخذ بالاحاديث. فلو كانت صحيحة لما دمرت الاسلام والمسلمين.
في المحاكم لو ان شهادة شاهد فيها كذبة واحدة تنقض كل شهادة هذا الشاهد مهما كان هذا الشاهد ومهما جاء من كلام صحيح في شهادته. والسبب ان مصير انسان واحد متعلق على هذه الشهادة.
الان نحن نرى مصير ملايين المسلميين و مصير الاسلام متعلق على هذه الاحاديث النبوية. والكل يعلم ان كثير منها كذب. (مثلا الشيعة يقولون ان كل احاديث السنة كذب و السنة يكذبون كل احاديث الشيعة والحرب و الحقد والدمار بينهم كله مستند على احاديث كذب كلها كذب) اذن لو وجدنا حديث واحد كذب علينا من اجل الاسلام والمسلميين ان ننقض كل احاديث النبي كلها على الاطلاق (كما يحصل في المحاكم من اجل انسان واحد) ولكن نحن نفعله من اجل ملايين المسلمين ومن اجل وقف نزيف الدم و وقف الحقد والكراهية.
مسلم بن الحجاج النيسابوري قال بصحة 5000 حديث، لكن الغزالي قال أن بعضها يناقض القرآن.
فاي احاديث هذه التي تناقض القران التي تقوم عليها المذاهب الاسلامية الحالية. فاي اسلام هذا الذي تؤمنون به الذي احاديثه تناقض كلام الله.
افيقوا من الخدعة الكبرى والا سوف انهار الدم تجري في بلادكم و ربما تجرفكم هذه الانهار الى موت محتم في حروب اهلية لها اول وليس لها اخر كما نرى اليوم في مصر و سوريا والعراق.
افيقوا من سباتكم ايها المسلمين....
هٌبل
كان العرب يعبدون صنم اسمه هُبل فكُسرت ذراعه فجعلوا له ذراع من ذهب.
فلما جائهم النبي بالحقيقة رفضوها لأن الصنم كان جالس في عقولهم و لن يتنازلوا عن صنمهم الذي توارثوه عن الاجداد حتى اذا جائهم الحق الحق من رب السماء على يد اكرم مخلوق في الوجود. لأن هٌبل اصبح جالس في عقولهم.
ان هٌبل ذلك الزمان لم يكن حجر على الارض بل هو صنم في العقل يمنعهم من النقاش في اي شيئ يتعارض مع هٌبل العقول.
في هذا الزمان ان هٌبل العقول التي يعبدها الناس و التي توارثها الناس من الاجداد تمنعهم من النقاش في اي شيئ يتعارض مع هٌبل عقول هذا الزمان. وهي المذاهب المتوارثة.
المذهب الشيعي هُبلهم هو ال البيت و قد تركوا الله والقران والنبي محمد . و يذكرون ال البيت اكثر من ذكرهم الله والقران والنبي محمد بمئات المرات. ولو اي شخص تكلم معهم عن هُبل التي يعبدوها و التي صنعوا لها ذراع من ذهب (قباب من ذهب) لهبوا في وجهه, و لن يناقشوه في هُبلهم لأن مجرد النقاش عندهم جريمة بل كفر لا يغتفر.
المذهب السني هُبلهم هو السلطة و الحكم (ويسمونها الخلافة) وتطبيق شريعتهم على الناس بالقوة. حتى انهم كونوا تنضيمات اجرامية تقتل و تفجر الاسوق و تقتل الابرياء فقط حتى تصل الى السلطة وهذه التنضيمات مثل القاعدة تقول انها اسلامية والازهر لم يصرح ولو مرة واحدة ان هذا التنضيم ليس اسلامي  اذن الازهر يقر ان هذا التنضيم السني اسلامي. و مايمنعهم من اخراجه عن الاسلام هو هُبل التي في عقولهم.
كل الناس يجلس هُبل في عقولهم ويرفضون اي نقاش في ما توارثوه عن الاجداد ان كانوا شيعة او سنة او مسيحيين او يهود او بوذيين. كلهم بهُبلهم فرحون.
اليوم قال لي زميل في العمل ان شخص زعلان جدا من ما كتبته انا في بوست الخدعة الكبرى و طلب مني عدم الخوض في هذه الامور لأن هناك الكثير سيزعلون خوفا على دينهم.
جوابي للكل اننا هنا نريد ان نصل الى الحقيقة فكل شخص يستطيع وضع اي فكرة و كل من يستطيع تفنيدها فليفعل حتى نصل الى الحقيقة. انا اكتب كل هذا خوفا على دينهم و اريدهم ان يفكروا ليصلوا الى الحقيقة. ومن لا يريد ان يعرف الحقيقة فما عليه سوى ان يتوقف عن القراءة ويعيش بسلام مع هُبله التي في عقله.
لو ان شخص الان جاء من نيسابور (نَيْسَابُور هي مدينة في مقاطعة خراسان في شمال شرق إيران) و انت عندك مليون دولار و قال لك اعطينياها اشغلها لك و ساذهب بها الى مكان اخر و بعدين نتحاسب هل ستامن هذا الغريب على تحويشة العمر وتعطيه المليون دولار؟ طبعا كلكم على الاطلاق سيقول لا.
اذن كيف تامنون على دينكم الذي هو اغلى ما عندكم واغلى من المليون دولار تامون عليه عند رجل غريب اتى من نيسابور قبل 1200 سنة لا تعرفونه و لا يعرفكم ان هذا حقا عجب العُجاب. الا تتعجبون من هذا اشد العجب. بانكم تؤمنون بمذاهب قامت على عامد فقري, كتب هذا العامود غريب من نيسابور جاء قبل 1200 عام.
لنتفكر الان ان شخص غريب ياتي من اخر الدنيا من نيسابور ياتي بعد 200 عام على وفات الرسول و يبداء جمع احاديث النبي .
علما ان مدينة الكوفة والبصرة كانت مركز العلم و التدوين  في ذلك الزمان وكلهم من العرب لماذا لم يكتبوا الاحاديث النبوية لمدة 200 عام. وقد بدئوا قبله بالكتابة قبل ان يولد لمدة 150 سنة قبل مجيئ هذا الغريب
ثم ياتي غريب في زمن العباسيين من نيسابور ليكتب الاحاديث. هل هو مندس اُرسل ليلبس لباس التقوى والورع ليدمر الاسلام بكتاباته ( كما لبس اسامة بن لادن  لباس التقوى والورع ليدمر بلاد المسلمين بعد ان دربته ال سي اي اي ثلاث سنوات في امريكا) حيث ال 600 الف حديث يستحيل ان يكتبها اي انسان منفردا اذن لابد ان تكون المنضمة التي ارسلته ومولته ارفقت معه الكثير من المتخصصين ليكتبو معضم ال 600 الف حديث بينما هو كان في الواجهة يتنقل بين العراق و مصر و الشام يجمع العدد القليل من الاحاديث. فتمكنت هذه المنضمة بواسطة هذه ال 600 الف حديث تدمير العالم الاسلامي و اليوم نرى كل هذه المذاهب كلها تستند على الاحاديث لتشق صف المسلمين ثم يقود هذا الشق الى الحقد ثم الحرب فالدمار فالفقر فالتخلف و الجريمة و الضياع.
ليس هناك دخان بلا نار. اذن هذا الذي قلته كم اتمنى ان تعمل به دراسة محايدة حتى نرى الحقيقة و حقيقة كل هذه المذاهب التي تتقاتل من اجل السلطة لا من اجل جعل الناس على اعلى درجات الاخلاق.
و الارسالات التي تقوم بها هذه المنضمات السرية العالمية كثيرة و في كل العصور فمثلا ارسلت في القرن التاسع عشر جمال الدين الأفغاني(1838 – 1897) ليبث سمومه في تنضيمات سرية لاحقا دمرت المنطقة ولكنه استطاع تمويه نفسه بشكل جيد بحيث وصفوه بالاتي.
(محمد جمال الدين بن السيد صفتر الحسيني الأفغاني (1838 – 1897 ، أحد الأعلام البارزين في النهضة المصرية ومن أعلام الفكر الإسلامي)...
 ولو شاهدتم هذا الفديو و هو متخصص سوف ترون كيف تعمل هذه المنضمات السرية.

David Livingstone - The Muslim Brotherhood


 
القلوب و النصوص
هناك صنفين من البشر. الاول اصحاب النصوص و الثاني اصحاب القلوب.
الصنف الاول ينضر الى النصوص الجامدة بكلماتها المتحجرة و يطبقها بدون ان يستشير قلبه ان كان هذا سيكون خير ام شر على الناس. فيطبق كل نص كما جاء لذلك الزمان, يطبقه في كل زمان رغم تغير الضروف و تغير الناس و تغير الاعراف. فمنهم من يرتكب اعضم الجرائم لأنه لا ينضر الى قلبه ولو للحضة وانما ينضر الى النصوص الجامدة فقط فيطبقا, فينطبق عليه القول {فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور}.
اما اصحاب القلوب فانهم يجب ان يمرروا اي قرار يتخذوه على قلوبهم و يرون ماذا يقول القلب, هل هذا سيكون شر على الناس ام خير للناس. لا يهم عندهم من اي مصدر جاء النص, ولكن ما يهم عندهم هو الفعل هل سيكون شر فيوذي الناس و يغضب الله, ام خير سينفع الناس و يفرح الله.
كل ما نراه من شرور في هذا الزمان هو بسبب عمى قلوب بعض الناس و عبادتهم للنصوص حرفيا و لا يعبدون الله الذي في قلوبهم الذي ينهى عن اي شر.
يقول ابن كثير رحمه الله في تفسير هذه الاية ..
وقوله: ((أفلم يسيروا في الأرض)) أي بأبدانهم وبفكرهم أيضاً ، وذلك للاعتبار أي انظروا ما حل بالأمم المكذبة من النقم والنكال، {فتكون لهم قلوب يعقلون بها أو آذان يسمعون بها} أي فيعتبرون بها {فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور} أي ليس العمى عمى البصر وإنما العمى عمى البصيرة، وإن كانت القوة الباصرة سليمة فإنها لا تنفذ إلى العبر ولا تدري ما الخبر أ.هـ

إذاً .. مالفرق بين البصر والبصيرة ؟
وإذا كان القلب هو مصدر الإبصار فما هي مهمة العينين والعقل اللذي إذا اختل أصيب الإنسان بالغيبوبة وربما الوفاة الدماغية ؟


يقول مجاهد : لكل عين أربع أعين .. يعني لكل إنسان أربع أعين .. عينان في رأسه لدنياه .. وعينان في قلبه لآخرته .. فإن عميت عينا رأسه وأبصرت عينا قلبه فلم يضره عماه شيئا وإن أبصرت عينا رأسه وعميت عينا قلبه فلم ينفعه نظره شيئا.
لذلك البصر مختلف كلياً عن البصيرة اللتي هي اساسها القلب ولو كان الرجل أعمى وصلحت بصيرته لما ضره ذلك شيئا !

من هم القردة والخنازير

ان اصعب شيئ عندما تعمى القلوب فتكيل بمكيالين, و بسبب عمى القلوب انها فقط ترى اخطاء الاخرين ولا ترى اخطائها.

لقد امر الله مجموعة من الناس بان يرتاحوا و لايعملوا في السبت وكانوا صيادي سمك.

فقامت مجموعة منهم فقط مجموعة وليس كلهم فصادوا السمك في يوم السبت فقلبهم الله كلهم الى قردة لفعلتهم هذه.

لقد قلب الله ناس قردة لصيدهم السمك. و الكل يشتمهم ويعيرهم بانهم انقلبوا الى قردة ولا يذكرون سبب انقلابهم الى قردة, وهو فقط صيد السمك.

اما من يعيرهم بانقلابهم الى قردة فان مجموعات ومجموعات منهم تفجر الاسواق و تقتل النساء و الاطفال بابشع الاساليب البشعة, ويدمرون شعوبهم و بلادهم بتنضيماتهم الارهابية. وبكل وقاحة ياتون بعد ذلك يعيرون من صاد سمك بانهم قردة.

كم اتمنى ان ينضر كل طرف الى عيوبه و يصلحها كلها ويبقى بلا عيوب, ثم ياتي و يعير الاخرين بعيوبه.

كيلوا بمكيال واحد فينصلح حالكم ولا تكيلوا بمكيالين فسوف ترون عيوب الاخرين فقط. ولا ترون عيوبكم, واذا لم ترون عيوبكم فسوف لن تصلحوها ابدا.

 

واَسْأَلْهُمْ عَنِ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَتْ حَاضِرَةَ الْبَحْرِ إِذْ يَعْدُونَ فِي السَّبْتِ إِذْ تَأْتِيهِمْ حِيتَانُهُمْ يَوْمَ سَبْتِهِمْ شُرَّعاً وَيَوْمَ لاَ يَسْبِتُونَ لاَ تَأْتِيهِمْ كَذَلِكَ نَبْلُوهُم بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ، وَإِذَ قَالَتْ أُمَّةٌ مِّنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْمًا اللّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا قَالُواْ مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ، فَلَمَّا نَسُواْ مَا ذُكِّرُواْ بِهِ أَنجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُواْ بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُواْ يَفْسُقُونَ، فَلَمَّا عَتَوْاْ عَن مَّا نُهُواْ عَنْهُ قُلْنَا لَهُمْ كُونُواْ قِرَدَةً خَاسِئِينَ، وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكَ لَيَبْعَثَنَّ عَلَيْهِمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَن يَسُومُهُمْ سُوءَ الْعَذَابِ إِنَّ رَبَّكَ لَسَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ} (163- 167) سورة الأعراف"؟ . 

من هو عدو الله ورسوله.. اين يسكن هذا العدو لله و ما قوة هذا العدو.

لو نضرتم الى الصورة التي على اليسار فهي مجرة درب التبانة قطرها مئة الف سنة ضوئية و بها مئة الف مليون شمس مثل شمسنا . انا اتحدى اي شخص ان يجد شمسنا في هذه المجرة.
لو نضرتم الى الصورة التي على اليمين فهي كوكب الارض رُصدت بواسطة تلسكوب قرب كوكب يورانوس يبعد فقط 6 ساعات ضوئية عن الارض ولو لم يكن هناك تلسكوب فمن المستحيل رؤية الارض بالعين المجردة لصغرها. وترونها كنقطة بيضاء في وسط الصورة.
تخيلوا الله الذي خلق الكون و به الفي مليار مجرة وفي كل مجرة مئه مليار مجموعة شمسية. و في احدى هذه المجموعات الشمسية هناك كوكب من التفاهة والصغر بحيث من بعد 6 ساعات ضوئية لا يمكن رؤيته الا بواسطة تلسكوب و تكون كنقطة لا تستحق الاهتمام اطلاقاً. فعلى هذه النقطة التافهة يسكن عدو الله و يجب محاربته وقتله لأن الله لا يستطيع ذلك فيجب ان نقوم بهذا العمل بانفسنا لأن الله ضعيف لا حول له ولا قوة.
اني اعجب على مدى وقاحة بعض رجال الدين والمتدينين انهم يريدون ان يقاتلوا عدو الله كانما ان الله ضعيف لا يستطيع قتالهم.
هناك مليار مسلم و 6 مليارات غير مسلم فهل يريدون قتل ست مليارات انسان لأنهم اعداء الله و رسوله او يصنفوهم ككفار. الى اي مدى المتشددين اوصلونا و اي دين اصبح ديننا.
مثلا احمد القبنجي وهو عراقي ذهب الى ايران فامسكت به الحكومة الدينية و اتهموه انه عدو الله ورسوله و عقوبته الاعدام لأنه قال ان الولي الفقيه ليس معصوم عن الخطئ مثل الله. و ارادوا محاكمته ولكن التضاهرات في العراق اجبرت ايران على اطلاق صراحه. اما التكفيريين فليس لهم محاكم فقط يكفرو و يقتلو كل من يرونه عدو الله فيكفروه ويقتلوه.
لو نضرنا الى الفديو المرفق
Privileged Planet
 سنجد ان كوكب الارض مصمم من قبل الله بشكل عجيب بحيث اثبتت الدراسات ان مواصفات كوكب الارض من الدقة في تصميمه وموقعه في المجرة والمجموعة الشمسية يستحيل ان يكون هناك كوكب اخر مثله في الكون.
لو نضرنا الى الفديو
Unlocking the Mystery of Life
سنجد ان الحياة على كوكب الارض من التعقيد على المستوى الذري و في مستوى الخلية الواحدة التي لا ترى بالعين بحيث توصل العلماء ان هكذا هندسة خارقة للعادة يستحيل الا ان تكون مصصمة من قبل طرف خارق للعادة بحيث ان قدرة تركيز المعلومات تصل الى ان كل ال 7 مليارات انسان كل مواصفاتهم يمكن ان تُحتوى في حجم اصغر من قطرة ماء.
هذا المصمم العضيم على مقاييس عضمى كونية الذي صمم الكون والارض. و هذا المصمم العضيم الذي صمم الخلية الحية العجيبة على مقاييس ذرية. من العيب و الخجل ان ياتي انسان تافه فيقول انا ساُساعد الله لأقضي على اعدائه فيجعل نفسه قوي والله ضعيف فيساعده على اعدائه.
عندما تنحدر الاخلاق الى اقصى مدى يصبح الانسان من الجرئة والوقاحة بان يساوي نفسه بالله فيساعده على اعدائه. فان الله يستطيع بلمح من البصر يخفي المجرة كلها من الوجود. فاي اعداء انتم تتكلمون يا جهلة.
Privileged Planet
Unlocking the Mystery of Life
INTELLIGENT DESIGN: CELLS

الرب الذي في السماء والرب الذي على الارض (امتحان فشلت فيه كل البشرية)
ان الرب الذي في السماء القوي الجبار المقتدر الذي عنده جهنم يعاقب بها وجنة يكافئ بها هو الذي خلقنا وهو الذي يرزقنا بالخفاء و لانعلم كيف. والكل يصلي و يصوم ويخاف منه لأنه قوي و يستطيع المعاقبة في الدنيا و الاخرة.
ولكن هذا الرب الذي في السماء اراد ان يعلم هل لو هو فقد قوته و سلطته هل سيخاف منه الناس و يقدروه ويصلو له فصنع اختبار خفي لم يلحضه احد ففشل الكل في هذا الامتحان فعلم الله ان كل البشرية تقدره بسبب قوته و ليس لأنه خير ويحب الخير.
الامتحان الخفي الذي صنعه الرب الذي في السماء هو ان جعل رب على الارض يخلق البشر و يربي البشر و يحن على البشر باعلى درجات الحنيين والرعاية ولكنه جعله ضعيف جدا حتى يرى ماذا تفعل البشرية برب ان كان ضعيفاً.
و هذا الرب هو المراءة فهي التي خلقت من جسدها كل البشرية نسائها ورجالها و ارضعت من صدرها كل البشرية نسائها ورجالها و ربتهم سنيين طويلة باعلى درجات الحنين بحيث يضرب المثل بحنيين الام.
ولكن ماذا فعل الرجال بالرب الذي هو على الارض. ذلوه وجعلوه مواطن من الدرجة الرابعة. ويعتدون عليه بالنضرات و بالكلام (معاكسة) اذا مشى في الشارع. وتسلطو عليه تسلط كامل حتى لا نجد اي حكومة فيها اي رب من ارباب الارض كلها حكومات رجال فقط. واذا مشت في الشارع في الليل اعتدو عليها واغتصبو الرب الذي خلقهم لأنه ضعيف. و الرجال يلعبون في الدنيا لعب فنجدهم في المقاهي والطرقات و ملاعب كرة القدم و كل مكان والرب سجين البيوت يخشى الخروج خوفاً من ان يعدي عليه الرجال. ولقد نسي الرجال كيف كانو صغار ضعفاء لا يتجاوز وزنهم كيلوغرامين في قمة الضعف وهي من ربتهم.
ولكن الرب الذي في السماء يرى ويسمع ما تفعلون برب الارض (امتحانكم ايها الرجال) فيعاقبكم بان يجعل بأسكم بينكم بحروب لها اول وليس لها اخر.
فكل امة او قبيلة او مدينة او دولة لا يستطيع فيها رب الارض المشي بسلام و اطمئنان فان غضب رب السماء سينزل عليهم حتما.
تقول كاتبة امريكية اذا امراءة تمشي في الليل وتسمع وقع اقدام خلفها فان الرعب يصيبها.
تبا لكم ثم تباً لكم ايها الرجال ترهبون رب الارض ولا تخافون رب السماء فانتضرو العقوبات الواحدة بعد الاخرى ما دام رب الارض يُعتدى عليه.
 


انضروا ايها الرجال الى الصورة كم كنتم ضعفاء و كم رب الارض اعتنت بكم. تبا لكم ماذا فعلتم برب الارض بعد ان صرتم اقوياء. فانتضروا حروب لها اول و ليس لها اخر تدمركم. ومنضمات شيطانية لها اسماء ملائكية تخدعكم فتمزقوا بعضكم بعض شر تمزيق.
هنا في دبي ارى نساء يمشيين الساعة الثالثة فجرا لوحدهن ولا يخافن لأن الرجال لا تعتدي على النساء ولو سمعت هي وقع اقدام خلفها لن تخاف لأن دبي بلد لا يعتدي على النساء. لهذا نرى دبي من ارقى مدن العالم على الاطلاق. ليعلم الجميع اذا لم تصبح مدن ودول العالم مثل دبي المراءة لا تخاف حتى لو مشت الساعة الثالثة ليلاً. فلن يعيشو بسلام ابدا و هذا هي مشيئة رب السماء.
اعضم من رفعه الله هو النساء. ومن يحكمنا يحب ان يكون اعضمنا منزلة عند الله.
اعضم ما يتمناه الرجال هو الجنة الى درجة يقتلون ويفجرون النساء و الاطفال من اجل الوصول الى الجنة.
الله وضع اعضم ما يتمناه الرجال تحت اقدام النساء.
ان الجنة بما تحويه من جمال واشياء ولا بالاحلام وبمواصفاتها المذهلة و العجيبة والرائعة تكون الدنيا بالنسبة لها كحلقة تافهة مرمية في فلات.
اذا كانت هذه الجنة بعضمتها قد وضعها الله تحت اقدام النساء الامهات. فحتما ان الله يضع هذه الدنيا التافه تحت اقدام النساء لا بل يضعها اسفل من ذلك.
اذن هذه الدنيا يجب ان تحكمها وتتولى مصيرها وقيادتها من هو يستحق ومن هو له عضيم المنزلة عند الله بحيث وضع الجنة تحت اقدامهن.
استنادا الى هذا يجب ان تحكم النساء هذه الدنيا لأن الله رفع منزلتها الى علو يستحيل تخيله و لا يمكن تصوره بحيث ان الله وضع اعضم ما خلق و هو الجنة تحت اقدام النساء الامهات.
و اذا لم يقبل الرجل الذي دمر العالم بحروبه ان تحكمه المراءة,  فان هذه المراءة هي من شرفها الله, بحيث وضع الجنة التي يتمناها الرجال تحت قدميها.
 هكذا يجب ان يفسر الدين ايتها النساء.
اذا لم تقوم النساء بتفسير القران بانفسهن و انشاء مذهب جديد يساويهن بالرجال و يضعهن مرتبة اعلى من الرجال و يكون المذهب بحيث يجعل النساء من يحكم العالم بدل الرجال لأن الرجال كل ما فعلوه خلال حكمهم للعالم هو الضلم والحروب.
الرجال فسروا القران كما يريدون حتى تكون لهم السلطة كما كانت لهم دائما و في كل تاريخ البشرية وفي كل بلاد الدنيا, حتى يجعلوا المراءة ذليلة خاضعة لعبة بايديهم. (ولم يتمكنوا ان يسحقوا المراءة فقط بالقران فستعانوا بالاحاديث النبوية التي نها النبي عن كتابتها فستعانوا بما نهى النبي عنه في سحق المراءة) ولو فقط استخدموا القران لما استطاعوا سحق المراءة ابداً.
ففسروا الاسلام بشكل بحيث يسجنون المراءة في البيت بينما تكون كل الدنيا ملكهم يلعبون فيها كما يشائون فملكوا التجارة و الصناعة والمال كل المال و الثروات و السياسة و ملكوا كل الدنيا حتى انهم ملكوا النساء. و الاسلوب الذي اتبعوه انهم قالوا لها انك عورة و يجب ان تتحجبي و لا تخرجي من البيت لأننا نخاف عليكي.
ان لم تفعل هذا النساء بانشاء مذهب جديد اذن فلتذوق النساء العذاب و لتذوق النساء التهميش و لتبقى النساء مواطنيين من الدرجة الرابعة اجيال ورة اجيال.
الشيطان و الملائكة و ماذا فعل الله.
خلق الله الشياطين بحيث تكون كلها شر. وخلق الملائكة بحيث تكون كلها خير. وكانوا مفصولين في اماكن تواجدهما. فبعد حين من الزمان قرر الله ان يجمعهما في مكان واحد و ان يعيشا مع بعض بدون ان يعرف الطرفان ما هو اصلهما. فقرر ان يقوم بهذه التجربة و يرى ماذا سيفعل كل طرف حين يجتمعا, فصنع الله سيناريو رائع لا يخطر على قلب او عقل بشر.
فقرر الله ان يخلق شياطين على هيئة رجال و يخلق ملائكة على هيئة نساء. و غير من مواصفاتهما بعض الشيئ ليخفي الامر عليهما.
ولكن المواصفات العامة ابقاها كما هي حيث الشياطين (الرجال) ابقى على شرورهم فها نحن نراهم يعذبون الناس بابشع اساليب التعذيب في الاقبية, و يغدرون ويغشون و يتأمرون و يضلمون بلا ادنى قطرة من ضمير و يخوضون 146000 حرب قتلوا خلالها ثلاثة مليارات انسان واختصبوا النساء و قتلوا الاطفال.
و ابقى الله على مواصفات الملائكة (النساء) فنجدهن لا يقتلن  ولا يعذبن ولا يحاربن, كل ما يفعلن هو اعطاء الحياة و تربية الحياة و حب الحياة بحيث يضرب المثل بحب الام لأطفالها.
يجب ان يعلم العالم كل العالم ان من يدير هذا العالم هم الشياطين و بسبب شرورهم و شيطانيتهم تمكنوا ان يسحقوا الملائكة (النساء) بينما تكون كل الدنيا ملك للشياطين فملكوا التجارة و الصناعة والمال كل المال و الثروات و السياسة و ملكوا كل الدنيا حتى انهم ملكوا الملائكة (النساء).
اذا لم يعي العالم كل العالم هذه الحقيقة  بان الرجال هم شياطين يقطرون شر و اجرام و انه يجب ابعادهم عن السلطة والحكم, فان هذا العالم سيستمر على ما هو عليه من حروب و دمار و مؤامرات و احزاب دينية قذرة شيطانية يقودها رجال (شياطين) فستستمر معانات البشرية الى الابد ما دام هؤلاء الشياطين هم من يحكم ويدير العالم.
الحل يجب تسليم السلطة والحكم للنساء كل السلطة وكل الحكم من ادناها الى اعلاها, من مساعد اصغر قرية الى المدراء العامين والوزراء و رئيس الجمهورية, واذا لم تفعل هذا البشرية فلتذوق حروب لا نهاية لها وشرور لا تنتهي و اجرام لا يتوقف و ضلم مستمر ما دامم هؤلاء الشياطين هم من يدير هذا العالم.
ان ما ارتكبه الرجال (الشياطين) من فضائع عبر تاريخم الاسود البشع تقشعر له ابدان كل من له قطرة من ضمير او قطرة من احساس. فما عليكم الا ان تقرئوا التاريخ حتى تتقيئوا من فضاعت ما فعلوه.
اني متاكد لو ان الشياطين وصِفوا بانهم رجال لخجلوا وامتعضوا و رفضوا ان يوصفوا بالرجال, لأن الرجال هم ابشع مخلوق مشى على سطح هذه الارض و اكثرهم اجراماً وشراً عبر كل التاريخ منذ ان بدء الزمان.
لمن تريد ان تعيش في المريخ
هناك شقق كثيرة في المريخ لمن تيريد ان تهاجر من الارض و امراضها النفسية.
و الشقق مجاناً.. ولكن ما ان تصلي المريخ يجب ان تدخلي ثلاث دورات نفسية لتتعالجي من الامراض النفسية لأهل الارض التي تعشعش في قلوب و نفوس اهل الارض نسائهم ورجالهم.
الدورة الاولى: يجب ان تتعلمي ان النساء مساويات للرجال تماما رغم انهن اعلى مستوى من الرجال بكثير في طيبتهن وحنانهن ولهن نفوس ترفض ارتكاب اي عنف. و رغم انكي امراءة ولكن قد ربوكي على ان الرجال هم افضل من النساء بقوتهم العضلية وبذكائهم. وقد ربوكي ان النساء عورة وان اجسادهن و شعرهن يجب ان تغطى و لهذا وانت في هذا العمر تغطين شعرك وارتضيتي ان تكوني انسان بدرجة ادنى من الرجال. ستتعلمين في المريخ ان النساء ليست بعورة و انهن جمال مطلق و حجب الجمال لا ياتي الا من مَن هم مرضى في نفوسهم. بعد هذه الدورة ستعيشين في المريخ وانت تشعرين انكي انسان حقيقي و تشعرين بالفخر انكي امراءة لأن في المريخ كل الوزراء و الرؤساء هن فقط من النساء و كل المدراء العامين والمدراء كلهن من النساء لا يوجد رجل واحد اطلاقا في ادارة الدولة و الحكومة. وقد قررنا نحن اهل المريخ ان نقوم بهذه التجربة لمدة 2000 عام وبعد ذلك نقرر اذا سنستمر فيها ام لا. ولكن بعد خمسة و عشرين سنة من التجربة في اجتماع موسع لكل سكان المريخ قررنا ان تستمر التجربة الى الابد لأنه خلال فترة قصيرة اختفت الصراعات وتحقق السلام والرفاهية والتقدم. واهم من هذا كله على الاطلاق عرفنا شيئ جديد لم نعرفه من قبل قط. الا وهو السعادة الحقيقية. اصبحنا نحن كل سكان المريخ سعداء بنوع جديد من السعادة لم نعرفها من قبل ابدا و لا يمكن وصفها ابدا و لا يمكن لأهل الارض معرفة هذه السعادة ولا حتى تخيلها ابدا. الا اذا جائوا الى المريخ او جعلوا النساء تقود عالمكم على الارض من اصغر المستويات الى اعلاها. هذه السعادة هي سعادة تصل الى اقصى بقاع النفس و تشعره بالطمئنينة الملائكية. ولن تعرفوها قط ما دام هؤلاء المجرمين (الرجال) هم من يقود عالمكم على سطح كوكب الارض.
الدورة الثانية: يجب ان تتعلمي ان كل الحيوانات هي شركائنا في الحياة على الكوكب. ويجب ان يكون لها حق في الحياة كما للبشر حق في الحياة. وكل من يعتدي على حياة حيوان مباشرة بقتله او بصورة غير مباشرة باحتلال اراضيه و قطع سبل الحياة عليه فهو مجرم يجب ان يعاقب. شعارنا في المريخ كلنا كائنات حية و كلنا لنا الحق بالحياة الكريمة بشر وحيوانات.
الدورة الثالثة: يجب ان تتعلمي ان اجمل ما في الحياة وفي الدنيا كل الدنيا منذ بدء الخليقة والى اخر الزمان هي الشجرة. فهي المخلوق الوحيد في هذه الدنيا كله جمال و يتغير جمالها من شجرة الى اخرى. وكلها سلام لا توذي احد قط فنراها ساكنة لا تتحرك يوم بعد يوم بلا كلل او ملل تضل واقفة مكانها لا تؤذي احد قط. فقط تعطينا كل شئ. تعطينا الضل و الفواكه و الجمال. فبعد كل هذا تاتون انتم اهل الارض فتقطعون اشجارالغابات بمعدل ساحة كرة قدم كل دقيقة. تخيلي كل دقيقة ساحة كرة قدم مليئة بالاشجار تُحرق لتصبح مزارع صويا فتنجرف التربة وتاتي الكوارث. نحن في المريخ نكاد نقدس الاشجار شكرا لها على ما تعطينا من خير.
بعد هذه الدورات الثلاث و بعد سبع سنيين سنعطيكي بسبورت لتكوني من اهل المريخ. ولكن لن تحصلي على الجنسية ابدا لأن كل من يعتدي على اي حيوان او شجرة او انسان في المريخ يُسفر فورا الى الارض حتى يرجع بجرائمه الى الارض التي جاء منها فليس في المريخ احد ارتكب جريمة واحدة قط كل من ارتكبها لم يعد موجود لأنه لا يستحق العيش في المريخ ارض السلام والمساوات والسعادة المطلقة والامان المطلق. نحن في المريخ لا نعرف شيئ اسمه اقفال و مفاتيح لا في بيوتنا ولا في بنوكنا و لا سياراتنا بسبب الامان المطلق.
 الخلاصة في المريخ نحن بشر واصبحنا ملائكة بفضل حكم النساء.
النساء ان لم يتحرروا الان فلن يتحرروا ابداً.
 المـرأة عـنـد اليـونان : هي كـسقط المتاع تـباع وتـشرى فـي الأسـواق ـ مسـلـوبـة الحـرية والمكانة ولم تأخـذ أي حـق فـي المـيراث ـ وطـيـلـة حـياتهـا خاضعـة لســلطـة الـرجـل ـ واعـترفـت دياناتهـم بالعلاقـة الآثـمـة بيـن الـرجـل والمـرأة ـ واتخـذوا الـتماثـيل العـاريـة عـنوانـا" للأدب والفـن ـ ومـن آلهـتهـم ( أفــوديـت ) الـتي خـانـت ثـلاثـة آلـهــة وهـي زوجـة الــه 
عـنـد الـرومـان : كـان الأب غـير مـلـزم بقـبـول ضـم ولـده إلـى أسـرتـه ذكـرا" كان أم أنثـى وكان الطفـل عـند ولادتـه يـوضـع عـنـد قـدمي الـرجـل فـإذا رفعـه بيـن يـديـه ضـمه لأســرتـه وإلا رفـضه وهـنا يـأخـذ الطـفـل إلى هـيـاكل العـبادة أو الــساحات العامـة فـيطرح هـنـاك وكان لـرب الأسرة أن يـدخل فـي أسـرته من يـشاء من الأجانب ويخـرج من يشاء مـن أبناءه وذلك عـن طريـق الـبيـع , وكان رب الأسـرة مالك كل أمـوالهـا وأفـرادهـا.

ـ وعـنـد الهـنـود : كان عـلماء الهـنود يـرون أن الإنـسان لا يسـتطـيع تحصيل العـلـوم ما يتخـل عـن جـميـع الـروابـط العـائـلـيـة ـ وكانـت المـرأة تـقـدم قـربـانـا" للآلـهـة لتـرضى أو لـتأـمر بالمطر أو الـرزق ـ ولـم يـكـن لها حـق الحـياة وإذا مات زوجهـا وجـب أن تحـرق معـه وهي عـلـى الحـيـاة وجـاء فـي شــريعة الهـندوس : ليــس الجحـيـم والمـوت والـسم والأفـاعي والـنار أسـوء من المرأة.
ـ وأمـا عـنـد الـيهـود : كانـت بعـض الطـوائـف تعـتبـر المـرأة فـي مـرتـبة الخـادمـة وما كانت ترث ولأبيـهـا حـق بـأن يـبـيعهـا ـ والـيهـود يعـتبـرون المـرأة ـ لعـنـة لأنهـا أغـوت اّدم وقـد جـاء في الـتـوراة ( المرأة أمـر مـن الموت , وإن الصـالـح ينجـو مـنهـا ).

ـ والمـرأة عـنـد المــسيحييـن : هـم يـروا أن الـزواج دنــس يجب الابتعـاد عـنـه وأن الأعـزب عـند الله أكـرم وأن المـرأة باب الشــــــيطان. والقـديــس ـ تـرتـويـان ـ اعـتبـر المـرأة مـدخـل للـشـيطان إلـى نفــس الإنـسان ناقـضة لنـواميـس الله ومـشوهة لصـورة اللـه وقـال القـديــس ـ سـوســتان ـ أنهـا شـر لا بـد منـه وآفـة مـرغـوب فـيها واســــتمر احـتقـار الغـربـييـن للمرأة وحـرمانهـا حقـوقهـا طـيـلـة القـرون الـوسـطى وظـلـت تعـتبـر قـاصـرة لا حـق لهـا فـي الـتصـرف ـ وقـد ثـار جـدل بيـن القـدســييـن فـي المســألة التـالـية : هـل المرأة مجرد جســـم لا روح فـيـه ؟؟؟ أم لها روح ؟؟؟؟ ـ وأخيـرا" اتـفـقـوا أن المرأة تخـلــو مـن الـروح الـناجـيـة مـن عـــذاب جهـنـم مـا عــدا أم المســـيح فهــي : ( اســــتثـناء" ) .
ـ وعـنـد قـيام الثـورة الفـرنســية ( نهـايـة القـرن الـثامـن عــشر ) نـص الـقانـون أن الـمرأة لـيســت أهـلا" للـتعاقـد ـ وجـاء النص أن الـقاصريـن هـم : الصبي , المجـنون , المـرأة ـ واســتمر ذلك الحـال حتـى عــام ( 1938 م ) ـ ولما عـدل القـانـون الفـرنســـي في عـام ( 1938 ) بقـيـت أهـلـيـة المـرأة مقـيـدة بقـيـود قـانـونيــة وقـيـود ناشــــــئة عـن نظـام الأمـوال المشـــتـركـة بيـن الـزوجـيـن ومـن القـيـود الـقانـونيـة : عـدم جواز ممارسـة المرأة الفـرنسـية إحدى المهـن دون موافـقة زوجها ومـن القـيـود الـناشــئة عـن نظـام الاشــتراك بالأمــوال : فـلا يحـق للـزوجــة الـتـصرف بأمـوالها إلا بـإجـازة الـزوج الصـريحـة , وإذن المحـكـمة وحـــده لا يـكـفـي .

ـ كما أن الـقانـون الانـكلـيزي وحـتى عـام ( 1805 م ) كـان يـبيـح للـزوج أن يـبيـع زوجـتـه وحـدد الـثمـن بســــتة بنـســــات أي نصـف شـــــلـن ــ بما يعـادل ربـع لـيرة.
ولكن الاسلام اعطى المراءة حقوقها و جعلها مساوية للرجل تتحكم بمالها كما تشاء و في الزواج يقرر الزوجين ان تكون العصمة اما بيد الرجل او المراءة. و في الميراث اعطيت نصف الرجل لكون الاعباء عليه اكثر و هي اول مرة في التاريخ تورث المراءة ولكن عوضها الاسلام بانها تاخذ المهرعند الزواج. لقد ساوى الاسلام بين المراءة و الرجل تماماً ونرى ذلك في كل نصوص القران.
اعضم ما يتمناه الرجال هو الجنة الى درجة يقتلون ويفجرون النساء و الاطفال من الوصول الى الجنة.
الله وضع اعضم ما يتمناه الرجال تحت اقدام النساء.
ان الجنة بما تحويه من جمال واشياء ولا بالاحلام وبمواصفاتها المذهلة و العجيبة والرائعة تكون الدنيا بالنسبة لها كحلقة تافهة مرمية في فلات.
اذا كانت هذه الجنة بعضمتها قد وضعها الله تحت اقدام النساء الامهات. فحتما ان الله يضع هذه الدنيا التافه تحت اقدام النساء لا بل يضعها اسفل من ذلك.
اذن هذه الدنيا يجب ان تحكمها وتتولى مصيرها وقيادتها من هو يستحق ومن هو له عضيم المنزلة عند الله بحيث وضع الجنة تحت اقدامهن.
استنادا الى هذا يجب ان تحكم النساء هذه الدنيا لأن الله رفع منزلتها الى علو يستحيل تخيله و لا يمكن تصوره بحيث ان الله وضع اعضم ما خلق و هو الجنة تحت اقدام النساء الامهات.
و اذا لم يقبل الرجل الذي دمر العالم بحروبه ان تحكمه المراءة,  فان هذه المراءة هي من شرفها الله, بحيث وضع الجنة التي يتمناها الرجال تحت قدميها.
 هكذا يجب ان يفسر الدين ايتها النساء.
اذا لم تقوم النساء بتفسير القران بانفسهن و انشاء مذهب جديد يساويهن بالرجال و يضعهن مرتبة اعلى من الرجال و يكون المذهب بحيث يجعل النساء من يحكم العالم بدل الرجال لأن الرجال كل ما فعلوه خلال حكمهم للعالم هو الضلم والحروب.
الرجال فسروا القران كما يريدون حتى تكون لهم السلطة كما كانت لهم دائما و في كل تاريخ البشرية وفي كل بلاد الدنيا, حتى يجعلوا المراءة ذليلة خاضعة لعبة بايديهم. (ولم يتمكنوا ان يسحقوا المراءة فقط بالقران فستعانوا بالاحاديث النبوية التي نها النبي عن كتابتها فستعانوا بما نهى النبي عنه في سحق المراءة) ولو فقط استخدموا القران لما استطاعوا سحق المراءة ابداً.
ففسروا الاسلام بشكل بحيث يسجنون المراءة في البيت بينما تكون كل الدنيا ملكهم يلعبون فيها كما يشائون فملكوا التجارة و الصناعة والمال كل المال و الثروات و السياسة و ملكوا كل الدنيا حتى انهم ملكوا النساء. و الاسلوب الذي اتبعوه انهم قالوا لها انك عورة و يجب ان تتحجبي و لا تخرجي من البيت لأننا نخاف عليكي.
ان لم تفعل هذا النساء بانشاء مذهب جديد اذن فلتذوق النساء العذاب و لتذوق النساء التهميش و لتبقى النساء مواطنيين من الدرجة الرابعة اجيال ورة اجيال.
الرجال حكموا العالم لمدة 6000 سنة الماضية
 وعلى الرجال ان يقرئوا (السيرة الذاتية لهم ال سي في) في هذه ال 6000 عام حيث عبر تاريخهم ألاسود خاضوا مئة و ستة واربعين الف (146000) حرب موثقة تاريخياً. مزقوا بعضهم البعض بابشع الصور و لم يكتفوا بذلك بل عذبوا نساء العدو وهم غير محاربات بابشع انواع التعذيب وهو الأغتصاب بالأضافة الى الجرائم التي يريكبوها في السلم.
 وان من اعجب ما يقوم به الرجال و هو بمنتهى الوحشية حيث حتى الشياطين و الحيوانات الكاسرة لا تقوم بهكذا فعل شنيع ألا وهو التلذذ من تعذيب ألأخر و هذا ما يحصل في ألأغتصاب حيث بينما الرجال يتلذذون من هذا الفعل تكون النساء في اقصى درجات الرعب و الهلع و الخوف و الألم و العذاب. هذه هي (السيرة الذاتية ال سي في) للرجال اذا لم يتركوا النساء تحكم العالم فهم اول من سيخسر لأنه امامهم 146000 حرب قادمة سيخوضوها و سيقطع بعضهم بعض.
 فتعالوا و انقذوا انفسكم و العالم من شروركم ايها الرجال و ان لم تاتوا فاول الخاسرين هو انتم. تعلوا نترك النساء تحكم العالم لمدة الفي عام ثم نقرر من كان يحكم افضل. انا متاكد لو النساء حكمت العالم سوف لن تكون هناك حروب ولا تعذيب ولا ميليشيات وسيكون عالم اكثر جمالاً كجمالهن وعالم اكثر حنانا كحنية الأم و عالم لا تسيطر عليه الأيديلوجيات الدينية لأنه ليس هناك نساء دين ( كما يفعل الرجال فيكون منهم رجال دين يقودوا الجهلة لحروب دينية لا تبقي و لا تذر ويقودو المجتمعات الى التخلف و الصِدامات الدينية)
ان العبودية تبقى ما دام هناك قلوب خائفة. يا نساء العالم ثورو و كونو شجعان و حققو حلمنا الي انتضرناه اجيال ورة اجيال.
لو حكمت النساء العالم سيكون عالم يقترب من ما كل ما حلم به الفلاسفة و تمنته كل اجيال البشرية. انا معكن تقدموا و احكمونا نحن جنس الرجال لأننا دمرنا العالم سابقا وألان ندمره بكل ما اوتينا من قوة. انشئنَ احزابكن ايتها النساء لا تدعوا اي مجرم (رجل) ينتمي لأحزابكن وسوف اكون اول من يصوت لكن. كم انا سعيد الأن لأني بدئت ارى واتخيل عالم بلا حروب و بلا تعذيب و بلا قادة تاريخيين مثل ما يفعل كل الرجال عندما يمسكو السلطة.
 يا نساء العالم انهضو و ثورو و انتزعو حقوقكن انتزاعاً. لقد مرت اجيال ورة اجيال و كل النساء بتحلم بان تكون حرات و ليس عبيد بيد الرجال المجرميين.. ان هذا حلمنا طول عمرنا نحن النساء. و هذا الحلم ليس بمستحيل مادام تحقيقه مباح. لقد عشنا نحن النساء في ليل طويل و مضلم من العبودية. ولكن لنحطم بثورتنا كل الجدران ونهدم كل السجون ونعيش في صباح الحرية وان نكون مساويين للرجال بتمام وكمال المساوات. ومشوار الألف ميل يبداء بخطوة واحدة. لقد دقت ساعت الثورة يا نساء العالم كل واحدة من موقعها تثور و لا تخاف.
 ان العبودية تبقى ما دام هناك قلوب خائفة. يا نساء العالم ثورو و كونو شجعان و حققو حلمنا الي انتضرناه اجيال ورة اجيال. كل الأجيال الماضية كانت امهاتنا و جداتنا خوافات. يا نساء العالم ليكن جيلنا هذا هو الذي ينتزع حريتنا انتزاعا بالقوة و بالتنضيم و بالأحزاب النسائية و لندخل التاريخ وتقول ألأجيال القادمة ان جيلنا هذا هو من غير العالم و ان بعد هذا الجيل لم يعد هناك ضلم وان النساء صارو مساووين للرجال. لنكتب التاريخ يانساء العالم وليكن جيلنا هذا تتذكره كل الأجيال كلها على الأطلاق .. اجيال ورة اجيال.
التحرش بالنساء. ما هو الحل الجذري
ان مشكلة النساء هو ضعفهم عضلياً لهذا يعتدي الرجال عليهن ولا يخشون الرد منهن.
الحل هو ان نعطي قوة للنساء فيستعملن هذه القوة في الدفاع عن انفسهن.
 اول شيئ يجب ان يقدم للنساء هو مراكز للشرطة كل العاملين فيه هن من النساء من الضابطة الى ادنى مستوى حتى عاملات التنضيف كلهن من النساء فتستطيع اي امراءة ان تدخل هكذا مركز وتشتكي على من اعتدى عليها و هي مطمئنة و تعرف انها ستجد اذان صاغية و نساء يشعرن بنفس مشاعرها عن الضلم التي تعرضت له. ويساعدنها وهي مطمئنة. حيث ألأن كل مراكز الشرطة هم من الرجال وهم من كثرة تعاملهم مع المجرميين اصبحوا من القسوة والصلافة بحيث الرجال يخشون الدخول الى مراكز الشرطة لصلافتهم وحتى انحطاطهم في بعض الأحيان. فكيف تستطيع المراءة ان تدخل مراكز الشرطة و هي تعلم انهم قسات غلاض و غير مؤدبين. لهذا نصف المجتمع (النساء) يتنازلن عن حقوقهن بسبب هذا الخلل في مراكز الشرطة. واذا لم يصلح هذا الخلل بفتح مراكز شرطة نسائية فان العالم الثالث سيبقى نصف سكانه مضلوم وسيبقى الله يعاقب رجاله بشتى الحروب و المشاكل لأنهم يضلمون من خلقتهم من جسدها واطعمتهم من جسدها و ربتهم بكل حنان وضحت بسنيين عمرها في تربيتهم. فكيف لا ينتقم الله من رجال العالم الثالث اذ ضلموا المراءة ومن ثم لا تستطيع الشكوى لأنها ستشتكي على ضالمها الرجل الى رجل اخر مثله. اذن ان مراكز الشرطة النسائية هي من اهم ما يجب ان نقدمه للمراءة حتى نحقق العدالة.
ثاني شيئ يجب ان يقدم للنساء هو قانون ينص على كل من يتحرش بمن خلقته من جسدها واطعمته من جسدها و ربته بكل حنان وضحت بسنيين عمرها في تربيته بالسجن خمس سنوات و يمنع من السفر لمدة عشر سنوات لأنه سيكون نموذج سيئ عن البلد في البلاد الأخرى. و يطلب من كل النساء ان يشتركن كمخبرات تحرش و يعطين بطاقة شرطية بلا مرتب و تستطيع القبض على اي متحرش بعد ان تصوره بكامرتها و اذا اي شخص اعتدى على اي شرطية او مخبرة تحرش يودع السجن لمدة 15 سنة. هكذا ستنتهي ضاهرة التحرش والى الأبد ومن لا يصدق فليأتي الى ألأمارات فلا احد يتحرش باي امراءة حتى بالنضر اليها. والسبب هو كل من يتحرش يسفر الى الخارج حتى اني ارى نساء في الأمارات يمشين في الشارع الثالثة صباحا وهي مرفوعة الراس وهي تعلم لن يجرئ احد على التحرش بها ابدا. و بما ان في بلدان العالم الثالث لا يمكن تسفير مواطنيهم الى الخارج اذن يجب تسفير من يتحرش الى الداخل (السجن) ليكون الرادع لهم. وانا متاكد ان كل بلد يطبق هذه الفكرة بعد فترة قليلة ستمشي نسائه مرفوعات الراس مثل ألأمارات. 
الشعب يراقب كل شيئ عبر ألأنترنت
كل شعب بعد الثورات يتطلع لالافضل ولكنه لن يحصل على شيئ سوى الفساد نفسه لأن الناس عبر التاريخ هم نفس الناس لم يتغيروا, تفسدهم السلطة وحب سرقة المال العام.
 الحل هو وضع جميع تعاملات الدولة على الانترنيت كل مواردها و مدخولاتها من بيع النفط الى الضرائب الى كل شئ. و كذلك وضع كل مصاريفها كلها على الاطلاق على النت حتى يرى الشعب كل شيئ من منزله كيف تدار امواله بواسطة من انتخبهم من السياسبيين و بواسطة من استاجرهم من موضفين.
 انشاء وزارة تسمى (الشعب يراقب كل شيئ عبر ألأنترنت). وتقوم هذه الوزارة بوضع كل موازنة الدولة بكل تفاصيلها على النت وكل فلس يصرف يوضع على النت اسم المشروع اسم القرية اسم المقاول وكل التفاصيل و هذا السايت يستطيع كل مواطن ان يدخل و يراقب و يحسب و يرسل ألأيميلات الى الوزارة والى فروعها المنتشرة في كل مدينة حيث في كل مدينة هناك لجان شعبية مدفوعة الأجر من مدرسين و معلمين بعد الدوام يتابعون كل خرق و لهم صلاحيات كبيرة وبذلك يكون الشعب كلة هو الرقيب في عصر ألأنترنت. و بذلك ينتهي الفساد و بانتهائه تنتهي كل المشاكل. اهم شيئ ان يوضع سستم لا يمكن التلاعب به و اختراقه من قبل العقول الشيطانية التواقة لسرقة المال العام.
الديمقراطية هي فقط وسيلة لأستبدال الحكومة كل اربع سنوات وبدون سستم محكم لمنع من يصل الى السلطة من سرقة المال العام فاننا لم نفعل شيئ سوى استبدال حرامي واحد طويل ألأمد بحرامية كثيرين قصيري ألأمد وان هولاء الحرامية القصيري ألأمد التي جائت بهم الديمقراطية هم اكثر نهماً في السرقة وذلك استعجالاً لقصر فترتهم اذن عدم انشاء سستم على النت يجعل الشعب كله يراقب فاننا لم نفعل شيئ اطلاقاً.
ان الوزراء يستغلون نصف وقتهم للتخطيط للسرقة و ربع وقتهم للتغطية على هذه السرقات و لم يبقى من وقتهم سوى الربع لتمشية امور الدولة و الناس, وكذلك يفعل المدراء العامين و النتيجة بلد متخلف و سيبقى متخلف. ولكن اذا انشئت وزارة تسمى (الشعب يراقب كل شيئ عبر ألأنترنت) فان الكل يخشى السرقة و سيصرفون كل اوقاتهم من اجل الناس و تقدم البلد و بذلك سيتقدم البلد بشكل سريع لأن كل الموارد ستكون للبلد بدون سرقات وكل اوقات المسؤولين ستكون للبلد و تقدمه.



All religions worship criminal God. that is why hate & evil & terrorism & death prevail

We must make international conference to help people discover the true God



All people born good humans, religion makes them evil, full of hate to others
Religion make people obedient computers, transform them to computers following the program of hate to others, making them with no mercy or remorse or empathy (ISIS) people become evil programmed computers, all what they have in mind hating the other, (the others is the rest of the world who is not like us) i



When millions of peoples minds are controlled by a book a mere book nothing more nothing less, nations will be devastated and wars will be waged simply to please the criminal which wrote this book.

God is pure good no evil comes from him & he does not order any body to do any evil and will not accept any evil from any body. This is the real God any other one is not God it is a criminal.


Therefore any entity orders its followers to kill or explode markets and kill women and children, is certainly not God but a criminal they wrongly called him God.

The solution for this devastating problem is very simple, where all religions have to revise the text in their holy book and delete all the text that can be used by any body to justify killing and explosions of markets and hatred and war. They only keep the text which asks people to do good.

This new revised holy book will make the world more beautiful and nations live in peace and LOVE instead of hate


holybook is like a gun with deadly bullets, we must take the bullets out and hand the public guns with no deadly bullets,

By revising holybook & take all deadly bullets out, peace will prevail, the full version with deadly bullets stay in universities only.
 If some say God does not like this revision, we tell him this is your criminal God which you warship. BUT our pure good God will like this because he is good and does not allow any evil and forbid any evil therefore pure good God will be very Happy that we mankind where so brave that we deleted some text from a book to stop killings and stop hatred and stop religious wars. But if he is not happy about what we did therefore he is a criminal God and does not worth warship.
The majority of people will reject this idea because they are brainwashed that this book is from God.
As for me if God in person does not hand me his book by his hand to my hand I will never ever assume any book is from God unless I read it and see for myself that this book does not have a single word saying kill or ask people to do evil. If I see this in the book, therefore all of this book is not from God, it has been infiltrated and evil text been injected in it along the long history. Therefore I will revise it and delete all the evil text and keep the good text which I will assume it is from God. Therefore we will have a good holly book we are certain it is from the pure good God.

The practical solution for this problem is that the Vatican asks for a conference for all religions where all educated people and universities join this conference to review all holy books to make them pure good as God is pure good
Vatican can change the history of mankind; the Pope who does this, mankind will remember him throughout history. And above that God will LOVE this Pope for making mankind live in peace and Love for the rest of the history of mankind.

If the people do not like this we tell them, enjoy the killings and explosions and religious wars and parties and religious groups that kill and destroy your nations. Then we tell them when you are in an explosion and your hasbund hand get chopped and your son leg is chopped please enjoy it don’t weep
 



It is really Amazing how women worship (a God) who classifies them as second class citizens.
It is unbelievable how women are brainwashed by religion that women will accept been controlled by men just because an ancient book say that.

Let’s assume that this holy book is a good program sent by God to make human minds function in a good behaviors.

but

Either

some people has put some viruses in this program so to make people do evil, and since these viruses are in the holy books people think it is from God therefore they started to kill to please God thinking God orders them to do that. Viruses control people minds to kill and do evil just because the holy viruses control them.

Therefore we have to make anti-virus to delete all viruses from all holy books and solve this problem which killed billions of people.

  Or

God has put some viruses in this program to test people if they do evil to gain Haven, but God does not want people to do evil but this is a test and he will punish them for all the evil they do to please God.

But since these viruses are in the holy books people think that God wants them to do evil, therefore they started to kill to please God thinking that God really wants them to do that.

  Therefore we have to make anti-virus to delete all viruses from all holy books and solve this problem which killed billions of people.

If we don’t delete all viruses from all holy books then evil will stay and God will be so sad that people are willing to do evil for gaining personal benefit (Haven).

If we don’t do that now the following two phrases will prevail for generations to come.

  Throughout history organized religion has been the greatest divisive force in human existence.

Through wars persecution and torture, religion has caused more harm than any other idea since the beginning of time.

Religion must be pure Good.