Wednesday, 4 November 2015

Egypt women party

حزب نساء مصر

سيقولون: حزب النساء هو حزب انتقائي يميز بين الرجال و النساء و هذا لا يجوز.
جوابنا: كل احزابكم انتقائية. متى ما تقبل حزب النور السلفي اعضاء من الشيوعيين والملحدين واصبح رئيس حزب النور السلفي ملحد عندها تكلموا. وعندها نتقبل الرجال في حزبنا.
لم يبقى لنا امل الا النساء لتنقذ بلادنا من الدمار.
لنتخيل ان النساء في مصر كونوا حزب نسائي و دخلوا انتخابات و فاز الحزب بكل المناصب و كونوا حكومة كلها نساء. فورا ستختفي الطائفية و الفساد و الصراعات والمحسوبيات وسوف تتقدم مصر الى درجة لن يصدقها احد في العالم و ستكون مصر نموذج لكل الدول العربية و لكل دول العالم.
كان هذا حلم.
ولكن ما هي الخطوات العملية للوصول الى هذا الهدف.
اولاً: تبدء بعض النساء عبر توتر و فيس بوك بتكوين حزب اسمه حزب نساء مصر. وتبداء التغريدات و ترسل الى كل نساء مصر.
ثانياً: الاعلاميات تبداء بكتابة المقالات حول ان هذا الحزب هو من سينقذ مصر من الدمار و هو من سيجعل مصر تتقدم.
ثالثاً: كل النساء في كل جامعات مصر من دكتورا و ماجستير و بكلوريوس و تبداء في الترويج لهذا الحزب و كتابة منهج للحزب و كتابة اهداف الحزب و ماذا سيفعلون عندة استلام السلطة و بخطواتها العلمية و المنهجية. ويروجوا لها عبر توتر و فيس بوك.
رابعاً: ينشاء الحزب رسميا عبر توتر و فيس بوك و يبداء الاعضاء بالانتماء الى هذا الحزب من النساء فقط.
خامساً: عندما يصبح العدد بالالاف يقام مقر للحزب على الارض و له سكتيرة للحزب و نائبات و الخ.
سادسا: يدخل الحزب في الانتخابات القادمة و يعلن عن منهاجه واسلوب عمله في الحكومة.

هناك نقاط مهمة يجب الترويج لها في فترة تكوين الحزب على توتر و فيس بوك و اثناء الحملة الانتخابية.
اولاً: ان اسلوب عمل حزبنا حزب نساء مصر ان كل الوزيرات ستكون متخصصة في مجال عملها. فستكون وزيرة الخارجية دكتورا في السياسة, وزيرة الزراعة دكتورا في الزراعة, وزيرة الداخلية دكتورا في في الاخلاق, وزيرة التجارة دكتورا في التجارة, وزيرة الصناعة دكتورا في الهندسة.. و هكذا

ثانيا: منهاجنا سيكون شفاف.  وسنجعل كل الشعب يراقب عملنا وكل شيئ عبر ألأنترنت. لأن حزب نساء مصر سيضع جميع تعاملات الدولة على الانترنيت كل مواردها و مدخولاتها من بيع و الضرائب الى كل شئ. و كذلك وضع كل مصاريفها كلها على الاطلاق على النت حتى يرى الشعب كل شيئ من منزله كيف تدار امواله بواسطة من انتخبهم من السياسيين و بواسطة من استاجرهم من موضفين. نحن حزب نساء مصر لا نعتبر انفسنا سوى موضفين استجرنا الشعب لأدارة امواله وموارده. ونحن نطلب بل نرجو من الشعب ان يراقب كل تصرفاتنا و سنشكره على ذلك.

ثالثاً: انشاء وزارة تسمى (الشعب يراقب كل شيئ عبر ألأنترنت). وتقوم هذه الوزارة بوضع كل موازنة الدولة بكل تفاصيلها على النت وكل فلس يصرف يوضع على النت اسم المشروع اسم القرية اسم المقاول وكل التفاصيل و هذا السايت يستطيع كل مواطن ان يدخل و يراقب و يحسب و يرسل ألأيميلات الى الوزارة والى فروعها المنتشرة في كل مدينة حيث في كل مدينة هناك لجان شعبية مدفوعة الأجر من مدرسين و معلمين بعد الدوام يتابعون كل خرق و لهم صلاحيات كبيرة وبذلك يكون الشعب كلة هو الرقيب في عصر ألأنترنت. و بذلك ينتهي الفساد و بانتهائه تنتهي كل المشاكل. اهم شيئ اننا حزب نساء مصر سنضع سستم لا يمكن التلاعب به و اختراقه من قبل العقول الشيطانية التواقة لسرقة المال العام.
الديمقراطية هي فقط وسيلة لأستبدال الحكومة كل اربع سنوات وبدون سستم محكم لمنع من يصل الى السلطة من سرقة المال العام لا فائدة من الديمقراطية. فاننا حزب نساء مصر سنضع سستم سيكون مستمر حتى لو لم تنتخبونا في الانتخابات القادمة.
ان الوزراء يستغلون نصف وقتهم للتخطيط للسرقة و ربع وقتهم للتغطية على هذه السرقات و لم يبقى من وقتهم سوى الربع لتمشية امور الدولة و الناس, وكذلك يفعل المدراء العامين و النتيجة بلد متخلف و سيبقى متخلف. ولكن اذا انشئت وزارة تسمى (الشعب يراقب كل شيئ عبر ألأنترنت) فان الكل يخشى السرقة و سيصرفون كل اوقاتهم من اجل الناس و تقدم البلد و بذلك سيتقدم البلد بشكل سريع لأن كل الموارد ستكون للبلد بدون سرقات وكل اوقات المسؤولين ستكون للبلد و تقدمه.

رابعاً: سنقضي على التحرش بالنساء بشكل الجذري.
 اول شيئ يجب ان نقدمه للنساء نحن حزب نساء مصر هو مراكز للشرطة كل العاملين فيه هن من النساء من الضابطة الى ادنى مستوى حتى عاملات التنضيف كلهن من النساء فتستطيع اي امراءة ان تدخل هكذا مركز وتشتكي على من اعتدى عليها و هي مطمئنة و تعرف انها ستجد اذان صاغية و نساء يشعرن بنفس مشاعرها عن الضلم التي تعرضت له. ويساعدنها وهي مطمئنة. حيث ألأن كل مراكز الشرطة هم من الرجال وهم من كثرة تعاملهم مع المجرميين اصبحوا من القسوة والصلافة بحيث الرجال يخشون الدخول الى مراكز الشرطة لصلافتهم وحتى انحطاطهم في بعض الأحيان. فكيف تستطيع المراءة ان تدخل مراكز الشرطة و هي تعلم انهم قسات غلاض و غير مؤدبين. لهذا نصف المجتمع (النساء) يتنازلن عن حقوقهن بسبب هذا الخلل في مراكز الشرطة. واذا لم يُصلح هذا الخلل بفتح مراكز شرطة نسائية فان مصر سيبقى نصف سكانه مضلوم. اذن ان مراكز الشرطة النسائية هي من اهم ما يجب ان نقدمه للمراءة حتى نحقق العدالة.

رابعاً: حزب نساء مصر سيقدم قانون ويصوت عليه بالاجماع و هو قانون ينص على كل من يتحرش باي امراة بالسجن خمس سنوات و يمنع من السفر لمدة عشر سنوات لأنه سيكون نموذج سيئ عن مصر في البلاد الأخرى. و يطلب من كل النساء ان يشتركن كمخبرات تحرش و يعطين بطاقة شرطية بلا مرتب و تستطيع القبض على اي متحرش بعد ان تصوره بكامرتها و اذا اي شخص اعتدى على اي شرطية او مخبرة تحرش يودع السجن لمدة 15 سنة. هكذا ستنتهي ضاهرة التحرش والى الأبد. بعد هذا القانون و بفضل انتخابكم لحزب نساء مصر بعد فترة قليلة ستمشي كل نساء مصر بلا خوف في الليل او انهار وستشعر ان القانون قد انصفها اخيرا.

خامساً: ستكون في حكومة حزب نساء مصر وزارة جديدة اسمها وزارة الشكاوي و المضالم. و ايميلها يعمم على كل الناس فكل من له مضلمة يرسلها و تعطى رقم في رد على ايميله فاذا لم يرسل ايميل يكون هذا الرقم في ايميل الرد ويذكر ان مضلمته قد حُلت سترفع المضلمة الى الوزيرة و اذا لم تحل خلال اسبوعين سيستدعى صاحب المضلمة و تقابله رئيسة لجنة المضالم في البرلمان المصري و يجب ان تحل المشكلة و اذا لم تحل المضلمة خلال اسبوعين سترفع اوتوماتيكياً الى رئيسة الجمهورية المصرية.

سادساً: كل نائبة وكل وزيرة سيكون لها كل يوم ساعتين تقابل بهم الناس من رجال و نساء و نستمع لنصائحهم و نحل مشاكلهم.
الاُم هي اجمل ما في الوجود واحن من في الوجود وكل النساء هن امهات فان كان لها اولاد فهي اُم و إن لم يكن لها اولاد فهي اُم لأن الامومة هي في داخلها و تمتزج في كل ذرة من ذرات جسمها و تفكيرها و قلبها.
يجب ان يعلم الجميع ان حزب نساء مصر هو ليس ضد الرجال فالرجال هم ابائنا و اخواننا و و ازواجنا و اولادنا يستحيل ان نكون ضدهم. ولكن العالم كله جرب الرجال في الحكم و النتيجة فساد في السلم و دمار في الحروب التي يشعلوها لأتفه الاسباب. نحن النساء لن نفعل هذا ابدا.

تعالوا و انتخبوا امهاتكم في حزب نساء مصر و ستكون مصر اجمل بلاد العالمين لأن الام هي من تحكم اولادها بكل حنان و اخلاص.

يا نساء مصر ان خلاص بلادنا العربية من الحروب و الصراعات و الاحزاب الدينية المقيتة التي دمرت بلادنا هو في ايديكن الان. ان لم تنقذوا بلادنا العربية من الدمار و الاحزاب الدينية المتخلفة فلن ينقذنا احد على الاطلاق. وكل مصرية تقراء هذا المقال ولا تقوم بالترويج الى حزب نسائي في مصر فسيحاسبها الله على كل روح تُزهق في الصراعات السياسية و الدينية وعلى كل مال يسرق و يدخل في جيوب السياسيين الرجال. كل مصرية ان كانت ربة بيت او طالبة ام معلمة او موضفة تبداء من الان بالترويج لحزب نساء مصر وكل يوم ثلاث او اربع تغريدات لن تاخذ منكي سوى دقيقتين و لكن هناك مليون مصرية ستصبح كل يوم 4 ملايين تغريدة تبداء ب هاش تاك.... # حزب_نساء_مصر

شعار حزب نساء مصر:
لا للطائفية لا للميليشيات لا للاحزاب الدينية لا للايديولوجيات.
نعم للمساوات نعم لحقوق المراة كاملة نعم لحكومة موضفين بلا قادة تاريخيين فقط موضف يخدم في مؤسسات الشعب.
يجب ان يعلم الجميع ان كل الحكومة من رئيسة الجمهورية الى اصغر موضفة ما هم الا موضف ياخذ مرتبه وينجز عمله و بعد اربع سنوات يرحل و الناس تختار موضفين جُدد لأدارت مؤسسات الدولة التي يملكها الشعب.


الرجال حكموا العالم لمدة 6000 سنة الماضية
 وعلى الرجال ان يقرئوا (السيرة الذاتية لهم ال سي في) في هذه ال 6000 عام حيث عبر تاريخهم ألاسود خاضوا مئة و ستة واربعين الف (146000) حرب موثقة تاريخياً. مزقوا بعضهم البعض بابشع الصور و لم يكتفوا بذلك بل عذبوا نساء العدو وهم غير محاربات بابشع انواع التعذيب وهو الأغتصاب بالأضافة الى الجرائم التي يريكبوها في السلم.
 وان من اعجب ما يقوم به الرجال و هو بمنتهى الوحشية حيث حتى الشياطين و الحيوانات الكاسرة لا تقوم بهكذا فعل شنيع ألا وهو التلذذ من تعذيب ألأخر و هذا ما يحصل في ألأغتصاب حيث بينما الرجال يتلذذون من هذا الفعل تكون النساء في اقصى درجات الرعب و الهلع و الخوف و الألم و العذاب. هذه هي (السيرة الذاتية ال سي في) للرجال اذا لم يتركوا النساء تحكم العالم فهم اول من سيخسر لأنه امامهم 146000 حرب قادمة سيخوضوها و سيقطع بعضهم بعض.
 فتعالوا و انقذوا انفسكم و العالم من شروركم ايها الرجال و ان لم تاتوا فاول الخاسرين هو انتم. تعلوا نترك النساء تحكم العالم لمدة الفي عام ثم نقرر من كان يحكم افضل. انا متاكد لو النساء حكمت العالم سوف لن تكون هناك حروب ولا تعذيب ولا ميليشيات وسيكون عالم اكثر جمالاً كجمالهن وعالم اكثر حنانا كحنية الأم و عالم لا تسيطر عليه الأيديلوجيات الدينية لأنه ليس هناك نساء دين ( كما يفعل الرجال فيكون منهم رجال دين يقودوا الجهلة لحروب دينية لا تبقي و لا تذر ويقودو المجتمعات الى التخلف و الصِدامات الدينية)
ان العبودية تبقى ما دام هناك قلوب خائفة. يا نساء العالم  كونو شجعان و حققو حلمنا الي انتضرناه اجيال ورة اجيال.
لو حكمت النساء العالم سيكون عالم يقترب من ما كل ما حلم به الفلاسفة و تمنته كل اجيال البشرية. انا معكن تقدموا و احكمونا نحن جنس الرجال لأننا دمرنا العالم سابقا وألان ندمره بكل ما اوتينا من قوة. انشئنَ احزابكن ايتها النساء لا تدعوا اي رجل ينتمي لأحزابكن وسوف اكون اول من يصوت لكُن. كم انا سعيد الأن لأني بدئت ارى واتخيل عالم بلا حروب و بلا تعذيب و بلا قادة تاريخيين مثل ما يفعل كل الرجال عندما يمسكو السلطة.
 ان العبودية تبقى ما دام هناك قلوب خائفة. يا نساء العالم  كونو شجعان و حققو حلمنا الي انتضرناه اجيال ورة اجيال. كل الأجيال الماضية كانت امهاتنا و جداتنا خوافات. يا نساء العالم ليكن جيلنا هذا هو الذي ينتزع حريتنا انتزاعا بالتنضيم و بالأحزاب النسائية و لندخل التاريخ وتقول ألأجيال القادمة ان جيلنا هذا هو من غير العالم و ان بعد هذا الجيل لم يعد هناك ضلم وان النساء صارو مساووين للرجال. لنكتب التاريخ يانساء العالم وليكن جيلنا هذا تتذكره كل الأجيال كلها على الأطلاق .. اجيال ورة اجيال.